مجلة الرفاهية العصرية تصدرها إيلاف بالاتفاق مع فايننشال تايمز

فنّ

غوينيث بالترو: "لا شيء يثير قلقي الآن"

في لقاء خاص وحصري، تتحدث النجمة السينمائية السجالية بامتياز غوينيث بالترو عن التقدم في السن، والطموح، وعيش حياة تهيمن عليها "الحقيقة المرّة"

© ناثانييل غولدبرغ© ناثانييل غولدبرغ

كان يوماً شديد الرطوبة حين وصلت إلى منزل غوينيث بالترو في أماغانسِتّ. هذا القصر المغطّى بالبلاط الأسود، ومساحته 7,000 قدم مربع (650 متراً مربعاً) في الهامبتونز، واحدٌ من عقارات كثيرة تؤلف محفظة بالترو العقارية، بما فيها ذلك العقار في برينتوود بكاليفورنيا، و"ملاذ هادئ" مع نادٍ صحي في الطابق السفلي يقع في مونتيسيتو بسانتا باربرا، ووصفته هي لمجلة Architectural Digest بأنه "منزلها إلى الأبد". اشترت هذا العقار في لونغ آيلاند في عام 2006 مع زوجها الأول، كريس مارتن، العضو البارز في فرقة Coldplay؛ وفيه أيضاً تزوّجت زوجها الثاني، الكاتب والمنتج التلفزيوني براد فالتشوك، في احتفال أقامته في الفناء الخلفي في أيلول (سبتمبر) 2018. 

قيل لي: "ستكون جي بي معك بعد وقت قصير"، فيما يدوّي الرعد بشكل ينذر بالشؤم، "إنها في حمام البخار الآن". طبعاً هي كذلك.

أنظر إلى ما وراء النباتات التي تشرف عليها البستانية ميراندا بروكس باتجاه هيكل خشبي يؤطر الطرف البعيد من الحوض، فأرى بكل تأكيد شخصاً يخرج من الغرفة المؤطرة بالزجاج. لا تزال بالترو ترتدي زيّ الاستحمام من دون أن يزعجها وجود غريبة في حديقتها. تدخل إلى البيت، وتتركني هنا مثل ضيف حلّ قبل ساعات كثيرة من بدء الحفلة، أتسكّع عند طاولة الحديقة. يمتلئ الهواء برائحة الأمطار الصيفية الأولى.

كنزة من الكشمير بياقة ملتفة من RALPH LAUREN، بسعر 830£. سروال جينز Releigh يقماش الدنيم من LORO PIANA، بسعر 650£
المجوهرات في هذه المقالة: من G LABEL BY GOOP، قرط Avant Pavé Crescent الألماسي، بسعر 3,550$، وقرط Balenger Diamond Bar، بسعر 525$. سوار Oera Large بالذهب الأصفر من TABAYER، بسعر 14,300$. قرط من ANITA KO، وخاتم من Oura، وخواتم من Jar Paris، كلها تخص غوينيث © ناثانييل غولدبرغ

ليست هذه المرة الأولى التي تستقبلني فيها بالترو بملابسها الداخلية. في عام 2010، ذهبت إلى منزلها في بلسايز بارك للتحدث إليها مراسلة لمجلة Vogue البريطانية. في ذلك الوقت، كانت الممثلة والفائزة بجائزة الأوسكار لا تزال مقترنة عن وعي بمارتن، وكان ولداها طفلين يتحدثان لغتين ويقرمشان الجزر النيء، وكانت قد أطلقت أخيراً رسالة إخبارية مختلفة عن نمط الحياة باسم Goop. الآن، كما آنذاك، تبدو رائعة في سروالها الداخلي. إنها رائعة، في الواقع، إلى درجة أنَّها تجري أغلبيَّة مشاركاتها الإعلاميَّة في وضع يقترب من العري، وقد روّجت أخيراً لشامبو Goop وهي تستحم عاريةً في الحمام. بالرغم من أن علامتها التجارية لنمط الحياة لا تزال تعتبر مختلفة، أو غير مسؤولة إلى حدّ كبير إذا استمعتم إلى ما يقوله بعض الناس، فهي علامة تجارية شهدت نجاحاً هائلاً. في السنوات الـ14 التي مرّت منذ انطلاقها رسالةً إخباريةً أسبوعية تكتبها على طاولة مطبخها في لندن، أصبحت Goop الآن مؤسسة كبيرة تنتج ملابس للنساء (G Label)، ومستحضرات الجمال (GoopGlow)، والوجبات الجاهزة (GoopKitchen)، ووسائل المساعدة على ممارسة الجنس، وآخرها أداة هزّازة تسمّى Viva la Vulva (بسعر 98$)، وقيّم حجم أعمالها في عام 2019 بأكثر من 390 مليون دولار.

