مجلة الرفاهية العصرية تصدرها إيلاف بالاتفاق مع فايننشال تايمز

فن الضيافة

الشطائر: لنزهةٍ أجمل

توصف بأنها الطعام الأكثر ديمقراطية على وجه الأرض: السرّ كل السرّ في الشطيرة

تشكيلة من شطائر النزهات © أدريانا غلافيانوتشكيلة من شطائر النزهات © أدريانا غلافيانو

إننا قومٌ لا نستسيغ الخشب ولا البلاستيك؛ ونقطة على السطر! الأواني المعدنية، سواء أكانت ملعقة أو شوكة أو عيدان خشبية، هي الوحيدة التي يُسعدني أن أتناول الطعام بها. لهذا السبب، ما كنت يوماً من يحمل سلطات المعكرونة إلى النزهات في الطبيعة. ودعونا لا نبدأ الكلام عن أطباق تُرمى بعد استعمالها. لا مكان في عالمنا لهذه أيضاً. فإضافة إلى الضرر الذي تسبّبه للبيئة، إنها بكل بساطة تجعل عالمنا أشدّ قبحاً. لكن، بالرغم من هذه القيود الذاتية، لا أتوقف عن حبّ النزهات هذه. ففي قلب أي نزهة جيدة ثمة طبق مثالي: الشطيرة. إنها الطعام الأكثر ديمقراطية على وجه الأرض؛ إذ هي ما يفرض العدالة في هذا العالم.

بقعة ليلى المفضلة للنزهة في سنترال بارك © أدريانا غلافيانو

ذات مرة، قرأت وصفة "شطيرة بتلات الورد" في كتاب عنوانه The Gentle Art of Cookery (فن الطهو الجميل)، ألفته السيدة سي أف ليل وأولغا هارتلي في عام 1921. هذه وصفةٌ مكوّنة من "ورد دمشقي زاهٍ أو من ورود قديمة" داخل شطيرة خبز مع زبدة غير مملّحة. بالرغم من أنني لم أحضّر شطيرة وردٍ يوماً، لكنني أجد فكرتها رومانسية جداً. إلا أنني تناولت كثيراً من "سندويشات الفول" كما تسمى في مصر، مسقط رأسي، وهي تحضّر بخبز أبيض تُدسُّ فيه طبقة سميكة من الفول المسلوق. يؤكل "سندويش الفول" صباحاً على الفطور، كما يؤكل في أوقات مختلفة نهاراً. ربما تبدو فكرة تناول الكربوهيدرات مع الكربوهيدرات غريبة بعض الشيء، لكنني سأسعى دائماً إلى الحصول على سندويش فول أو سندويش بطاطا، حين يُقدّمان بطريقة راقية.

 
أزهار من النرجس مقطوفة لتوّها © أدريانا غلافيانو

أهم مكونات الشطيرة هو الخبز. وهذا ما يقودني إلى المبدأ الأول (ويمكن القول إنه) الأهم لصنع الشطائر. متى كان الخبز جيداً، كانت الشطيرة جيدة. أما الخبز السيئ... فيُستخدم لأمور أخرى غير الشطائر. الخبز قاطرةٌ للحشوة، وإن كانت قاطرتك قديمة متهافتة، فلن تكون رحلتك ممتعة. وكلما كانت الشطيرة أبسط، زادت أهمية الخبز. استخدم أي نوع من الخبز تراه ملائماً، ما دام جيداً. والقول نفسه يُقال في معظم الطهو. قبل أن تقرر أي طعام تطهو، قم بجولة في السوق، وانتقِ ما يبدو لك جيداً بالفعل. قد يكون عدم اليقين مُرهقاً للبعض، لكن كلما كررت ذلك شعرت بالراحة، وستكون في نهاية المطاف طاهياً أفضل. وما إن تقرر أي خبز ستستخدم، أضف الزبدة أو زيت الزيتون، ثم أضف الحشوة. في الغالب، أجد صانع الشطائر قد بالغ في حشوها، حاشراً الكثير من الحشوة بين قطعتي خبز تكادان لا تتماسكان معاً. الأفضل التخفيف من هذه الحشوة من دون أي مبالغة. والقاعدة الرابعة في صنع الشطائر هي حُسنُ تمليحِها. فإضافة القليل من الملح الخشن قبل إغلاق الشطيرة مسألة ملائمة جداً. بالنسبة إلي، الشطيرة غير المملّحة هي شطيرة ناقصة. أخيراً، ينبغي تجنّب أي بلل بالامتناع عن إضافة أي مكونات رطبة، وعن إضافة الملح في اللحظة الأخيرة. أحب أيضاً إضافة البيض المسلوق؛ إذ يمثل وجبة خفيفة مثالية. أنا ألفه بشريط Gohar World المصنوع بالدانتيل.

