مجلة الرفاهية العصرية تصدرها إيلاف بالاتفاق مع فايننشال تايمز

وجهات

من خيال توسكانا

رائعٌ جداً هذا المزيج بين الأطايب الدنيوية والحكمة العميقة في Castello Sonnino المشيّد في القرن السادس عشر، فحتى Gucci تريد موطيء قدم فيه. ماريا شولنبارغر تقصّ علينا حكايته كاملة

© ستيفان غيفتثالر© ستيفان غيفتثالر

قبل مدة ليست ببعيدة، كان ثمّة قلعة تربض على قمّة تلّة في توسكانا وتطل على كروم شاسعة معتنى بها، وعلى غابات كثيفة. يرتفع برجها المبنيّ من الطوب في العصور الوسطى شاهقاً ومستقيماً تحيط به أشجار السرو، ما يجعله مرئياً لأميال بعيدة من كلّ صوب. في هذه القلعة، عاشت عائلة تنحدر من سلالة لامعة من المغامرين ومن رجال الدولة والمحسنين. زرعوا عنباً لتقطيره نبيذاً وزيتوناً لعصره زيتاً وحبوباً لطحنها دقيقاً، وعاملوا أرضهم كما عومِلت قروناً عدة، بالقدر نفسه من الاحترام والمهارة والاجتهاد والحكمة. كما شاركوا التجربة التي مرّوا بها: متاح أن يأتي أشخاص من مختلف أنحاء العالم للإقامة هنا أسابيع، أو أشهراً في بعض الأحيان، فيتعلمون عملياً كيف يحسنون التعامل مع الأرض وكيف يصونونها.

الفناء والبرج المشيّد في القرن الثالث عشر في Castello Sonnino © ستيفان غيفتثالر

شاهدت البارونة كاترينا دي رِنزيس وزوجها الراحل، البارون أليساندرو دي رِنزيس سونينو، عقار Castello Sonnino للمرة الأولى في عام 1988، وكان يتألف من مزرعة مساحتها 150 أكراً (607 آلاف متر مربع تقريباً) ومصنع نبيذ في مونتيسبيرتولي، على بعد 12 ميلاً (19 كيلومتراً تقريباً) إلى الجنوب الغربي من فلورنسا. كان أليساندرو قد ورث للتوّ هذا العقار، وفيه فيلا بُنيت في القرن السادس عشر، عن عمٍّ لهُ لم ينجب؛ وفي تاريخ هذا العقار الممتدّ 500 سنة، توالى على السكن فيه أشخاص من آل فريكوبالدي وآل ماكيافيلي وآل ستروزي فضلاً عن آل سونينو. لكنّ كاترينا تتذكّر أن البيت ذاته كان في حالٍ من التداعي تكاد تكون عبثية. يبدو أن أحداً لم يعش هنا حقاً في أي فترة زمنية لمدة 70 سنة على الأقل. كان السقف مليئاً بالثقوب، والكهرباء بالكاد تعمل، والغبار يغطّي كلّ شيء كأنه غطاء قماشي. لكن، حين دخلت البارونة صالةً مواجهةً للغرب، وفتحت نوافذها المغلقة، كشف نور بعد الظهر مساحةً مزيّنة كلّها بالجص في حديقة مزخرفة ومشهد نباتي. تقول كاترينا: "فجأة، غمر اللون الذهبي كلّ شيء، وكانت الغرفة أشبه بحديقة سحرية غير عادية. فقلت: 'أريد أن أنجب أطفالاً هنا'".

غرفة المعيشة المطلية في القلعة © ستيفان غيفتثالر

عاش آل دي رِنزيس سونينو هنا عقوداً من الزمن، فكان زمناً يكتنفه السحر. رممّما معاً البيت وجعلاه منزلاً لطفليهما فيرجينيا، الآن 32 سنة، وليون، 29 سنة، وطوّرا العقار ليكون مشروعاً مستوحى من تقاليد هذا المكان ومخصّصاً لها.

