مجلة الرفاهية العصرية تصدرها إيلاف بالاتفاق مع فايننشال تايمز

تحقيقات ومقالات

شذا الزجاج

لقوارير العطور لون وملمس، وحتى بصمة. نيكولا مولتون ترى في زجاجة العطر عملاً فنياً

© كريستي نوبل © كريستي نوبل

ليس الحكم على كتاب من غلافه بالأمر الجيد كما يقال، لكن أيمكن الحكم على عطر من زجاجته؟ هل يجب أن تفعلوا ذلك؟ بالنسبة إليّ، لا تشبه رائحة Yves Saint Laurent Rive Gauche الأصلية، في رذّاذها الأزرق والأسود والفضي، رائحة العطر الموجود بداخلها، بينما تنبعث من شقيقتها من السبعينيات، Opium، رائحة تشبه تماماً مظهرها. أما CK One، بغطائها اللولبي وشكل "قارورة الورك" خاصتها، فتنبعث منها رائحة نظيفة وشابّة كما تتوقّعونها. لكن عطر Angel من Thierry Mugler، بهذا الشكل النجمي الأزرق الأيقوني، لا يمكن أن أراه أقل تمثيلاً لرائحة الشوكولا والفانيليا الدافئة.

صعب ألا يتأثر المرء بزجاجةٍ جميلة، أو ألا ينفر من زجاجة قبيحة. لكن، بالنسبة إلى صنّاع العطور الذين يرغبون في جذب العملاء في متاجرهم وعبر الإنترنت (بالرغم من زيادة الطلب خلال الجائحة، ما زالت مبيعات العطور تمثل أقل من خمسة بالمئة من إجمالي مبيعات أدوات التجميل عبر الإنترنت)، وصار ابتكار زجاجة مرغوبة كما الرائحة الموجودة بداخلها مهماً مرة أخرى. فلقوارير العطور لون وملمس، وحتى بصمة. يتجاوز التعاون الإصدارات المحدودة المعتادة في موسم العطلات، في حين يُستدعى الفنانون والمعماريون وصنّاع الزجاج الرئيسيون لإعادة اختراع النموذج المعتمد.

يُستدعى الفنانون والمعماريون لإعادة اختراع الشكل 

"هي جزء من المعنى"، تقول كريستين ناجل، صانعة العطور في Hermès، عن تصميم الزجاجة. تضيف: "بالنسبة إليّ، ثمة معنى يصاحب الرائحة دائماً". إن تواؤمَ العنصرين حتمي؛ وحين لا يتواءمان، "يكون الأمر فظيعاً"، كما تقول، "المسألة مثل... أن تحوك عمة والدكم زياً فظيعاً لطفلكم الصغير الجميل، فتضطرون إلى أن تُلبسوه إياه ليبقى الجميع سعداء".

تاريخياً، كانت العلاقة بين الشذا والقارورة في مدّ وجزر. في مطلع القرن الماضي، عندما كانت الثورتان التوأمان للتصنيع والتسويق تعنيان إمكانية تصميم قارورة زجاجية جديدة لكل إبداع جديد، كانت زجاجة العطر أبعد من أن تكون عملاً فنياً، وأقرب إلى أن تكون فضولاً، أو وسيلة للتحايل. ومن الأمثلة على ذلك حدوات الحظ (لعطر Chance من Cherigan) وبرج إيفل (لعطر Soir de Paris من Bourjois).

J'adore من DIOR ، بسعر 1,200£، من تصميم إنديا مهداوي
L’Heure Bleue من GUERLAIN x YVES KLEIN ARCHIVES , بسعر 15,000€
Range Rider من JAMES TURRELL x LALIQUE، إبتداءً من 25,000€

في عام 2000، غيّر فرِدِريك مال قواعد اللعبة بمقاربته "المناهضة للتسويق": بمطابقته الدائمة بين قواريره الزجاجية الأنيقة وملصقاته المميزة بالأسود والأحمر، أصبح التركيز على ما في داخل القارورة فحسب. سار العديد من صنّاع العطور على هذا النهج في إنتاج عطورهم الراقية، وهذا يعني أن في الجانب الأكثر تطوراً في عالم العطور، كانت أبسط القوارير الزجاجية دلالةً فعلية على الذوق السليم.

أحد أسباب عودة التركيز حالياً على الشكل هو الاستدامة، فقد عادت فرحة إعادة تعبئة القارورة حين تفرغ، والاحتفاظ بعمل فني صغير لكن مثالي على الطاولة. إنها هذه الروح التي أرادتها صانعة العطور لين هاريس للقوارير الزجاجية الرائعة القابلة لإعادة التعبئة (إبتداءً من 350£) والتي كلّفت بها صانع الزجاج مايكل روه لإنتاج عطورها الخاصة Perfumer H. تُنفَخ كلّ قارورة منها وتُشكَّل يدوياً، ويستغرق صنعها بين يومين وثلاثة أيام، بمشاركة شخصين آخرين في التشطيب والنقش، إضافة إلى "تدخلات متعددة". يقول روه، مردّداً أصداء ورش عمل Perfumer H الجارية في المتجر، إن للقوارير الملونة الثقيلة "إحساس المختبر؛ شيئاً كيميائياً قليلاً" (يحبّ خصوصاً تلك القارورة باللون الرمادي الداكن والأخضر الطحلبي).

