مجلة الرفاهية العصرية تصدرها إيلاف بالاتفاق مع فايننشال تايمز

سفر

إيبيزا تولد مجدداً

كانت الجزيرة البيضاء جاذبة للمبدعين، ثم تحولت مستقراً للنوادي وللجماعات الثقافية. غير أن بول ريتشاردسون يرى أن الروح البوهيمية عادت الآن إلى جانبها الأكثر ليناً والأشدّ ذكاءً

ريبيكا فراين في Can Pep © آنا ويكسريبيكا فراين في Can Pep © آنا ويكس

تعمل باتريشيا مارانيون بجد، على طريقة إيبيزا؛ تقف في محترفها في الهواء الطلق، وهو عبارة عن طاولة أكل عليها الدهر وشرب، مرصوفة تحت شجرة خروب عمرها 500 سنة، وتكمل تنسيقاً من زهور محلية عضوية ستوضع في ردهة فندق. تتأمل المنسقة الزهور قائلة: "أسلوبي غير رسمي، وحرّ، وغير تقليدي؛ كما هي حال هذه الجزيرة". يُسمع لحنٌ منبعثٌ من قيثارة كلاسيكية من داخل البيت، حيث يتدرب كارلوس كابانياريس، زوجها الأرجنتيني، لحفلة موسيقية مقبلة. يهب نسيم عليل من البحر ليلفح حديقتهما الواقعة على قمة تل، حاملاً عطوراً متوسطية من أريج إكليل الجبل ورائحة الصنوبر.

مارانيون وكابانياريس مثالان من أمثلة عديدة على هذه الظاهرة التي تتسارع في إيبيزا، إحدى جزر أرخبيل البليار، وهي تدفق محترفين مبدعين متعددي الجنسيَّات يختارون الاستقرار في نصفها الشمالي، ويعرف بوصفه الأقل بريقاً وحيوية. بين أصدقاء الزوجين الخزافة لورا دي غرينيو، ومحررة الأزياء دانييلا أنييلي، ومنسق الحدائق المعروف خوان ماسيدو، والروائية والناشطة البيئية ريبيكا فراين والخبير الزراعي ووكيل الدعاية ألفونسو كولميناريس، الذي كانت مزرعته The Farm الريفية، المثالية (لكن الحقيقية)، موقعاً أقامت فيه Gucci مناسبة صيفية أخيرة.

غرفة المعيشة في العقار © آنا ويكس
باتريشيا مارانيون في الحديقة المجاورة لمنزلها © آنا ويكس

عندما كنت أقطن إيبيزا في التسعينيات، كانت الجزيرة ملأى بمستنقعات بدائية، ولم يكن ثمة Gucci ولا Fiorucci. كان الإغراء قليلاً، ولم يكن مرجحاً أن يعزز الخليج الهادئ بين ذروة الموسم وحضيضه على الجزيرة حركة إبداعيَّة على مدار السنة. كان هناك نواد ثقافية، صحيح، لكن كان يغيب أي نشاط ثقافي آخر. وكان النشاط الفني الجاري مرعياً لإنتاج نتائج ثانوية أو قريبة من أجواء الهيبيين في الأساس؛ كانت "الحرفة" تعني استيراد زينة بسيطة من الشرق الأقصى لبيعها في سوق السبت في لاس دالياس. من ناحية أخرى، كان الريف ينزلق بسرعة نحو حالٍ من الإهمال، فتنهار الجدران الحجرية بسبب قلة الصيانة، في حين كان يهجر الجيل الأخير من المزارعين أدواتهم.

