مجلة الرفاهية العصرية تصدرها إيلاف بالاتفاق مع فايننشال تايمز

تصميم

فنٌّ من زجاج

جيل جديد من الفنانين يقدم فن الزجاج برؤية مختلفة

مارك أنطونيو براندوليني دادا في منزله ومكتبه في البندقية ©جايمس موليسونمارك أنطونيو براندوليني دادا في منزله ومكتبه في البندقية ©جايمس موليسون

في فناء مشجّر خلف منزله بالبندقية، يدعوني أنطونيو براندوليني دادا لمشاهدة إحدى منحوتاته الزجاجية. "صُنِعت هذه خصيصاً لتملأ هذه المساحة"، قالها لي براندوليني دادا البالغ من العمر 31 سنة مشيراً إلى ذلك الشكل الكبير المتدلّي والمحاط بظلّ ياسمينة كثّة. فيما يهيمن الضوء المظلّل على العشب الأخضر الكثيف، يُنير أيضاً تقنيةً بدأ براندوليني دادا اختبارها في عام 2016، وتقوم على تغطية الزجاج المنفوخ بمادة كوتيسي أي بشظايا مترسبة من عملية حرق الزجاج. في وقت سابق من العام الجاري، عرضت صالة عرض Paterson Zevi في لندن سلسلة من الآنية الكبيرة المصنوعة بمادة كوتيسي. يشرح براندوليني دادا: "لنحصل على أفضل ما تقدّمه هذه التقنية، كان علينا تصميم أداة جديدة، وهي طاولة حديدية كبيرة تسخّن قطع الزجاج كي تلتحم في ما بينها".

مجموعات Laguna~B الأيقونية (تظهر أيضاً في الصورة)، السعر ابتداءً من 80€، آنية مصنوعة بمادة كوتيسي، اسمها Unknown 72 (مجهول 72)، السعر عند الاستفسار ©جايمس موليسون

هذا الانصهار بين التقاليد والابتكار يجعل أعمال براندوليني دادا تمثل شكلاً فنّياً يشغل موقعاً متقدّماً في الأجندة الثقافية. يصادف العام الجاري عام الزجاج الدولي الذي أعلنته الأمم المتحدة، ويتخلّله برنامج من الفعاليات والمشاريع للاحتفال بـ"دور [الزجاج] الأساسي" في المجتمع،  ويتزامن مع عودة التقدير للزجاج بوصفه فنّاً جميلاً. ستُنظَّم عروض لجهات رائدة في عالم الزجاج، منها استكشافات لاري بيل للضوء والمساحة في متحف Dia Beacon في نيويورك (تُقام نسخة عن المعرض بالتعاون مع Avant Arte)، وتجهيزات دايل شيهولي النابضة بالحياة في صالة عرض Schantz Galleries في ستوكبريدج بولاية ماساتشوسِتس، فضلاً عن التعاون بين أسماء كبيرة، مثل إصدار جايمس توريل المحدود مع Lalique (ينطلق خلال الشهر الجاري)، فيما منح عام الزجاج الدولي فعاليات مثل British Glass Biennale (بين 26 آب - أغسطس و1 تشرين الأول - أكتوبر) وThe Venice Glass Week (بين 17 و25 أيلول - سبتمبر) بريقاً مضافاً (iyog2022#).

Blackbird (الطائر الأسود)، 2022، من ابتكار روز وايلي، بسعر 25,000£
Benzene 3 (بنزين 3)، 2022، من إبداع منيرة القادري، بسعر 10,995£، وقد عُرِض العملان في معرض Glasstress 2022، بعنوان State of Mind (حالة ذهنية)، في المساحة الفنية Fondazione Berengo Art Space

يصنع براندوليني دادا منحوتاته الزجاجية في جزر مورانو حيث تمحور إنتاج البندقية من الزجاج المنفوخ منذ أواخر القرن الثالث عشر. وإلى جانب أعماله الفنية الخاصة، يتبوّأ منصب المدير الإبداعي لدى علامة Laguna~B التجارية المتخصصة في الأدوات المنزلية المصنوعة بزجاج مورانو، والتي أنشأتها والدته ماري، المتوفاة في عام 2013. يقول: "تبحث مورانو عن هوية جديدة. ما يتغير هو القيمة التي تُعطى [للزجاج]، ومكانته، والطريقة التي تُروى بها رواية الصناعة الحرَفية".