في داخل البيت، تجري المقابلة في غرفة جلوس لها نوافذ كبيرة ترتفع من الأرض إلى السقف، وفيها أرائك واسعة باهتة، وكتب فنية مكدّسة، وبيانو ضخم. إنها هادئة بقدر ما المطبخ المجاور مزدحم؛ التحضيرات جارية للعشاء، وهناك كتيبة من الشبان الرياضيين يرتدون سراويل قصيرة وقمصاناً متناسقة منهمكين في العديد من المهام المنزلية.

معطف جلدي من BOTTEGA VENETA، السعر عند الاستفسار © ناثانييل غولدبرغ

"لا نتقصّد أبداً أن يكون ما نفعله خلافياً. إنها استفزازات"

تبدو بالترو أشدّ نضارة وأكثر هشاشة ممّا تبدو في الصور، بالرغم من أن بشرتها تمثل ظلاً للاسمرار غير رائج تقريباً. إنها رشيقة من دون أن تكون نحيفة، وناعمة لكن تعلو وجهها تجاعيد باهتة. جمالها مذهل وطبيعي في الوقت نفسه؛ إنها صورةٌ لكمالٍ بعيد المنال، عنصر أساسي في علامتها التجارية. هي ترتدي سروالاً قصيراً بقماش الجيرسي، وقميصاً من علامتها التجارية، ومجوهرات قليلة جداً، بالرغم من أنني لاحظت أنها تلبس خاتماً من Oura. أبكرت بالترو في الاستثمار في أدوات تتبّع اللياقة لأنها "تحبّ" هذه الأدوات، ولأن سوارها Fitbit الرقمي، موضوع هوسها السابق، كان "يدمّر كلّ زيّ ارتديته". هذا واحد من استثمارات بالترو العديدة، فضلاً عن الاستثمار العقاري؛ كما تهتم أيضاً بإمبراطورية Tracy Anderson للياقة. في نيسان (أبريل) الفائت، أعلنت الشركة أنها رفعت رأسمالها إلى 2.55 مليار دولار، بعدما تمكنت من بيع مليون خاتم من خواتم Oura.

تتحدّث عن فطنتها في الأعمال، فتقول: "أخاطر دائماً بالتعامل المباشر مع المستهلك، لكنني لا أخاطر مالياً". وعلى غرار العديد من مشاريع البيع بالتجزئة، نجحت Goop في تجاوز فترة طويلة من الإغلاق خلال جائحة كوفيد، والآن يبدو أن الركود يلوح في الأفق. لم تضرّ الجائحة كثيراً بالأعمال، فكثير من مبيعات Goop تتمّ عبر الإنترنت. تقول بالترو: "كانت التجارة الإلكترونية قوية حقاً، حقاً. لكننا خسرنا كل أعمالنا في التجارة بالتجزئة لذلك العام، وفقدنا شراكاتنا الخاصة بالعلامة التجارية مدة ستة أشهر".