للاطلاع على آخر المستجدات في إيبيزا، ربما تكون النصيحة الفضلى لكم أن تنظروا إلى قرية سانتا جيرتروديس الداخلية. قد لا يعرفها من يتذكرونها في الماضي بلدة صغيرة فيها كنيسة وبائع تبغ ومدرسة وحانتان. تبدو "سانتا جي" عام 2022 دوامة من المقاهي التي تقدم المشروبات العضوية، والمطاعم التي تقدم الطعام الصحي، والمتاجر المتكاملة، وذلك النوع من الخدمات التي يطلبها نوع معين من المغتربين (محامون، ومتعهدو مآدب ومدربو رياضة اليوغا). وظهرت دور عرض الفنون والحِرَف بشكل عملي في كل ركن. في عام 2018، فتحت دونا لينارد هنا فرعاً لمطعمها Il Buco (الموجود أيضاً في مانهاتن والهامبتونز)، وتحتوي القرية على حانة جديدة تقدم الكوكتيلات، اسمها Overall، مميزة بتصميم داخلي غير تقليدي خافت الإضاءة وبخبرة حديثة في الدمج لا يمكن أن تكون غير ملائمة في دالستون أو فورت غرين. يعرض Somm، وهو متجر نبيذ يملكه منسق الموسيقى السويدي السابق أندريس إنكفيست، الموجة الجديدة من نبيذ ibicenco الذي يثير الدهشة في جزيرة تقاليدها عريقة للغاية، تتجاوز حدود نبيذ المزارع الخشن الجاهز المعروف باسم vi pagès ("نبيذ الفلاحين"). 

La Maison 74 في سانتا جيرتروديس © آنا ويكس
شاطئ بينيرياس © آنا ويكس
الشارع الرئيسي في سانتا جيرتروديس © آنا ويكس

الجو "خشن"، إن صح التعبير، على طاولات الجلول في سانتا جيرتروديس. ثمة أمهات من عموم أوروبا يرتدين معاطف صوفية طويلة وينتعلن أحذية رعاة البقر، أوصلن أطفالهن إلى مدرسة Morna International College المجاورة، وجلسن يرتشفن عصير القمح مع أصدقائهن. بعد متجر Can Escandell القديمة مباشرة، يقدم متجر Picadeli للمعلبات أطباقاً خفيفة على الغداء تُعَاد إلى مساحة العمل المشتركة أو المحترف المشترك. يرحب إخوانٌ بلحى أو شعور ملفوفة بعضهم ببعض لتناول بودينغ الشيا أو فريتاتا الخضار أو سلطة الشعير والرمان. كايت واتس، وهي معمارية ومطورة عقارية إنكليزية تؤجر عقاريها المعاصرين الجميلين لعائلات أجنبية تحرص على عيش حلم إيبيزا، تسمي سانتا جيرتروديس "تلة بريمروز المطلة على البحر المتوسط". "يمكنكم ممارسة اليوغا، أو تناول وجبات غداء صغيرة... لكن الأمر لا يتعلق بالنوادي أو الفخامة. ثمة حياة جميلة هنا، وإن كانت أشبه بفقاعة بكل تأكيد".

ليس تحليل هذه الديموغرافيا الجديدة بالمهمة السهلة. على فنجان قهوة في Wild Beets، يساعدني لأداء المهمة روبرت بيرد - موراي، أحد أحدث المقيمين البريطانيين في شمال إيبيزا والشريك في وكالة Domus Nova العقارية الصغيرة. رأى بيرد - موراي الوافدين الجدد الأغنياء يصلون إلى الجزيرة قبل تفشي الجائحة بوقت طويل، لكنه يقول إن العامين الماضيين أضفيا على الأمور إلحاحاً جديداً. مع بداية الإغلاق، سرعان ما تحولت المنازل الثانية إلى منازل أولى، فاشتُرِيت مزارع ibicenco المحولة بقيمة ثلاثة أو أربعة ملايين يورو في غضون أيام، اشتراها مشترون دفعوا السعر المطلوب بعد مشاهدة العقار على الإنترنت فحسب. هذا حشد إبداعي عالي المكاسب يتمتع بوظائف معززة. لاحظ بيرد - موراي وجوداً هولندياً حاشداً في شمال الجزيرة، وهو يردّه جزئياً إلى قواعد الحجر الصحي الصارمة في هولندا، وعدداً متزايداً من الأميركيين من الساحل الشرقي (اشترى هوارد غرينبرغ صاحب دار عرض في مانهاتن منزلاً هنا للتو) وتقنيين من الساحل الشرقي وبورنرز ("رائعون حقاً، ربما يجدون تولوم مملة قليلاً"). ومن بين الأسماء التي وردت في قائمة جهات الاتصال الخاصة به الرسامة ألكسندرا كاستيلي، والرؤيوية في مجال الأزياء إيزابيل مارانت، والمصمم فيليب ناكسون (باع مصباحه 3CL الشهير إلى كارل لاغرفيلد)، والمصور ناداف كاندر، الذي يأمل في أن يُعرَض عمله في نادي ديفيد ليبان للخاصَّة، Los Patios، عندما يفتح أبوابه أخيراً.