  Sean Davidson© | دانا أربيب وإلى جانبها بعضٌ من أعمالها الزجاجية، tiwa-select.com 
Pezzi، بسعر 2,900$
Mille Bolle، السعر ابتداءً من 4,250$

"تبحث مورانو عن هوية جديدة"

بدأت دانا أربيب، وهي مصممة أزياء مولودة في تل أبيب ومقيمة في نيويورك، العمل مع نافخي الزجاج في البندقية في عام 2020. تُقيم ابتكاراتها في مساحة متوسطة بين التصميم والمهارة الحرَفية والفنّ الجميل، وتتلاعب الآنية ذات الأحجام الضخمة بزخرفات المساحة، من الكريات الصغيرة إلى الخطوط الملتوية الشبيهة بالمقابض. تقول: "إنها مستوحاة من صنّاع الزجاج الإيطاليين مثل Venini وBarovier & Toso. يبدو الطابع الجمالي الذي أسعى إلى إبرازه كأنه ينتمي إلى العالم القديم، لكنه حديث". لم يكن تحقيق هذا التوازن سهلاً، لا سيما أن أربيب تتعاون مع مصنع لصهر الزجاج تصفه بأنه "شديد الانتماء إلى المدرسة القديمة؛ فهو مليء برجال إيطاليين فظّين يتصبّبون عرقاً ويدخّنون السيجارة تلو الأخرى... لكنني أردت العمل مع أرباب هذا الفن. قضيت نحو عام ونصف العام في تحفيزهم بلطف، وكنت أحياناً أزيد الضغط قليلاً، كي أحملهم على تنفيذ ما أريد".

الفنّانة تحمل منحوتة Yellow Ribbed Box (علبة مضلّعة صفراء)، 2022، بسعر 4,500£ © إنريكو فيوريزي
Bee Beetle (الخنفساء)، 2022، من ابتكار أليس دياز دي سانتيّانا، بسعر 3,500£ © إنريكو فيوريزي

توافقها أليس دياز دي سانتيّانا، 34 سنة، الرأي قائلةً: "ليس سهلاً اختراق هذا العالم، لا سيما بالنسبة إلى النساء". بدأت العمل في مورانو قبل أربع سنوات، وهي تقيم حالياً معرضاً لأعمالها في Palazzo Barbaro في البندقية. تقول: "أحمل أيضاً اسم عائلة يتميّز ببعض الثقل، ما ينطوي على شيء من الغرابة". تتحدّر دياز دي سانتيّانا من سلالة فينيني المعروفة بصناعة الآنية الزجاجية: أسّس جدّها الأكبر العلامة التجارية التي انتقلت لاحقاً إلى جدها لودوفيكو دياز دي سانتيّانا، فيما كان والدها أليساندرو دياز دي سانتيّانا وعمتها لورا دي سانتيّانا فنّانَين متخصصين في الزجاج.

Onde، بسعر 5,500$، جميعها من توقيع دانا أربيب، من tiwa-select.com
منحوتة متدلية، 2018، من توقيع مارك أنطونيو براندوليني دادا، السعر عند الاستفسار، من سلسلة Indefinito

تتابع دياز دي سانتيّانا، مصمّمة الأزياء السابقة التي تمحورت تجاربها الأولى في مجال الزجاج حول فكرة الحقيبة النسائية الصغيرة الحجم: "أحلم بإقامة معرض لأعمال الأجيال الأربعة. تلاعبتُ بالألوان والأنماط، لكن صارت أعمالي في الآونة الأخيرة أبسط ممّا كانت". بعض قطعها الجديدة التي توضَع على المائدة مرصّعة بمسحوق الزجاج الملوّن، فيما يتضمّن بعضها الآخر تصاميم فقاعية أو منحوتة يدوياً. تُستخدَم مجموعة من القطع الكبيرة التي تثبت على الأرض، والمستوحاة من الأعمدة الأثرية الرومانية، مقاعد وطاولات جانبية. تقول راسمة ابتسامةً على وجهها: "لا يمكنني أن أخبرك كم كرهني نافخو الزجاج حين صنعتها. تزن كل قطعة منها نحو 20 كيلوغراماً وتُنفَخ يدوياً... إنه عمل شاق حقاً".