قميص Marney القطني المخطط أفقياً من G LABEL BY GOOP، بسعر 245$. سروال قماشي بالكامل بالكشمير من GUCCI، بسعر 475£ © ناثانييل غولدبرغ

كشفت الأشهر الأخيرة عن مواطن القوة لدى الشركة وعن تصدّعاتها. تقول: "تعلّمنا أنّ نعمتنا نقمتنا. إن بدايتي كعلامة تجارية للمحتوى في العديد من المجالات منحتني الفرصة لإنشاء خطوط عمل، لكن من الصعب جداً التركيز على هذا النحو. نحاول باستمرار تحسين تركيزنا وتكثيفه. ونتساءل دوماً: 'أين يمكننا تبسيط الأمور؟'".

تقدم سوق Goop اليوم مجموعة كبيرة من المنتجات. عبر الإنترنت، أتصفّح صديرية من Araks Harper (بسعر 125£) مع "أربطة رفيعة كالدبوس"، ومجموعة من أملاح الحمام بسعر 36£، ومجموعة من 20 شمعة مصنوعة بشهدِ النحل الطبيعي (بسعر 68£)، ووعاءً نحاسياً للريّ بسعر 133£. وتستند الملابس من G Label، ثاني أسرع خطوط إنتاجها نمواً، إلى رغبة بالترو "في ما تريد أن ترتديه الآن". وفي Core Collection، هناك سروال جينز عريض الساقين "فائق الأناقة" (بسعر 311£)، وسروال مع قميص في قطعة واحدة بالقطن والكتان (بسعر 576£)، وقميص مخطط أفقياً بسعر 257£: إنها أساسيات أميركية جداً وكلاسيكية تذكّر، في اعتقادي، بلقاء بين أسلوبي Gap وكارولين بيسِّت-كنيدي.

بلوزة صديرية King Henley بالصوف من G LABEL BY GOOP، بسعر 395$. تنورة Olga بالقطن من KHAITE، بسعر 700£ © ناثانييل غولدبرغ

تتخذ المرأة التي ترتدي من أزياء Goop صورة بالترو: إنها صوت المجموعة، ونجمة نصف جلسات التصوير أيضاً. مع ذلك، تصرّ بالترو على أنها غير مرتاحة لكونها مركز الاهتمام. تقول: "خضعت الآن مرتين لتقييم Myers-Briggs في مجال الأعمال، وما علمته فعلاً هو أنني انطوائية تماماً. هذه هي ذاتي الحقيقية. كنت دائماً أتظاهر بأنني منفتحة. لا أحبّ أن أكون مركز الاهتمام، لذلك على مستوى أساسي ما، لا أحبّ أن تكون الكاميرا مسلّطة عليّ، ولا أحبّ أن أكون محور التركيز. لكن هذا ما حصل".

بالنسبة إلى ما يجب بيعه وما يمكن المجازفة به، تقول بالترو عن تطوّر Goop: "مشاعري الغريزية قوية حقاً، وأنا أميل، سواء بالصواب أم بالخطأ، إلى اتّباع غريزتي". أثبتت غرائزها جدارتها حتى الآن: فقطاع الجمال في الشركة يشهد اليوم النمو الأكبر، ويعمل في سوق يُتوقّع أن تبلغ قيمته 135 مليار جنيه إسترليني بحلول نهاية العام الجاري. ربما يشعر كثيرون بالحيرة إزاء مناصرة بالترو المبكرة للتنظيف الجاف للبشرة وللعصير المحضّر من خليط فيتامينات سبيرولينا، لكنها كانت رائدة في مجال اكتسب شعبيَّة منذ ذلك الحين. تقول: "لم أكن من المشاهير الذين أرادوا إطلاق خط للعناية بالبشرة. لكنني قمت بذلك لأن قبل ثماني سنوات، كانت ثمة مساحة شاغرة ضخمة في السوق. والآن، يريد الجميع أن يفعلوا ما فعلته أنا، وهذا عظيم". في تموز (يوليو) الفائت، أطلقت GoopGlow Dark Spot Exfoliating Sleep Milk، وهو مصل مضاد للشيخوخة بسعر 86£. علمت أنه منتج التجميل رقم 26 الذي طرحته في السوق؟ تقول: "ليست لدي أدنى فكرة، أنا أصنعه فحسب"، وهي تهزّ كتفيها بلامبالاة خالصة تتّصف بها.