روبرت بيرد - موراي في  Can Tanca، حصرياً للبيع من خلال Domus Nova © آنا ويكس

الطرق الضيقة خارج سانتا جيرتروديس، المتعرجة عبر الريف المثالي، تتبع نوعاً من سلاسل المباني الخاصة بالثقافة والموضة المعاصرة. هبط مستودع الديكور المنزلي الهولندي Sluiz بجانب الطريق في ما يبدو أنه سلسلة من خيام السيرك الضخمة التي تضم، في الداخل، أدوات منزلية وملابس في شغب من الألوان المخدِّرة المجنونة قليلاً (يلائم إيبيزا جداً). تحتضن غابات الصنوبر في الجوار مجمعاً حيث يحتل مجتمع صغير من الفنانين مساحة محترف، يشمل الرسامة بالألوان المائية الأرجنتينية ميليسا راميت، والرسام الأسترالي ويليام ماكينون، والخزافة إيفيت سباورز، وهذه واحدة من مجموعة من الخزافات الموهوبات وفنانات الخزفيات اللواتي يعملن حالياً في الجزيرة. سباورز، التي نشأت في بربادوس وكانت لديها محترفاتها في ويلز ولوس أنجليس، أدارت دار عرض في سري لانكا سنوات عدة قبل أن تحل في إيبيزا. وبالرغم من التغيرات المذهلة كلها التي لا تزال تتعرض لها الجزيرة، تعتقد سباوزر أن الجزيرة تحمل بقايا سحرها القديم. تقول: "ثمة جودة خاصة هنا، وثمة شعور سحري في الهواء".

"أصبحت إيبيزا مقصداً رئيسياً للفنانين الأوروبيين والأميركيين خلال الجائحة، وبيعت عقارات بملايين الدولارات في أيام قليلة أعقبت الإغلاق"

تقع قرية سانت لورنتش دي بالافيا الصغيرة على بعد أميال قليلة شرقي سانتا جيرتروديس، وهي في طريقها لتكون مركزاً. كان La Paloma، المطعم المتوسطي بموقعه الريفي اللذيذ، هو أول من جلب جايب جاغرز إلى هذه المنطقة الخلفية، لكنّ مزيداً من الروائيين على الطريق. يقع فينكاديليكا، أكثر العقارات المعروضة للإيجار روعة في إيبيزا، على بعد ميل أو اثنين من مسار ترابي خلف الكنيسة، وهو افتُتِح للتو ويكاد يكون ممتلئاً تماماً لصيف 2022، بالرغم من إيجاره الذي يبلغ نحو 65,000€ في الأسبوع. أما Bar Casanova، حيث أتى الريفيون ذات يوم للعب الورق وشرب نبيذ الفلاحين، فصار الآن Casa Lhasa وهي "حانة للنبيذ الطبيعي" يشارك في إدارتها كاسادي سنياتوفسكي من مونتريال، وتشكل فيه ليالي التذوق وقائمة الطعام محلية المصدر عاملي جذب للمغتربين من كل أنحاء سانت لورنتش.

كانت حال إيبيزا دائماً أنكم كلما توغلتم مغامرين فيها شمالاً، زدتم هدوءاً وإحساساً بسعة المكان. ذات صباح في آذار (مارس)، اكتست الغابات والحقول حول قرية سانت ماتيو دالباركا بألوان غنية من الأخضر المعتم وأحمر الصدأ بعد ليلة ماطرة؛ بدأت أشجار اللوز المصطفة في الوادي تنثر أوراقها الخضراء الرقيقة. للأشكال المكعبة لبيوت كاسز بياسز القديمة التي تملأ الريف مظهر مشذب جداً؛ في بعضها بوابات أمنية منزلقة وأسوار عالية وحمامات سباحة متلألئة.