يمكن إعادة تعبئة 10 قوارير عطور في خط التجميل الجديد للمصمّم درايز فان نوتن (إبتداءً من 195£). وكما يظهر في الكثير من أزيائه، رغب فان نوتن في "الاحتفاء بالحِرَفية والابتكار الصناعي"، وبذلك رسّخ نموذجاً جديداً للتصميم. يتمحور كل عطر حول فكرتين متصلتين بحاسة الشم، وتعكس القوارير هذا التباين: نصف Cannabis Patchouli مصنوع من خشب متحدّر من مصادر حيوية ونصف آخر من زجاج أخضر كغابة. ويجمع Soie Malaquais بين خزف دلفت الأزرق وزجاج البُرغندي الداكن. المنعش والمثير هو رؤية ألوان ومواد مختلفة تُستخدَم في صنع العطور.

كذلك تتخطّى Guerlain الحدود بتعاونها مع Yves Klein Archives لابتكار إصدارٍ خاص بمناسبة الذكرى 110 لعطرها L’Heure Bleue (بسعر 15,000€). وأعيد إنشاء زجاجة "القلب المقلوب" الأيقونية المصنوعة من كريستال باكارا بواسطة Waltersperger لصنع الزجاج، وطليت يدوياً بلون International Klein Blue، في عملية تلوين وصباغة اخترعها الفنان. وتأتي كل قارورة من القوارير الـ30، التي تحتوي كل منها على 1.5 لتر من خلاصة العطر، مع شهادة أصالة موقعة ومرقمة، مثلها مثل أي عمل فني.

لتضخيم فن القوارير الزجاجية، ابتكر الفنان الأميركي جيمس توريل قارورتين زجاجيتين محدودتي الإصدار (هناك 100 زجاجة من كل منهما، إبتداءً من 25,000€) بالتعاون مع Lalique. دسّ توريل رؤيته في العطر وفي القارورة: يستحضر كل من Range Rider (للرجال) وPurple Sage (للنساء) روائح هضبة كولورادو، وزجاجات الكريستال الأرجواني والأزرق الياقوتي والكريستال الشفاف مستوحاة من هندسة المعابد الآسيوية. "هيكلها المعماري، مثل هيكل الأهرامات، يجعل منها آثاراً لها قيمة روحية عالية، يؤدي فيها الضوء دوراً أساسياً"، كما يقول توريل المفتون منذ فترة طويلة بلعبة انعكاس الضوء على الأسطح. يضيف: "استخدمته مصدر إلهام لتصميم القوارير الزجاجية التي كان عليها أن تحتوي على الضوء وأن تسمح مع ذلك للون الطفيف بالتألق".

من اليسار: Sage من ARGENTUM، بسعر 228£ لكل 70 مليلتراً من ماء العطر. The  Alchemist’s Garden 1921 من GUCCI، بسعر 255£ لكل 100 مليلتر من ماء العطر. Galop d’Hermes من HERMÈS، بسعر 196£ لكل 50 مليلتراً من ماء العطر. Symphony من LOUIS VUITTON، بسعر 400£ لكل 100 مليلتر من ماء العطر. Ink من PERFUMER H، بسعر 350£ لكل 100 مليلتر من ماء العطر. Soie Malaquais من DRIES VAN NOTEN ، بسعر 215£ لكل 100 مليلتر من ماء العطر. Cannabis Patchouli من DRIES VAN NOTEN ، بسعر 195£ لكل 100 مليلتر من ماء العطر © كريستي نوبل

في Louis Vuitton، يلعب فرانك جيري، المعماري الحائز جائزة Pritzker، باللون والضوء بالتعاون مع سيمون سينيديز، صانعة الزجاج الرئيسية في Murano. وبعدما كانت الزهور يوماً من الألومنيوم وتبدو كأنها تنفجر من الزجاجة، صارت الآن مجموعات من الزجاج الملون بالأزرق والأحمر والأخضر والذهبي. ستكون القوارير الزجاجية إصداراً محدوداً مؤلفاً من 40 قارورة (بسعر 5,000€)، يوقّعها جيري ويرقّمها؛ إضافة إلى ذلك، ستكون هناك "روائع" مصنوعة بحسب الطلب (بسعر 50,000€).

يمكن العثور على ألوان أكثر في Gucci: عطور Alchemist’s Garden من هذه العلامة التجارية (بسعر 255£)، والتي تأتي في قوارير زجاجية مطلية أو شفافة بالأخضر والأزرق والوردي والأحمر والأبيض والأسود، مزينة بالزهور أو بأوراق الشجر الذهبية المزخرفة. وتطلعت Dior أيضاً إلى Murano في تعاونها مع المعمارية الفرنسية إنديا مهداوي لإعادة تصور زجاجة J’Adore الشهيرة في دوامة من الزجاج مع خيط ذهبي مرسوم يدوياً. وسيُنتَج منها ألف قارورة فقط (بسعر  1,200£).

بالنسبة إلى بعض بيوت العطور، تعني إعادة الابتكار الخوض مرة أخرى في الأرشيف. زجاجة عطر الورد الجلدي Galop d’Hermès المستوحاة من الرباط الطوقي في أسرجة الجياد (بسعر 196£) نسخة طبق الأصل تقريباً من زجاجة قُدِّمت عند افتتاح أول متجر من متاجر Hermès في نيويورك في عام 1930، وأعيد اكتشافها في متحف بعد سنوات عديدة. إنها تتألف من 13 جزءاً مختلفاً، كل جزء منها مصقول يدوياً. ويتوفر عدد محدود منها في منافذ البيع، بما فيها Harrods وSelfridges.

هل يبدو استخدام عطر مسكوب من قارورة نادرة مختلفاً؟ مستحيل الجزم في ذلك، لكن هل يذكرنا ذلك بأن العطور – العظيمة منها على الأقل – تستحق أن يُنظَر إليها بوصفها أعمالاً فنية؟ في هذا الصدد، أودّ أن أقول نعم بشكل مطلق، ومدوٍّ، وعابق بالطيب.

شارك برأيك

0 تعليقات