من ULLA JOHNSON، بلوزة Lia بالصوف، بسعر 295$، وتنورة Giordana مطابقة (تعرض للمرة الأولى)، بسعر 895$ © ناثانييل غولدبرغ

تصف بالترو نفسها بأنها غير مسيّسة، لكن باعتبارها امرأة ذات نفوذ، كثيراً ما تورّطت، ولو بشكل طفيف، في محادثات عامة تتطرق إلى السياسة. في عام 2018، اضطرّت Goop إلى دفع غرامات مدنية بلغت 145,000$ بسبب مزاعم تسويقية "غير مسندة" في شأن بيضة اليشم التي أنتجتها والتي زعمت الشركة أنها، إذا دُسّت في مهبل المرأة فربما تساعد في ضبط مستويات الهرمونات لديها، وفي التحكّم بالمثانة. وأفاد الرأي القانوني (كأي شخص عاقل، كما آمل) بأن ذلك كان محض هراء. سوّت Goop النزاع بعد أشهر من الغضب الإعلامي، لكن إطلاق شمعةٍ معطّرة لاحقاً سُمّيت This Smells Like My Vagina (رائحتها كرائحة مهبلي) في كانون الثاني (يناير) 2020، يعدّ مثالاً جيداً على عبقرية بالترو في إثارة الجدل بمواجهة الغضب الشعبي.

تصرّ بالترو قائلة: "لم يكن المقصود من الشموع أن تتبوّأ العناوين الرئيسية. لا نتقصّد أبداً أن يكون ما نفعله خلافياً. إنها استفزازات، تدور حول تفكيك الأنظمة وحالات انعدام العدالة وغير ذلك من الأمور المشابهة. لا نسأل أنفسنا ما الذي يجب أن نفعل كي نتبوأ العناوين الرئيسية ونصدم الناس؟ في بعض الأحيان، نعمل على مسألة ما، فتكون النتيجة صادمة، لكن ذلك ليس الدافع ولا الحافز".

في الواقع، تتّصل الشموع بموضوعات أخرى في Goopy، مثل نشوة الأنثى، وسن اليأس، والصحة الجنسية. وهذه كلّها موضوعات ناقشتها في الأغلب في الموقع الإلكتروني وفي سلسلتيها الوثائقيتين Sex, Love & Goop وThe Goop Lab، اللتين بثّتهما منصة Netflix. تقول بالترو: "كان شغفاً شديداً بالنسبة إليّ أن أحطّم هذه المحظورات [المتعلقة بالصحة الجنسية]، لأنني أعتقد أن من حق النساء أن يشعرن بالرضى دائماً، في كل مرحلة من مراحل حياتهن، وينبغي ألا يشعرن بالحرج إذا تغيّرت هرموناتهن"، واصفةً الشريطين الوثائقيين على Netflix بأنهما "أساسيان كي يتعرف الناس على العلامة التجارية".

من GUCCI، سترة بنسيج من الكشمير، بسعر 2,900£، وسروال مطابق، بسعر 475£. بلوزة Marney القطنية المخططة أفقياً من G LABEL BY GOOP، بسعر 245$ © ناثانييل غولدبرغ

لم تقدّم بالترو نفسها ناطقة بلسان العافية الجنسية، لكنّها صارت من أفضل المناصرات لنشوة الإناث، فضلاً عن الحقوق الإنجابية. تقول: "هذا الخجل من الشعور الجيد بشأن الجنس أو تعدد الشركاء... ذلك الشيء المتزمّت الذي ينتشر في ثقافاتنا. لماذا تحمله النساء؟ إنه مدمّر جداً. علينا التخلص منه. شعرت أنني، إذا كان بوسعي أن أثير هذه المحادثة، فلن تصدر بوصفها بورنوغرافيا جنسية. فأنا فتاة لطيفة من أبر إيست سايد".