في الغالب، أدريانو بِرِنغو هو من يُنسَب إليه الفضل في إحضار الفنانين المعاصرين إلى مورانو، إذ افتتح فرناً لصهر الزجاج ومشغلاً هناك في عام 1989. يتضمن معرضه Glasstress حول زجاج مورانو في Fondazione Berengo Art Space أعمالاً من توقيع روز وايلي ولور بروفوست وشون سكولي وجودي شيكاغو. وقد عُرِض العمل الزجاجي الضخم The Human Comedy (الكوميديا البشرية) من توقيع آي وايواي – وهو أكبر منحوتة متدلّية مصنوعة بزجاج مورانو، تتألف من أكثر من 2,000 مكوّن شبيه بالعظام – في جزيرة سان جيورجيو ماجيوري ابتداءً من 27 آب (أغسطس). يقول بِرِنغو: "ما يحفّزنا وما نتطلع إليه هو أن نُظهر للآخرين أنه يمكن إنتاج أشياء رائعة وغير متوقعة بهذه المادة".

حالياً، يرفع معرض Venice Biennale الرهان في نقاش يتناول "الزجاج بوصفه فناً". في الجناح الرئيس في هذا المعرض، أدرجت القيّمة سيسيليا ألِماني في معرضها Milk of Dreams (حليب الأحلام) منحوتات زجاجية بألوان السكاكر ابتكرتها أندرا أورسوتا المولودة في رومانيا والمقيمة في نيويورك (قبيل معرض أورسوتا الانفرادي في صالة عرض David Zwirner في لندن في آب - أغسطس الماضي). وفي كنيسة Chiesa di Santa Maria della Visitazione التي تعود إلى عصر النهضة، وتتميز بطلائها الباذخ، صمّم الفنّان التشيكي روني بلِسْل تجهيز Trees Grow from the Sky (الأشجار تنبت من السماء) المخصص لهذا المكان، حيث صُبَّت منحوتات زجاجية باستخدام جذوع الأشجار، يزيد طولها على مترَين ويعكس سطحها السميك والكامد الضوء.

Trees Grow From The Sky (الأشجار تنبت من السماء)، 2022، لروني بلِسْل، السعر عند الاستفسار ©روني بلِسْل

صُنِعت منحوتات بلِسْل في بلدة بيلا بود بيزديزم المعروفة بصناعة الزجاج في الجمهورية التشيكية، باستخدام تقنية Vitrum Vivum الجديدة لصبّ الزجاج التي طوّرها جيري سين ذو الباع الطويل في صناعة الزجاج. يشرح بلِسْل الذي يعمل في مجال الزجاج منذ أكثر من أربعة عقود لكنه تبنّى مؤخراً مقاربة مستوحاة من الفنون الجميلة، وأكثر اعتماداً على المفهوم: "هذه التقنية أشبه بثورة في الزجاج؛ تتيح لك أن تصبّه كما يُصَب البرونز. سنشتري عقاراً في الريف التشيكي نقيم فيه فرناً طوله 5 أمتار، ورسمنا خططاً كبرى لدعوة فنانين دوليين كي نتعاون معهم".

في مصنع Lalique الذي بني في الألزاس قبل 100 عام، أسفر تعاون مع الفنّان داميان هيرست عن إنجازه نسخةً بالكريستال عن منحوتته الدقيقة التفاصيل The Severed Head of Medusa (رأس ميدوزا المقطوع). ويتطوّر المصنع ليواكب زمنه، فالفرن الجديد الذي بني قبل 12 عاماً يعمل اليوم بالكهرباء بدلاً من الغاز.

"ما نتطلع إليه هو أن نُظهر للآخرين أنه يمكن إنتاج أشياء رائعة وغير متوقعة بالزجاج"

في وقت سابق من العام الجاري، دفع الارتفاع الشديد في أسعار الغاز بأفران الزجاج في مورانو إلى التوقف عن الإنتاج. لكن، في بعض الحالات، تشكّل هذه الخطوة حافزاً للتغيير، نحو اعتماد وسائل إنتاجية أكثر استدامة. يقول براندوليني دادا: "محترفات صغيرة، وإنتاج ضئيل جداً، وأفران كهربائية صغيرة – هذا هو مستقبل مورانو". وفي شركة iDOGI، التغيير الكبير جارٍ على قدم وساق. يقول رئيس الشركة دومينيكو كامينيتي: "نعمل على تصنيع واحد من أوائل الأفران الهجينة التي تعمل على الهيدروجين والغاز في البندقية". تقف الشركة المصنّعة لزجاج المورانو خلف بعض الثريّات الأكثر فخامة في العالم، إضافة إلى التجهيز الخارجي الحديث Tree of Light (شجرة الضوء) الذي يراه المسافرون المنتقلون من المطار في المراكب. يُنار كله خلال Venice Glass Week، وكأنه منارة لجزر مورانو الجديدة.

شارك برأيك

0 تعليقات