لم يبدأ "البارون"، كما كان أليساندرو يُعرَف بشكل مألوف أكثر، وهو الذي نشأ في فلورنسا متحدّراً من سيدني سونينو (1847-1922) الذي تولّى رئاسة الوزراء مرتين، مسيرته الغنية في صنع النبيذ بسيرة مهنية رسمية، إنما بدأها بذائقة راقية. بوصفه رجلاً تقليدياً من دون مواربة، ومتحيزاً إلى أناقة البرغُندي الأحمر، خالف النمط السائد وقتذاك، والذي تقوده بشكل رئيسي السوق الأميركية نحو النبيذ الأحمر المهم والجاف والغني التخمير، فأنتج بدلاً من ذلك أصنافاً من نبيذ Chianti شديدة التقليدية (مع كمية قليلة من عنب Trebbiano الأبيض المحلي، تقيداً بإرث يعود إلى قرون خلت) ومُزُج الإنديغازيوني جيوغرافيكا تيبيكا (IGT) ذات التوازن والسلاسة الاستثنائيين. كذلك، أدّى دوراً بالغ الأهمية في إنشاء نظام مونتيسبيرتولي الفرعي للألقاب في عام 1997، وهو الأصغر في قطاع نبيذ Chianti. صنعت كاترينا، التي تدرّبت فنانةً، اسماً لنفسها بوصفها مصمّمة للعلامات التجارية الخاصة بالنبيذ، وتعمل مع منتجين للنبيذ في أنحاء إيطاليا كلّها – Donnafugata، وFonterutoli، وGuado Al Tasso – فضلاً عن مصانع نبيذ في إسبانيا والأرجنتين.

في عام 2015، أنشأت كاترينا مركز Castello Sonnino International Education Center التعليمي، ودعت الباحثين والأكاديميين وطلاب الدكتوراه إلى معاونتها لرسم مناهج دراسية من شأنها أن تستفيد من هذا العقار – وهو مدرج في السجل الرسمي للمساكن التاريخية في إيطاليا – بوصفه حرماً أكاديمياً ديناميكياً. يأتي الناس من مسافات بعيدة مثل كندا وأستراليا للعيش هناك أو في قرية مونتيسبيرتولي، وغايتهم اكتساب الخبرة العملية في الكرمة وبساتين الزيتون، وحضور محاضرات تتناول مواضيع تتراوح بين السياحة الثقافية والأمن الغذائي. وإذا كانت الاهتمامات الأكاديمية أشدّ ميلاً إلى التاريخ، يستطيع الطلاب والمعلمون الوصول إلى محفوظات سيدني سونينو الواسعة، المخزّنة في الفيلا: غرفة رائعة مليئة بالوثائق والصور والخرائط. منذ عام 2018، تعدّ القلعة واحدة من Gucci Places السبعة، حيث يمكن العملاء المهمين لهذه العلامة التجارية الاستمتاع بزيارات خاصة. جاء هذا التعاون عندما كان المدير الإبداعي في Gucci أليساندرو ميشيل يستكشف مواقع حدائق في إطار حملة إعلانية. وعندما رأى غرفة الجلوس المزينة بالجص، وجدها خلفية مثالية، وانتهى المطاف بكاترينا عارضةً في حملة لاحقة.

فيرجينيا وليون دي رِنزيس سونينو © ستيفان غيفتثالر

 

​​​​​​مكتبة القلعة © ستيفان غيفتثالر
غرفة المعيشة المزينة بغنائم القنص © ستيفان غيفتثالر

هكذا كانت قصة العرض السعيد هذه لسنوات عديدة. بعد ذلك، في آذار (مارس) 2021، توفي أليساندرو بعدما أعياه كوفيد أقلّ من أسبوعين. كان يبلغ من العمر 64 سنة، في أوج سنّه المتوسِّطة وفي ذروة حياته المهنية في صناعة النبيذ.

"فجأة، غمر اللون الذهبي كلّ شيء، وكانت الغرفة أشبه بحديقة سحرية غير عادية"

بقدر ما تتألف قصة خيالية من نسيجها السرديّ، فإنها تتمحور دوماً حول الرغبة في جوهرها. الشجاعة ورباطة الجأش والمرونة في مواجهة الاضطراب أو المأساة: هذه سماتٌ اكتسبت فيها كاترينا وولداها خبرة للأفضل أو للأسوأ خلال السنتين الماضيتين. كان ليون قد انتقل أخيراً إلى برلين من هونغ كونغ، وكان يعمل في شركة ناشئة للبيع بالتجزئة؛ واتخذت فرجينيا من روما مقراً، لكنها كانت تنتج جلسات تصوير ومناسبات في مجال الأزياء على المستوى الدولي. كانت لكليهما مفاهيم غامضة حول العودة ذات يوم، ربما، إلى الوطن للمشاركة في مشروع سونينو. لكن لم يكن من الممكن لكاترينا أن تنجح في تشغيل ضيعتها من دون مساعدة، أو من دون بيع أجزاء منها، فعجل ذلك من مسألة عودة الأبناء إلى منزل العائلة.

