مجلة الرفاهية العصرية تصدرها إيلاف بالاتفاق مع فايننشال تايمز

الذواقة

ليكي لي: "أريد الكمال ولا أستطيع تحمل كلفته!"

تسعى المغنية ومؤلفة الأغاني السويدية إلى الكمال، وإلى اقتناء منتجات Prada عتيقة الطراز، كما تطلب النصح في أمور الحياة من دايفيد لينش

ليكي لي في منزلها بلوس أنجليس © أريانا لاغوليكي لي في منزلها بلوس أنجليس © أريانا لاغو

العلامة الفارقة في أسلوبي الشخصي هي ارتداء ثياب بيضاء كلها نهاراً، وسوداء كلها ليلاً. أنا بسيطة جداً: أحب انتعال جوارب بيضاء وارتداء قميص أبيض وسراويل بيضاء. ليلاً، أرتدي غالباً ملابس سوداء عتيقة الطراز أنتجتها Prada في التسعينيات: أهوى ارتداء المعطف الجلدي الذي يتخذ شكل حرف A، وانتعال أحذية عالية تصل إلى الركبة، تبدو متهافتة بسبب إفراطي في استخدامها. كنت أسافر لسنوات عديدة إلى درجة أن المطلوب من كل شيء أن يكون أبدياً. كلما أشتري شيئاً، أحب أن أفكر: "سأرتديه عندما أبلغ 70 عاماً وسأبدو فيه أنيقةً جداً".

آخر شيء اشتريته وأحببته هو مجموعة مختارة من كتب قديمة لكل من لويز بورجوا وسيندي شيرمان ومارلين دوما، أرصفها على طاولة القهوة. أحب سيندي شيرمان لأنها تتحدث عن أمر أجدني في صراع دائم معه: كيف يمكن لامرأة أن تتقدم في السن من دون أن تصير مجنونة؟ أنا أستوحي من النساء القادرات على أن يكنّ متحررات وقويّات وغير مغرورات.

كتب مكدسة على أرضية غرفة نوم لي ©أريانا لاغو

مكان يعني لي كثيراً هو ستوكهولم. عشت طويلاً في لوس أنجليس، لذلك أعتز بمسقط رأسي. أغمض عينيّ فأستطيع أن أشمّ عبق هواء الربيع والصيف هناك. الضوء، القهوة، الصخب... ستوكهولم، بالنسبة لي، تشبه تناول أقراص تؤدي إلى الهلوسة.

إبريق لي الياباني المكسور © أريانا لاغو

أجمل تذكار حصلت عليه هو إبريق شاي مطلي يدوياً بالأزرق والأبيض اشتريته حين كنت في اليابان. كسرت غطاءه أخيراً، ويبدو أنني عاجزة عن إصلاحه. هذا أمر مفجع، لكنني أعتقد أنه رمز للماضي. عليك أن تتطلّع إلى الغد فحسب.

كتابها المفضل الذي تقرأه راهناً

أفضل كتاب قرأته في هذا العام هو Motherhood (أمومة) الذي ألّفته شيلا هيتي. بدا لي تردّدها بشأن إنجاب طفل صادقاً تماماً، فأنا لدي ابن، ديون، وهو في السادسة من عمره. ليس مهماً أن يكون لك أطفال أم لا، عليك دائماً أن تجيب عن هذه الأسئلة التي ترتبط بالأمومة بطريقة ما.

جاين بيركين في باريس، 1970 © Watford/Mirrorpix/Getty Images

كيف يمكن لامرأة أن تتقدم في السن من دون أن تصير مجنونة؟

أيقوتني في الأناقة هي ليست شخصاً فرداً إنما رؤية شخص ما في الشارع يرتدي قميصاً جميلاً، أو رجل أكبر سناً يرتدي سترة كشمير رائعة وفي إصبعه خاتم ممهور بتوقيع. وهناك فيبي فيلو وجوان ديديون، وكنت أشاهد فيلم أنييس فاردا الوثائقي عن جاين بيركين أخيراً، وفكرت: "ما هذا، إنها ترتدي سروال جينز أفضل من أي شخص آخر". لكني أحب أيضاً طريقة كانيه ويست في اللباس. ما يهمني حقاً هو الملاءمة وطبقة اللون الصحيحة.