إنها كذلك – ولو من طريق كاليفورنيا، حيث وُلِدت وحيث يعمل زوجها، وحيث تحتفظ بمنزلين حتى اليوم. فلئلا ننسى، نشأت بالترو في عائلة فنية ثرية جداً، وكان ستيفن سبيلبرغ عرّابها، وخُطِبت لبراد بيت، نالت جائزة Oscar باكية في ثوب زهري كأثواب الأميرات من تصميم Ralph Lauren، عندما كانت تبلغ من العمر 26 سنة فقط. لكن، ربما يكون ذلك المزيج بين ما هو كاليفورني غير تقليدي والامتياز الأرستقراطي الخاص بالساحل الشرقي هو ما يجعل علامة بالترو التجارية قوية إلى هذا الحدّ. تتذكر: "حوّل لي شخص اقتباساً من مشترية في Bloomingdale قبل أيام: سيبدأون عرض منتجات العافية الجنسية. قالت السيدة بلطف كثير: 'أنسب إلى غوينيث بالترو الفضل لتحلّيها بالشجاعة الكافية كي تحوّل هذه المنتجات إلى منتجات عادية'. أشعر حقاً، حقاً بالرضى عن ذلك".

كان تحويل الأشياء إلى منتجات عادية نتيجة طبيعية مباشرة مثيرة للاهتمام لنجاح بالترو في الفترة الأخيرة. مع Goop، كانت دائماً مستعدة لفتح الحوار. تقول: "عندما أشعر بغياب شيء ما، أريد إجابات. لذلك، أحاول تجربة طرق مختلفة لتناول الطعام إلى أن أجد طريقة ناجحة. أو أشكّك في نموذج الطلاق القائم، وأقلبه رأساً على عقب. أو أقول إن على المرأة أن تكون قادرة على الاندماج بشكل كامل في هويتها الجنسية".

فستان Moldedrib بالقطن المحوك من ALAÏA، بسعر 2,560£ © ناثانييل غولدبرغ

ليست كل نظرياتها أكاديمية تماماً. مثلاً، رفض العلماء والأطباء إجاباتها عن كوفيد البعيد الأجل، بشكل كامل: وصفت ناطقة باسم NHS (هيئة الخدمات الصحية الوطنية) مناصرتها لحمام البخار الذي يعمل بالأشعة تحت الحمراء والأمصال بأنها "ليست حقاً الحلول التي نوصي بها". مع ذلك، كانت محادثات أخرى أكثر إنتاجية. بصرف النظر عن مدى السخافة التي اتّسمت بها في نظرنا عبارة "فك الارتباط الواعي" التي أشاعتها بالترو في آذار (مارس) 2014 عندما أعلنت انفصالها عن مارتن بعد زواج دام 13 سنة، قلة من الناس قد تزعم أنها لم تكن رائدة للطلاق "الجميل". كذلك، ساعدت في الترويج لــ"العائلة المختلطة" التي تبرز دائماً في صفحة بالترو على Instagram. تضحك قائلة: "أهلاً بك!". تضيف: "الآن، لا تفرط في انتقادي بسبب هذا الأمر".

لا يعود السبب إلى أنها لا تزال تهتمّ حقاً بالكارهين. تقول: "في الأساس، لا شيء يقلقني في هذه المرحلة". وأنا أصدقها. تتمتع بالترو بقدرة استثنائية على تجاهل الأشياء. يقول صديقها ديريك بلاسبِرغ: "أعتقد أن إحدى القوى العظمى لدى غوينيث تتلخص في قدرتها على تجاهل الضوضاء والتركيز على ما تريد القيام به وما تؤمن به. كم أتمنى لو تستطيع أن تعلّب قوتها هذه وأن تبيعها في أحد منافذ Goop".