سانت ماتيو قرية أخرى تمر بمرحلة انتقالية، توقظها بسرعة من غفوتها الريفية موجة مفاجئة من النشاط الثقافي. استحوذ كريستيان جوتشنيك وصوفي داونايس، وهما سويدي وكندية يأتيان من عالم يخص مدينة كبيرة من المال والأعمال، على مطعم Can Cires المجاور للكنيسة الصغيرة. يدور مشروعهما الطموح، الذي يقدم أطعمة معدة من منتجات تصل مباشرة من المزارع، واسمه Juntos ("معاً")، حول سلسلة من المواقع بما فيها مزرعة عاملة تزود المطعم، وعقار قديم كبير قرب سانت ماتيو وفيه مزارع تجريبية من اللوز والزعفران، ومساحة زراعية متجددة في مزرعة ألبان سابقة خارج سانتا جيرتروديس، حيث ورش العمل والمحاضرات وأسواق المزارعين والاحتفالات بالانقلاب الشمسي ضمن جدول الأعمال.

في هذه الأيام، الزراعة في صعود، كما الثقافة تماماً. ثمة شبكة واسعة لكن محكمة الترابط تصل بين مشروعات متنوعة مثل Farmers’ Club لألونسو كولميناريس، وهو تعاونية زراعية ومؤسسة استشارية غير رسمية لأصحاب العقارات الراغبين في زراعة أراضيهم المهجورة؛ وأوجو دي إيبيزا، وهو كرم مذهل الجمال يقع على المنحدرات فوق شاطئ بينيراس، حيث أنقذ ديتر ماير، العضو البارز في فرقة Yello الموسيقية السويسرية، الجلول المنحدرة من الكروم القديمة المفرطة في النمو، وينشغل في تقطير نبيذ يأمل في نهاية المطاف أن ينافس أرقى أنواع النبيذ في العالم.

عاد الناس أخيراً إلى اعتناق مُثُل الحفاظ على البيئة والاستدامة"

على مدى عقود، تم التخلي تدريجاً عن الأراضي الزراعية الخصبة في الجزيرة، إلى حد تشير معه التقديرات إلى أن إنتاج إيبيزا لا يتجاوز اثنين بالمئة من الغذاء الذي تستهلكه الجزيرة. وتسعى مجموعة من المشروعات الجديدة، يديرها في العادة وافدون من مناطق حضرية لا تتوفر فيهم خبرة زراعية سابقة، إلى تغيير الأمور إلى الأفضل بالاستعانة بمجموعة كبيرة من الطرق البارعة. ومن بين المؤثرين جيسيكا دانلوب، التي تزرع القش العضوي في أرض تستأجرها من السكان المحليين؛ وريبيكا فراين وزوجها أندي هاريس، الرئيس التنفيذي للشركة التي تنتج سلسلة The Crown (التاج) على منصة Netflix، وهما يجددان عقارهما الضخم فيزرعانه أشجاراً أصلية ويثبتان فيه قفائر نحل ونوعاً نادراً من ضفدع البليار يأملان في إعادته إلى بركة المياه العذبة البيئية التي يملكانها. ثم هناك روبرتو كونتالدو وعمله في حراثة الأراضي بالخيول، وهو من تسعى إليه مجموعة من فلاحي الجزيرة الجدد الأثرياء.