أفضل هدية جميلة قدمتها مؤخراً هي كرسي Eames للكتابة عتيق الطراز، قدمته لشخص أحبه كثيراً. صُنع هذا الكرسي في ثمانينيات القرن الماضي، ونُجّد مقعده بالجلد الأخضر. اشتريته له لأنه كاتب، وأردته أن يفكر فيّ في كل مرة يكتب فيها. لا، أنا أمزح... أعتقد أنه عندما تجلس إلى مكتب لتكتب، تكون بحاجة إلى كرسي مبتكر.

وأفضل هدية جميلة تلقيتها هي القدرة على أن أحب ثانيةً. قال لي أحدهم أخيراً: "تدهشني قدرتك على أن تكوني في حالة حب بعد كل ما مررت به"، فعندما يكسر أحدهم قلبك، تظن أنك لن تجد الحب ثانيةً، ثم تجده، وهذا أمر جميل جداً. ألهذا علاقة بكرسي Eames؟ لا تعليق...

طاولة من تصميم غاي أولانتي في غرفة الجلوس © أريانا لاغو

أملك مجموعة من الأثاث الكلاسيكي. اشتريت أول قطعة منها بعد انفصال كبير: كانت طاولة للقهوة من تصميم غاي أولانتي مصنوعة بالرخام الوردي. لا أملك الكثير من الأشياء، وكلما أشتري ملابس أو مجوهرات، أبحث عن التماثل الكامل والانسجام، لكنني لا أجدهما كثيراً. قررت أنني لا أريد الأمور الوسط في الحياة. إما أن أجلس على الأرض، أو أقتني أريكة de Sede Terrazza. أريد الكمال، ولا أستطيع تحمّل كلفته!

أفضل نصيحة تلقيتها أن مجابهة المصاعب هي الحل الأمثل للتعامل معها. سمعت هذا القول مراراً، لكنني أدركت معناه الحقيقي عندما بدأت ممارسة التأمل، وهو ما علّمنيه دايفيد لينش، فهو أرسلني إلى صديق له منذ نحو عقد من الزمان.

لي مرتدية معطفها ومنتعلة حذاءها الجلديين من منتجات Prada في التسعينيات ©أريانا لاغو

مبناي المفضل هو منزلي. أستيقظ هنا في كل صباح وأفكر: "كيف حالفني الحظ؟" فأنا أطلقت نداءً إلى الكون، وقلت: "أريد منزلاً بُني في منتصف القرن ولم يفسده أحد، منزلاً صغيراً بطابق واحد، له حديقة وإطلالة ومدفأة وحوض استحمام وغرفة إضافية للضيوف"، وحصلت على مرادي بطريقة ما بعد سنوات. الإطلالة جيدة جداً: لوس أنجليس الكلاسيكية منيرة فعلاً، كما هو الحال في فيلم Heat (حرارة).

في ثلاجتي تجدون دائماً شوكولا Honey Mama: إنه فقط كاكاو عضوي وعسل ومكونات خام أخرى. وبعض الطحينة. والليمون أيضاً، فأنا تلك المزعجة التي تستمتع بتناول الماء بالليمون ما إن تستيقظ صباحاً. لكنني لا أنتظر طويلاً قبل تناول الفطور: أتناول فوراً الكثير من الخبز والجبن. honeymamas.com

شوكولا Honey Mama الموجودة دائماً في ثلاجتها

آخر قطعة أضفتها إلى خزانتي هي جوارب تنس بيضاء من Nike. أنا مهووسة بها، فأشتري منها الكثير. أظنها تجعلني أشعر كأنني انتسبت إلى الجامعة، وأنا لم أفعل يوماً. The Racket Doctor، 3214 جادة غليندايل، لوس أنجليس، racketdoctor.com

حذاؤها عتيق الطراز من Prada © أريانا لاغو
آلة التصوير Contax T3 التي تملكها © أريانا لاغو

شيء لا يفارقني إطلاقاً هو آلة تصوير Contax T3. أصنع كتاباً مصوراً لديون في كل عام، فهذا الأمر يجعله يبدو كأنه عاش طفولة لا تصدق! كانت أمي، التي توفيت قبل سنوات قليلة، مصورةً فوتوغرافية وقد صورتنا كثيراً أيضاً أيام كنا أطفالاً. جميل أن تعيش هذا الأمر.

