مجلة الرفاهية العصرية تصدرها إيلاف بالاتفاق مع فايننشال تايمز

لقطة البداية

أزرق الجليد

تستلهم ميغان ريبنهوف أنماط الأنهار الجليدية وألوانها لتنتج أحدث أعمالها

‭ ‬Ice‭ ‬رقم ‭ ‬‭9328 ‬‭ ‬Ice‭ ‬رقم ‭ ‬‭9328 ‬

تصف‭ ‬الفنانة‭ ‬الأميركية‭ ‬ميغان‭ ‬ريبنهوف‭ ‬عملها‭ ‬بأنه‭ ‬"تعاون‭ ‬مع‭ ‬الطبيعة".‭ ‬فهي‭ ‬تستخدم‭ ‬عمليةً‭ ‬طباعيةً‭ ‬تعود‭ ‬إلى‭ ‬القرن‭ ‬التاسع‭ ‬عشر،‭ ‬معروفة‭ ‬باسم‭ ‬cyanotype‭ ‬لتطبع‭ ‬مواد‭ ‬طبيعية‭ ‬على‭ ‬صور‭ ‬فوتوغرافية،‭ ‬وغايتها‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬إنتاج‭ ‬صور‭ ‬مركبة‭ ‬ومجردة‭ ‬لعناصر‭ ‬طبيعية،‭ ‬مثل‭ ‬ضوء‭ ‬الشمس‭ ‬وبقايا‭ ‬الغابات‭ ‬ومياه‭ ‬الأمطار‭.‬

‭ ‬Ice‭ ‬رقم‭ ‬،‭9328 ‬من‭ ‬كتاب‭ ‬Meghann‭ ‬Riepenhoff: Ice‭ ‬(منشورات ‭ ‬Radius Books؛‭ ‬صالة‭ ‬عرضYossi Milo‭ ‬، في عام ‭ (‬2022

يركز‭ ‬أحدث‭ ‬أعمالها،‭ ‬وهو‭ ‬موضوع‭ ‬دراسة‭ ‬جديدة،‭ ‬على‭ ‬المشاهد‭ ‬المتجمدة‭. ‬وإذ‭ ‬صُنِعت‭ ‬الصور‭ ‬في‭ ‬مياه‭ ‬مثل‭ ‬بركة‭ ‬والدن‭ ‬في‭ ‬ماساشوستس‭ ‬أو‭ ‬الجداول‭ ‬النائية‭ ‬في‭ ‬واشنطن،‭ ‬فهي‭ ‬تكشف‭ ‬عن‭ ‬أنماط‭ ‬ديناميكية‭ ‬زرقاء،‭ ‬تمثل‭ ‬نتاجاً‭ ‬لتقلبات‭ ‬دقيقة‭ ‬في‭ ‬درجة‭ ‬حرارة‭ ‬الماء‭ ‬وفي‭ ‬هيكل‭ ‬الجليد.‭ ‬تقول‭ ‬ريبنهوف:‭ ‬"ترتبط‭ ‬الصور‭ ‬كثيراً‭ ‬باللحظة‭ ‬والحالة‭ ‬اللتين‭ ‬صنعتها‭ ‬فيهما؛‭ ‬أما‭ ‬خصائص‭ ‬البيئة‭ ‬فتولّد‭ ‬أنماطاً‭ ‬هي‭ ‬أشبه‭ ‬ببصمات‭ ‬الزمان‭ ‬والمكان".‭ ‬من‭ ‬ناحية‭ ‬أخرى،‭ ‬وفي‭ ‬نص‭ ‬مرافق،‭ ‬أطلقت‭ ‬الكاتبة‭ ‬ريبيكا‭ ‬سولنيت‭ ‬على‭ ‬ذلك‭ ‬وصف‭ ‬"عملية‭ ‬مائية‭ ‬حول‭ ‬الماء"،‭ ‬وهي‭ ‬دراسة‭ ‬لـ‭ ‬"تلك‭ ‬الحالة‭ ‬التي‭ ‬نطلق‭ ‬عليها‭ ‬اسم‭ ‬السائل،‭ ‬كما‭ ‬في‭ ‬هروب‭ ‬متغير‭ ‬ومتوهج‭ ‬من‭ ‬الأسر،‭ ‬وهي‭ ‬نقيض‭ ‬المتجمد‭ ‬والأسير".‭ ‬

Meghann Riepenhoff: Ice‬ (ميغان‭ ‬ريبنهوف:‭ ‬جليد)،‭ ‬مع‭ ‬نص‭ ‬أصلي‭ ‬من‭ ‬تأليف ريبيكا‭ ‬سولنيت،‭ ‬تنشره‭ ‬Radius‭ ‬Books‭ ‬(بسعر‭ ‬($60

شارك برأيك

0 تعليقات