لكن، في حين أنّ الحصانة سمة قوية من سمات المرأة التي صنعت نفسها بنفسها، مؤكدٌ أنها لم تكن على هذا النحو دوماً؟ تقول بالترو: "كلا. لكن عندما كنت شابة وأسير في درب الشهرة، توقفت عن قراءة أي شيء يتناولني… كان عمري على الأرجح 23 سنة عندما قررت أن ذلك كان من دون أي قيمة. لم أكن أريد أن أقرأ أي شيء يتناولني بعد ذلك".

ما زالت حتى اليوم تأنف عن قراءة أي شيء يتناولها. وبوصفها شخصية هوليوودية شهيرة يمكنها أن تعزل نفسها عن العالم الطبيعي. عندما سئلت عمّا إذا كانت تقضي وقتاً طويلاً على وسائل التواصل الاجتماعي، قالت: "ما يتعين على المرء أن يفهمه بشأن وسائل التواصل الاجتماعي هو أن كثيراً منها يساعد الناس على استيعاب ما يحدث في داخلهم. وإن كنت تملك علامة تجارية، يجب أن تكون حاضراً على وسائل التواصل الاجتماعي. بيد أنني لا أخصص لها إلا القليل من الوقت، ولا أتعمق فيها كثيراً. إنها ليست هوايتي".

لباس للسباحة مصنوع بقماش ليكرا المطاط ثنائي الحياكة بنقشة الجاكار من KIOHNE BAY، بسعر 170€. سروال Cooper قصير بقماش الدنيم من G LABEL BY GOOP، بسعر 275$ © ناثانييل غولدبرغ

أعتقد أن سمتي التحفظ والتأهل تمثلان جزءاً كبيراً من علامة بالترو التجارية MO. وبالرغم من أن بالترو لا تحبّ أن تكون هدفاً للنقد الجارح، عاد إذكاء السجال عليها بالمال الوفير. "ليس من شأني حقاً..." اجتذاب الكثير من التغطية الإعلامية السلبيَّة. "لكنها تجذب الناس إلى الموقع الإلكتروني".

في آب (أغسطس)، بلغت بالترو سنّ الخمسين، وهذه مرحلة مفصلية لأي امرأة، ولا سيّما امرأة حاضرة إلى هذه الدرجة في المجال العام. تقول: "يبدو الأمر مذهلاً". حقاً؟ نعم بالتأكيد. "لأنني كنت قلقة جداً من مروري بحالة كاملة من...". الانهيار؟ "نعم. فعندما بلغت 40 عاماً، كان الأمر صعباً حقاً عليّ"، تقول. "كان الكثير من المسائل غير محلول بعد. في تلك المرحلة، كنت أصارع ما كان يعني لحياتي ومهنتي أن أكون امرأة غير مرغوبة بطريقة تجعلني تجارية. كنت أتخلى عن الحاجة إلى أن أكون قابلة للإنجاب، لأن هذا في الحقيقة هو التحيز الجنسي في الثقافة. تتغيّر الأمور بشكل أساسي من حيث كيفية تعامل المجتمع مع المرء، ولا سيّما إذا حُوِّلت إلى سلعة منذ أن كان عمرك 20 عاماً، وإذا استغللت لترويج أشياء من خلال الجنس والمظهر وغيرهما. وجدت ذلك صعباً. وكنت خارجةً من زواج. وفي طريقي للانتقال إلى الولايات المتحدة. كنت أمرّ بوقت عصيب حقاً".