استخدم محدد الشفاه Mac Spice، فعليك مواكبة الأطفال، أليس كذلك؟

أداة تجميل لا أتخلى عنها أبداً هي Weleda Skin Food، فأنا أحتاج إلى هذا المرهم معي طوال الوقت. كما أهوى العطور: عندي Musc Ravageur من Frédéric Malle؛ وعطر Mistpouffer من علامة Stora Skuggan التجارية السويدية؛  وعطر صنعته Patagonia من النبات اسمه Et Hem، بواسطة Fueguia 1833. كلها عطور مسكية كثيفة. أستخدم دائماً بلسم الشفتين Olio e Osso، ثم استخدم محدد الشفتين Mac Spice، فعليك مواكبة الأطفال، أليس كذلك؟

عطر Mistpouffer من Stora Skuggan

شيء لا أتخلى عنه أبداً هو أملاح Nuun. عانيت كثيراً انخفاضاً شديداً في ضغط الدم، إلى درجة أن أطبائي يقولون لي دائماً: "كيف تبقين على قيد الحياة؟" أخبرني أحدهم أن أضيف الأملاح إلى غذائي، وأنا الآن أشرب هذه الشوارد طوال الوقت. بالرغم من هذا، أشعر أن احتياجاتي كثيرة. أحتاج إلى شاي ماتشا يومياً، وأشرب قهوة MUD\WTR البديلة أيضاً. أفعل كل الأشياء التي يفعلها الناس في لوس أنجليس. أساساً، أصبحت أنا نفسي أسوأ كوابيسي. أملاح Nuun من nuunlife.com

آخر موسيقى استمعت إليها عبر الإنترنت هي أغنية "The Big Ship" (السفينة الكبيرة) لبراين إينو. إنه قادر على دسّ مقدار كبير من الحيوية والأحاسيس في أغنية. الموسيقى هي حقاً أسرع طريق إلى الجنة.

​​​طاولة رخامية صنعتها لوسيا ميرسير لصالح Knoll ©أريانا لاغو

 

مياه Topo Chico المعدنية، و Yola Mezcal وحبات الليمون، فهي تحب أن تشرب الماء بالليمون في الصباح ©أريانا لاغو

غرفتي المفضلة في المنزل هي غرفة نومي. فيها سريري المذهل من تصميم جيو بونتي، اشتريته من فندق قديم، وكتبي، لكن أفضل ما فيها هو المرتبة. عندما كنت حاملاً، أردت أن يكون كل شيء طبيعياً 100 بالمئة. عثرت على مرتبة من Naturepedic، صنعها مجتمع الأميش في أوهايو بالقطن العضوي. ولديّ أيضاً ملاءات باللون اللؤلؤي الأخضر الفاتح من علامة Tekla التجارية لصنع احتياجات الأسرّة التي يملكها صديقي. المهم أنني أستطيع من غرفة نومي أن أرى غرفة جلوسي، والسجادة الخضراء فيها، وهي بالتالي مساحة واحدة كبيرة. أساساً، أقضي يومي مستلقية، في سريري أو على الأرض. naturepedic.com وteklafabrics.com

سريرها من تصميم جيو بونتي الذي اشترته من أحد الفنادق ©أريانا لاغو

مصدر رفاهي هو معالجي الخاص، وكان له أعمق الأثر في حياتي. أنفذ بروتوكول Ideal Parent Figure، ومحوره إعادة النظر في ما أنا متعلّقة به. أردت أن أعرف لماذا أجد نفسي دائماً في مواقف درامية، وأعتقد أن الأمر نجح. أرى أيضاً معالجاً في ستوكهولم متخصصاً في إزالة الإرهاق من المناطق المحيطة بعمودي الفقري. ننظر إلى الطريقة التي تخزّن بها حياتك كلها وذكرياتك وصدمتك في جسمك. هذا أمر مذهل، وتعادل قوته قوة مزيج ayahuasca.

في حياة أخرى، كنت سأكون معالجةً للمشكلات المتصلة بالحياة الزوجية، فالموضوع المفضل عندي هو التعقيدات المصاحبة للحب. هذا، أو ممرضة أطفال.

عمل فني قلب حياتي رأساً على عقب هو  "Song to the Siren" (ترنيمة لحورية البحر) لفرقة This Mortal Coil. آمل فعلياً في أن أؤدي يوماً غناءً ساحراً كهذا الغناء. لكنني لا أعتقد أنني نجحت. سأموت وأنا أحاول.

ألبوم ليكي لي الأخير EYEYE نافد الآن. أدت غناءً في Barbican بلندن في 22 تشرين الأول (أكتوبر)

شارك برأيك

0 تعليقات