اكتشف ضيوف La Granja، معتزل كلاوس سيندلينغر الريفي النافذ، وإن لم يستمر إلا لفترة قصيرة، ببهجة وجود حديقة خضار عضوية في المكان (كان سيندلينغر من صاغ عبارة "المزرعة هي ملعب الغولف للقرن الحادي والعشرين"). الآن يريد جميع سكان الجزيرة حديقة مثلها. تزرع منسقة التصوير الفوتوغرافي والمستثمرة الملاكة الهولندية / التنزانية إيلين غرونستين هكتارين بنبات التوت البري و17 نوعاً من الفلفل الحار في عقار قرب سانت جوان دي لابريتجا، وتسوق منتجاتها تحت اسم علامة Labritja Botanica التجارية. وتطور مارغريت فون كورف من Cas Gasi، وهي من بين أولى وأفضل مؤسسات السياحة الزراعية في الجزيرة، جانب "المزرعة" في المعادلة بحديقة خضار مذهلة (استناداً إلى فلسفة "عدم الحفر") ومنها سيُزوَّد المطعم الجديد الممتاز في الفندق. يفخر أذكى الطهاة في الجزيرة، بينهم دينيز تامر في الملاذ الراقي Can del Mulo، وماتياس رومانو في مطعم Hambrë في سانتا أولاريا، بالحصول على المواد الخام من عدد متزايد من المزارع العضوية في إيبيزا. يشتري تامر من سوق المزارعين السبت في Can Tixedó، لكنه يزرع حالياً حديقته الخاصة في Can del Mulo، وستتضمن فول الصويا ليخمر صلصة الصويا الخاصة به.

إيلين غرونستين تقطف البرتقال في مزرعتها © آنا ويكس
لورا دي غرينيو في محترفها للخزفيات © آنا ويكس
قائمة الطعام في Picadeli © آنا ويكس

يتم إحياء الحرف على نحو مماثل، إذ يسعى ملاك العقارات الوافدون حديثاً إلى تزويد بيوتهم بأثاث وأشياء من صنع الجزيرة. وشهد المقيمون من خزافين، وفناني نسيج، وصانعي شموع، وبستانيين ارتفاعاً في الطلب على عملهم. غرق تييري بيلو، وهو نجار حرفي، في طلبات لأبوابه وكراسيه ومناضده المصنوعة على الطراز الريفي باستخدام الخشب المحلي. ومن الأمثلة المذهلة على ممارسة الحرف المستوحاة من تقليد ibicenco الخزافة لورا دي غرينيو، التي درست على الخزاف الأستاذ أدريان ريباس في محترفه الخاص، وهو يبلغ من العمر 70 سنة، وسرعان ما انتقلت إلى الصدارة حيث عرضت القطع في متجر Loewe في Harrods بلندن وفي Milan Design Week (يمكن أيضاً مشاهدة نماذج النحت الرائعة خاصتها التي تستند إلى الأباريق والأواني في فينكاديليكا).

بالرغم من أن تنمية الجزيرة بوصفها مقصداً سياحياً كانت ناشطة جداً، لم يكن الحيز المتاح للأصوات المعارضة كبيراً. لكن، مع تعرض نموذج السياحة الجماعية والموارد الطبيعية (المياه في المقام الأول) لضغوط شديدة، عاد الناس أخيراً إلى اعتناق مُثُل الحفاظ على البيئة والاستدامة. إن سمعة إيبيزا في البراعة والمتعة جزء لا يتجزأ من اسمها كعلامة تجارية، لكن لا صلة وثيقة للطفرة الإبداعية الحالية بالنوادي والحفلات. يشير مراقبو المشهد الإيبيزي إلى الجدية التي غابت في سنوات الازدهار؛ شعور بأن الناس يستقرون ويعتادون بهدوء أي شيء يفعلونه. تقول ساندرا دي كيلر، المصورة الفوتوغرافية السويسرية الرائعة التي تجدد أحد بيوت البلدة، أورثها إياه مصور الأزياء رولف بيتشسل بعدما توفي في عام 2019: "اختفت مسألة الفخفخة. الآن، يدور الأمر أكثر حول الإنجاز".