غرفة المعيشة الزرقاء © ستيفان غيفتثالر
المطبخ © ستيفان غيفتثالر

لكن في التوفيق بين الخسارة والتغيير، كان ثمة وحي ما. من خلال تكريس أليساندرو وكاترينا نفسيهما للحفاظ على تقاليد Castello Sonnino، فقد شكّلا المكان الذي يقع اليوم عند تقاطع مصالح معاصرة متعددة: التراث، والزراعة المستدامة، والتعلم النشط، وحتى رواج النبيذ الإيطالي الأحمر الأنيق.

ذات صباح في أيلول (سبتمبر) ليّنته الفوارق الدقيقة بين الضباب وأشعة الشمس، أمشي مع ليون بين الكروم. بعدما انتقل إلى المنزل إثر وفاة والده مباشرة، انغمس في كل ما يتعلق بإنتاج نبيذ سونينو: زراعة الكرمة، والإنتاج، والأعمال، والترويج.

يقول عن صناعة والده النبيذ: "لم يعتمد يوماً توابل أو مستخلصات نباتية تمنح النبيذ مذاقه الجاف، وهذه ملائمة لسوق الولايات المتحدة. فهو حافظ على أناقة عكست طريقته في صنع النبيذ. إضافة إلى ذلك، بل الأهم منه، هو البيئة هنا. في بعض الأحيان، عنى هذا أنه ضحّى بالنجاح في السوق". الآن، يقول، دارت الأمور دورة كاملة. "لقد عكست الاتجاهات اتجاهها تقريباً: يريد الناس هذه النضارة وهذا التوازن، لكنهم يريدون أيضاً مشروبات يسهل تناولها" ويمثلها Chianti Montespertoli الخاص بهذا العقار – وهذا نبيذ "ابتدائي" لكنه يسجل بالرغم من ذلك نتائج عالية في نطاق التصنيف 85-90.

يقول ليون: "كان أحياناً غير تجاري. لكنه كان ينطلق من أسس مثالية. كان مهماً بالنسبة إليه أن تعكس الخمور حقيقة هذا المكان حقاً". يأخذني لمشاهدة vinsantaio في Sonnino – وهذه علية حسنة التهوية يُنشَر فيها عنب Malvasia وTrebbiano على حصائر من القش لأشهر (تُعرَف باسم passito) قبل عصره وختمه في براميل مدةً لا تقل عن خمس سنوات، ما يؤدي إلى تقديم النبيذ الحلو التقليدي في توسكانا. إنها واحدة من عمليات صناعة النبيذ الأقلّ خضوعاً للتحكّم، وهي بالتالي زئبقية، وكان أليساندرو واحداً من أشدّ أتباع المدرسة التقليدية التزاماً (لا يقلّل، كما يفعل أكبر المنتجين، أشهر نشر العنب على حصائر القش، ويعتّق نبيذه مدةً قد تصل إلى ست سنوات)، الأمر الذي آتى ثماره كثيراً من الجوائز في هذا القطاع. يقرّ ليون بأن اثنتين أو ثلاث فقط من عليات vinsantaio في Castello Sonnino، التي لم تتغير على الإطلاق طيلة قرون، بقيت سالمة في المنطقة. (عندما لا تُستخدَم لتجفيف العنب، تستضيف فيها كاترينا صفاً لممارسة اليوغا أو التأمل).