الكاتبة تقشر بيضة مسلوقة © أدريانا غلافيانو
شطيرة tramezzino بالتونة والطماطم © أدريانا غلافيانو

إن كانت قاطرتك قديمة متهافتة، فلن تكون رحلتك ممتعة"

ما إن أرتّب طعام نزهتي حتى أنصرف إلى التفكير في كيف ستكون هذه النزهة، وكيف سيكون جوّها. ربما يبدو هذا مسلّماً به، لكن الأفضل أن تختار مكاناً في حديقة الحيّ يتميز بإطلالة جميلة. أعيش قريباً من متنزه سنترال بارك في نيويورك، وثمة بقعة فيها أفضّلها؛ إذ تُطل على البحيرة. أما بالنسبة إلى مفارش النزهة، فأنا أستخدم أي قطعة قماش كبيرة تكفي لخدمة ضيوفي. يمكن أن تكون مفرشاً للمائدة أو قماشاً من متجر المستلزمات الفنية، أو حتى مجرد قطعة قماش كبيرة أحصل عليها من متجر الأقمشة. أحب أيضاً أن أوضّب للنزهة مناديل سفرة من الكتان. نعم، ربما يستدعي ذلك بعض الغسيل في نهاية المطاف، لكنني أعتقد أنه أمرٌ يُضيف لمسة لطيفة. وتمسّكاً بمبدأ نزهة خالية من البلاستيك، أنقل المشروبات المقدمة إلى عبوات زجاجية. أحب أيضاً قطف باقة من الأزهار. ربما تسألني، لماذا تأتين بأزهارٍ ما دمت جالسة في حديقة؟ حسناً، لأنه أمر رائع ألا تكون محاطاً بالأزهار فحسب، إنما أن تكون هذه الأزهار جزءاً من مكونات النزهة نفسها. لا تقل إنني أبالغ، ففي الأقل، لم أقترح عليك اختيار ورد دمشقي تدسّه في شطيرة.

للتحلية، خذ معك سلالاً من الفراولة © أدريانا غلافيانو

خمس شطائر طازجة

كوسا/موزاريلا/فوكاتشيا
قصّ من الكوسا شرائح طولية رقيقة باستخدام المندولين أو قشارة الخضار. ملّح الكوسا. افتح شطيرة الفوكاتشيا ودسّ شرائح الكوسا، وفوقها شريحة من جبنة موزاريلا. أضف زيت الزيتون والمزيد من الملح.

التونة/الطماطم/المايونيز/خبز الأرز
خلقت الطماطم للتونة والعكس صحيح. امزج ملعقة كبيرة من المايونيز (يفضل أن تكون مصنوعة محلياً، كما يمكن شراؤها من المتجر) مع القليل من شرائح التونة المعلبة ذات الجودة العالية في زيت الزيتون. استخدم شوكةً لتسوية المزيج. قطّع الطماطم شرائح رقيقة، وأضف الملح. على الخبز، ضع شريحة طماطم ثم التونة فوقها. قطع الشريحة مثلثة لتحصل على شطيرة  Venetian tramezzino.

لحم بالزبدة/خبز فرنسي
هذه شطيرة كلاسيكية، وربما تكون مفضلتي في كل العصور. زبدة ذات نوعية جيدة، ملح خشن قليلاً، وشرائح من اللحم الباريسي، وهذا كل شيء.

مرتديلا/فوكاتشيا
أحب المرتديلا بالفستق. قطع خبز الفوكاتشيا شرائح، وأضف شرائح قليلة من المرتديلا، واختمه بإضافة زيت الزيتون والملح.

شطيرة Wild Card: الفول/خبز بيتا
استخدم الفول الباقي من اليوم السابق واطهه ليكون طرياً وسميكاً. أضف الكمون إلى الفول ثم ضع ملعقة منه في خبز البيتا، وأخيراً كما خمنت، أضف الملح وزيت الزيتون.

شارك برأيك

0 تعليقات