Six Senses على خليج أكساركا © آنا ويكس

تأخذكم القيادة شمالاً نحو سانت خوان دي لابريتجا إلى إيلس أمونتس، المرتفعات المتواضعة في إيبيزا بقممها الرقيقة المغطاة بأشجار الصنوبر. ما تبقى من الثقافة الريفية التقليدية في الجزيرة يتشبث بالحياة هنا وكأنه في محمية ثمينة، بين بيوت البلدات المبيضة – دفع بعض ملاكها أسعاراً فلكية ليقتنوها. وصلت موجات التطور التي تمر عبر إيبيزا بعيداً إلى بورتيناتكس على الحافة الشمالية للجزيرة. كان Los Enamorados، وهو نزل أنيق كان منزلاً على ميناء صغير، أول دليل على أن أمراً مثيراً للاهتمام كان يحدث في المناطق الشمالية البعيدة في إيبيزا. لكن بعد ذلك جاء Six Senses، آخر حلقة في سلسلة المنافذ الأوروبية التابعة للمجموعة. تبعد هذه الملكية الجديدة على خليج أكساركا الواسع والبري عدة أميال أخرى عن مركز الجزيرة، وبسببها تبدو أغلبية المقترحات الأخرى الراقية التي تقدمها إيبيزا (Nobu وBless وW) عقيمة وجامدة نوعاً ما.

من المؤكد أن هذا الفندق الجديد هو حديث الناس في إيبيزا، ولو لم يكن ذلك للأسباب الصحيحة. احتدم الجدل حوله منذ بداية أعمال البناء عندما غضب السكان مما اعتبروه غارة مدمرة على مشهد بكر يحتفظ بأصالته. لكن الواقع أشد تعقيداً: انتصب فندق شاطئي قبيح من سبعينيات القرن العشرين في الموقع بالفعل، وكان مفهوم المالك والمعماري جوناثان ليترسدورف لمبنى منخفض الارتفاع يمثل حلاً ملهماً، يعانق المنحدرات ويحاكي ألوان الصخور المحيطة.

حمام السباحة المترامي الأطراف في Six Senses © آنا ويكس
القاعة الرئيسية والمطعم في Six Senses © آنا ويكس

يعبّر Six Senses، من نواح كثيرة، عن الاتجاهات والشواغل التي تنخرط فيها الجزيرة ككل. للفندق مزرعته الخاصة خارج الموقع، والنية أن تكون مصدراً لمطابخ مطاعمه. إلى أن يحدث ذلك، تبقى جرارات Porsche القديمة المركونة بجانب شجرة زيتون عمرها قرن من الزمان في الحديقة الشتوية المركزية في أفضل تقدير رمزاً لنواياه الحسنة. لعل الأمر الأهم هو التزام الفندق بالثقافة، ما يتناغم مع إيبيزا الراقية التي تحتل الصدارة. إضافة إلى ثلاثة قوارب سريعة من Scanner هي من الأفضل من نوعها، استثمر ليترسدورف أيضاً في آلتي بيانو كبيرتين من Steinway كاملتي الحجم. كان من بين البرامج الأصلية لمهرجان Ibiza Clásico للموسيقى الذي يقام هذا الربيع (وهو فرع من مهرجان Verbier Festival) أداء لأوبرا The Marriage of Figaro (زواج فيغارو) لموزار، ومن المؤكد أنها المرة الأولى التي كان من المفترض أن يتم فيها العمل في العاصمة العالمية لموسيقى النوادي الإلكترونية، لو أن الحوادث الحالية لم تدفع إلى تأجيل المهرجان حتى ربيع 2023.

يبدو أن هذا هو السبيل الذي يسير فيه مجتمع إيبيزا الجديد: يتحرك المجتمع الإبداعي في دوائر صغيرة ضيقة، فيدلكم اسم إلى اسم آخر إلى أن تصير المنظومة البيئية واضحة بكاملها. في متجر Agora في ـSix Senses، الذي ربما يشكل منفذ البيع بالتجزئة الجديد الأكثر متعة في إيبيزا، هناك ثلاث تركيبات واسعة النطاق من الزهور الجافة والفروع، تُجمَع من الحقول المحيطة بمنزل المبدعة ذاتها تحت شجرة خروب: إنها باتريشيا مارانيون "منسقة الزهور الطبيعية" نفسها.

حلّ بول ريتشاردسون ضيفاً في Cas Gasi وSix Senses Ibiza

شارك برأيك

0 تعليقات