ليون دي رِنزيس سونينو يصنع نبيذاً في عام 2022 © ستيفان غيفتثالر
علية vinsantaio، بقيت واحدة من اثنتين أو ثلاث فقط سليمة في المنطقة © ستيفان غيفتثالر

انضمّت فرجينيا إلى أمّها في إدارة مركز التعليم. تقول: "شعرت أن هذا المكان هو أكثر مكان طبيعيّ بالنسبة إليّ؛ أمضيت سنوات في إنتاج جلسات التصوير والمناسبات، لذلك بدا استنادي إلى مهاراتي هذه وتطبيقها في البرمجة منطقيين". وفي أقلّ من سنتين شاركت خلالهما في العمل هنا، ساهمت في تبسيط العمليات وتوسيع سلطة سونينو التعليمية. وسواء مع University of British Columbia أم Colorado College (وهما اثنتان فقط من جامعات عديدة استضاف Castello Sonnino أساتذة وطلاب دكتوراه منها)، "نتعاون في تطوير الرحلة والمنهج الدراسي. لكن بمجرد الموافقة على ذلك، ندير كل شيء هنا". وتُعدّ الرحلات حول توسكانا، وإلى ميلانو وروما أيضاً، من المعالم المعتادة.

الشقق متاحة للإيجار أيضاً، عندما لا تغطّي برامج المعهد الإقامة. "ضمنت أنّ الأمور المهمة كانت جيدة جداً: الأسرّة، والحمّامات، والمطابخ الكاملة، مع أخذ راحة الطلاب في الحسبان. أماكن الإقامة هذه لطيفة حقاً في الواقع، وهي ملائمة جداً للتأجير في العطل أيضاً".

في أثناء ارتشاف فنجان قهوة صباحيَّة في غرفة الطعام، جلست كاترينا بجوار كدسة من أوراق الشجر يبلغ ارتفاعها أمتاراً، مؤلفة من فروع عُثِر عليها قبل أيام، وعادت إلى تكوين فكرة التعليم. "كنت أرغب في توليد إيراد لنا، إلى جانب إيرادات النبيذ، من دون بيع أي شيء أو تدميره أو تعريضه للخطر – ولا أي شيء". تلاحظ أنّ في أعقاب وفاة أليساندرو مباشرة، عندما كان مستقبل Castello Sonnino كمنزل عائلي على المحك، شُجِّعت على التفكير في بيع الكروم. "لكن كيف لي أن أفعل ذلك حين تكون هذه الكروم جزءاً أساسياً من هذا المكان؟".

المنظر من شرفة علية vinsantaio © ستيفان غيفتثالر

"ضمنت أنّ الأمور المهمة كانت جيدة جداً: الأسرّة، والحمّامات، والمطابخ الكاملة"

بحسبها، هذا القول نفسه يصحّ على جوهر البيت ذاته: رغبت Gucci في تعاون Places لأن Castello Sonnino لا يتمتع بالجمال فحسب، إنما بالشخصية أيضاً. القليل جداً تغيّر في الفيلا منذ فتحت هذه النوافذ بنفسها؛ نُظِّف السجاد، ونُجِّد بعض الدواوين والأرائك، وما يجعل من الداخل ساحراً إلى حدّ كبير هو الإحساس بأنه مكان محفوظ عبر الزمن. في المكان كثير من الأثاث الأصلي: "كان ذلك ما أرادته Gucci: حقيقة أن المكان لم يتغير كثيراً عمّا كان عليه قبل 10 سنوات أو قبل 100 سنة؛ وحقيقة أننا نعايش هذا المكان يوماً بعد يوم".

تفكر. "كانت لدينا رؤية ريادة أعمال وجب فيها ربط كل شيء؛ وهذا ما يجعل الأمر كلياً ومستداماً". ترتفع يداها وتتحركان في إيماءة سائلة – إيماءة قامت بها مرات عدة بالفعل – كأنهما تجدلان أجزاء متباينة من شيء ما، حين تعبّر عمّا هو Castello Sonnino. "كل هذه – البيت، الكروم، الأرض، المحفوظات – مرتبطة بعضها ببعض. عملنا دائماً مع كلّ ما لدينا هنا. إزالة أي شيء تغيّر توازن كلّ شيء". تقتبس بياناً عن رسالة صيغت لصالح المعهد: "نحيا التاريخ كي نحافظ على المستقبل". إنه وصف ملائم للمكان، وللقصة التي تأمل في أن تستمرّ في روايتها هناك.

Castello Sonnino مفتوح للتذوّق والزيارات، castellosonnino.it؛ يمكن الاستفسار عبر البريد الإلكتروني عن شقق تؤجر في العطَل، info@castellosonnino.it

0 تعليقات

شارك برأيك