تنظر إلى أعلى بوجه مشرق. "تصوّرت أنني سأمرّ بانهيار كامل بكل تأكيد عندما أبلغ 50 سنة. لكن الأمر كان عظيماً. أشعر أنني بخير جداً، فأنا أشعر بامتنان كبير للحياة، وأنا سعيدة جداً لأنني بصحة جيدة. وأنا أحبّ زوجي بجنون. لا يمكنني أن أكون أكثر فخراً بولديّ [أبل، 18، وموسى، 16]. والأعمال تنتعش. وأشعر، خصوصاً من منظور الأعمال، أننا قمنا بالكثير ونحن لا نزال بخير، ولا نزال ننمو. هذا مذهل. خصوصاً عندما بدأنا وهبّت الرياح في وجهنا. الأمر رائع نوعاً ما".

لطالما كانت Goop مشروعاً من مشاريع الشغف. شيء ما أرادت أن تفعله ليس بهدف السلطة، أو لأن تؤكد نفسها في بيئة مهنية، بل لأنها كانت تملك أسئلة عن كيفية صنع عجينة البيتزا المثالية، أو العثور على أستوديو لليوغا، أو أين تجد أفضل علاجات للوجه في بكين. "حتى عندما كان الإنترنت لا يزال وليداً، شعرت أنني أريد أن أفعل شيئاً هنا. كان المنتج الثانوي لامتلاك القدرة على السيطرة مذهلاً بالنسبة إليّ. أحببت ذلك، لكنه لم يكن الدافع، إنما كان الدافع وضع المنتجات العظيمة بين أيدي الآخرين. كنت دائماً الشخص الذي يدوّن ملاحظات حول الأشياء الجيدة ومواقع المتاجر. كنت دوماً الشخص الذي يتصل به أصدقائي".

"تصوّرت أنني سأمرّ بانهيار كامل بكل تأكيد عندما أبلغ 50 سنة. لكن الأمر كان عظيماً"

في هذه الحال، أتساءل عن النصيحة التي قد تقدمها الآن، بعدما بلغت مطلع عقدها الخامس، إلى هؤلاء جميعاً الذين يشعرون بقدر أقل من الثقة في أنفسهم. تقول: "أعتقد أن الأمر الأهم هو أن يكون المرء صادقاً مع نفسه مهما كانت الحقيقة مرّة. الصدق في ما يتعلق بما يرفعك إلى مرتبة سامية، بما تخشاه وأنت تسير في مسارك، الصدق بشأن ما لا يلائمك. أعتقد أن الوفرة وطول العمر والسعادة تتبع الولاء الخالص الذي يُبديه المرء لنفسه. لكن، في بعض الأحيان، قد يقلب ذلك حياته رأساً على عقب، لذلك فالعديد من الناس لا يمارسونه لأنك قد تتخذ قرارات غير واضحة. ربما تغادر وظيفتك أو تُنهي علاقة حبّ. هذه هي الأمور البارزة، لكن أي أمور لا تُفصح عنها؟".

يتعين علينا إذاً أن نعيش من دون أي ترهات؟ "نعم. هذا ما سأقوله. وهو، في اعتقادي أصعب شيء على الإطلاق، إلى أن بدأت بالقيام به والآن أتساءل، ما الذي كنت أخشاه إلى هذا الحدّ؟". لا يعني ذلك أنها مرنة 24 ساعة في اليوم. تضيف: "أعتقد أن يكون الإنسان إنساناً يستدعي أن يشعر بالحزن الوجودي في بعض الأحيان. لكنّ جزءاً من ذلك يتلخص فحسب في السماح للحزن بأن يكون حاضراً من دون أن يشرب المرء كأس مارتيني، وهو قد يكون أمراً ربما أنني، لفترة طويلة..."، وتسرح. "لم أكن كذلك، كما تعلمين، لكننا جميعاً نشتت انتباهنا عن آلامنا بكثير من الأمور: Instagram وNetflix والكحول والتسوق والانشغال. كان الانشغال ملاذاً كبيراً لي. كنت أنشغل فحسب كي لا أضطر للإحساس بمشاعري". وهي أيضاً غير متأكدة من أن توازنها الحالي سيستمرّ. ستكون السنة ثقيلة. "في أيلول (سبتمبر)، التحقت ابنتي بالجامعة، وأنا بلغت 50 سنة. كل شيء يبلغ ذروته"، تقول. "هذا خريفٌ مثيرٌ للاهتمام".

في عالم بالترو المثالي، تختزل أمسيتها بتناول الطعام في وقت مبكر جداً مع ولديها – "في الأغلب الأعم يكون الطعام غير معالج وخالياً من الألبان وخالياً إلى حد كبير من الكحول. لم أشرب أي مشروب في غضون سنتين تقريباً" – ثم الانتقال إلى السرير مع براد لمشاهدة التلفزيون. تقول لي: "نشاهد Alone (وحيداً)، هو برنامج عن البقاء على قيد الحياة – ونحبّه جداً. ثم حين يعود براد إلى العمل في كاليفورنيا، يكون هذا هو الوقت الذي أشاهد فيه برامج القتل الإسبانية".

لكنها في هذه الليلة تستضيف حفلة بملابس النوم. ونظراً إلى توقع مناخ رطب، عرضت صديقتها وسيدة الأعمال زميلتها آيمي غريفين، الشريكة المؤسسة الناعمة والمشرقة بشكل غير طبيعي لشركة G9 Ventures والمتزوجة من جون غريفين، استضافة الأمسية في حظيرتها. اجتمعت 30 امرأة تقريباً للاحتفال بإطلاق مصل التقشير الليلي، ووُجِّهت تعليمات إليهن جميعاً بارتداء أفضل ما لديهن من ملابس النوم: عادت مصممة بالترو القديمة، إليزابيث سالتزمان، للتو من حفلة "ملحمية" أقامتها Gucci في حديقتها، في حين تتحدث مقدمة برنامج Today (اليوم) سافانا غوثري بودّ عن مقابلة حصرية أجرتها مع أمبر هيرد والاضطرار القاسي أحياناً لبدء العمل في الصباح الباكر. تتنقل مؤلفة كتب الطهو (وزوجة جيري) جيسيكا ساينفلد بسلاسة في المكان وعلى وجهها تعبير سحري ينمّ عن الثراء الفاحش، وتذكّر المؤثرة في مجال الرشاقة ترايسي أندرسون، وهي جالسة في ملابس نوم منقوشة بالرسوم المتحركة تضع رجلاً فوق رجل، بطفل صغير جداً. الأمسية عطرة، وقريبة من جوّ الأعمال، وتفوح منها رائحتا الإستروجين والمال: ويقضي الجميع وقت Goop الجميل.

في ملابس صفراء كدوار الشمس، تبدو بالترو ذهبية أكثر حتى في أثناء التحادث مع شرب الكوكتيلات: ترتدي الجزء الأعلى من ملابس نومها من دون تزرير فوق صديرية مطابقة تسمح برؤية عضلات بطنها. وبينما تجلس على رأس الطاولة لمناقشة العمل والعطل والأطفال، تجسّد الأخت الكبرى المتألقة التي يطمح إليها عملاء Goop. بعد ذلك، بعد قليل من وصول الحلوى، تنهض من دون تمتمة، وتختفي بهدوء، كالشمس التي تغيب خلف الأفق.

تصفيف الشعر: أورلاندو بيتا لدى Home باستخدام Orlando Pita Play. الماكياج: فرانسِل دالي لدى Home باستخدام Love+Craft+Beauty. العناية باليدين: فرانسيس ليانغ لصالح Flora1761. مساعدا المصور: غرادي كوربيت ودين دودوس. المشغلة الرقمية: هيث ماكبرايد. مساعدا مصممة الإطلالات: أيلين بايهان ورشيد بلاك. الإنتاج: وي-لي وانغ لدى Hudson Hill. التصوير في هامبتونز، نيويورك. شكر خاص لوكالتي Blanc وHome Agency

شارك برأيك

0 تعليقات