مجلة الرفاهية العصرية تصدرها إيلاف بالاتفاق مع فايننشال تايمز

الشراب

هامبشاير: نابا الجديدة؟

يشهد النبيذ البريطاني رواجاً ويكتسب حماسة بين مريدين جدد، فيما تطلق الكروم نواديَ للنبيذ وفنادق ومطاعم مماثلة لتلك الرائجة في عاصمة النبيذ الأميركية

يعد Hambledon من أقدم الكروم التجارية في إنكلترا © Hambledon Vineyardيعد Hambledon من أقدم الكروم التجارية في إنكلترا © Hambledon Vineyard

بالرغم من الظروف التجارية الصعبة، نمت مبيعات النبيذ الإنكليزي والويلزي بنسبة 30 بالمئة في عام 2020 إلى 7.1 ملايين زجاجة. وهذا بكل تأكيد ضئيل للغاية مقارنة بمنطقة مثل شامبانيا، المنطقة الواقعة في شمال شرق فرنسا، والتي تنتج 300 مليون زجاجة سنوياً. لكن الأمر واضح: صناع النبيذ البريطانيون جادون جداً في أعمالهم. فقد تحسن النبيذ على نحو مضطرد، وكذلك تحسنت الضيافة، وتطلق الكروم البارزة نواديَ للنبيذ وفنادق ومطاعم مماثلة إلى حد بعيد لتلك التي قد يعثر عليها المرء في وادي نابا في كاليفورنيا. وExton Hall، الذي افتتح رسمياً في آذار (مارس) الماضي، هو المقر الرئيسي الجديد المتألق لدوالي Exton Park Vineyard البالغة مساحتها 60 أكراً في هامبشاير. وبعدما جهزتها شركة Dunning & Everard المعتادة أكثر على تنفيذ التصاميم الداخلية في بلغرافيا وبحيرة كومو، صارت هذه الكروم مثابةً لنادٍ وغرفة تذوق ومساحة للمناسبات الخاصة مخصصة للنزلاء المدعوين والأعضاء في نادي The Vault التابع لمصنع النبيذ.

Exton Hall في هامبشاير © برِنت داربي

يجري استقبال الزوار في قاعة بارونية ثلاثية الارتفاع، ذات نوافذ تمتد من الأرض إلى السقف، وتطل على الكروم وساوث داونز خلفها. ثمة موقد نار مفتوح وسط مجموعات من الأثاث الناعم الأنيق، وتزين الجدران أعمال فنية حديثة. في الأعلى، تحت سقف مزوّد بأدوات صوتية ملائمة للحفلات، تفضي طبقة نصفية من الجانبين إلى غرفة استقبال شاسعة ومساحة طعام خاصة فيها 22 كرسياً. وثمة غرفة تذوق مقببة في القبو وغرفة اجتماعات مع حانة وشرفتان على الأقل مواجهتان للجنوب ومجهزتان لتناول الطعام في الهواء الطلق.

مالك كروم Exton Park يدعى مالكوم آيزاك، وهو رجل أعمال جمع ثروته من العمل في قطاع الأغذية. وبالرغم من ذلك، فإن وجهها العام هو كورين سيلي، صانعة النبيذ المولودة في بوفيه. وإذ تتميز بأنها حادة وفضولية ومشاغبة، ممتع جداً تذوق النبيذ معها. تقول: "يتلخص طموحي في تحول Exton Park إلى Bollinger إنكلترا. أريدها أن تعبر بكثافة عن هامبشاير، عن حيوية البيئة".

الجلوس وتذوق النبيذ مع سيلي من إحدى مزايا العضوية في The Vault التي تبلغ كلفتها 500£ في السنة. تشمل المزايا الأخرى دعوات لتناول عشاء مصحوب بنبيذ مع طهاة يتباهون بنجوم Michelin مثل سيمون روغان ("L’Enclume"). كذلك يحصل الأعضاء على مساحة تخزين في "القبو" الخاص بـ Hall وأول رشفات من الإصدارات المحدودة. وتتضمن الإصدارات المحدودة من Exton Park لعام 2022 نسبة مذهلة تبلغ 100 بالمئة من Pinot Meunier (مجموعة متنوعة من نبيذ عادي تملك سيلي نقطة ضعف إزاءه) وBlanc de Blancs تجريبي لعام 2014 معتق على عمق 60 متراً تحت سطح البحر. وللاحتفال بعشر سنوات منذ بدأت Exton Park الحصاد، سيتوفر مخزون Malcolm Isaac لعام 2011 المعتق فترة طويلة والممتع والغني.

فيما يقارن المعلقون بين مصانع النبيذ الإنكليزية ونظيراتها الأوروبية، فإن نموذج Exton Park الذي يبيع مباشرةً إلى المستهلك يعدّ السمة الأكثر ميزة للعالم الجديد [خارج مناطق إنتاج النبيذ التقليدية في أوروبا والشرق الأوسط]، حيث تُباع أفضل أنواع النبيذ بشكل متكرر عبر قوائم بريدية. ومن بين مصانع النبيذ في هامبشاير الفاخرة الأخرى التي تتبع هذا النهج هناك Hambledon، أقدم كرم يعمل في ميدان الإنتاج تجاري في إنكلترا. ويحصل أعضاء نادي Hambledon للنبيذ (يتطلب إقراراً بطلب الشراء) على الحق في التقييم الأول للإصدارات الجديدة والحجز الأولي لمناسبات معينة مثل مهرجان Hambledon Jazz & Wine. وبوسعهم أيضاً أن "يتبنوا" صفاً من الكرمة وأن يساعدوا في تشذيبها وقطافها في وقت الحصاد. هذا الصيف، ستطلق Hambledon أول مطاعمها، برئاسة الطاهي نك إدغار (Le Manoir aux Quat’Saisons، في ألينيا)، وبتصاميم داخلية من Fabled Studio (هيستون بلومنتال، غوردون رامساي).


Hambledon Vineyard Classic Cuvee Rosé، بسعر 35£
Gusbourne Rosé 2017، بسعر 49£

يمكن للأعضاء أن يتبنوا الكروم الخاصة بهم ويساعدوا في القطاف

أخيراً، أطلقت Wiston Estate في وست ساسكس – الفائزة السابقة بلقب مصنع العام للنبيذ من جمعية Wine GB Winery – مطعماً صغيراً ذكياً يُسمَّى Chalk. والشركة الموجودة في حظيرة مجددة لدرس الحبوب تعود إلى القرن الثامن عشر، تتخصص في المنتجات الموسمية المزروعة محلياً أو في الملكية العقارية: الترويت المعالج مع المخلل والجاودار؛ والحجل مع السالسيفي والكستناء والإجاص؛ والشوكولا والشمندر والخوخ.

ويستضيف مصنع Gusbourne للنبيذ في كنت سلسلة من حفلات العشاء المؤقتة مع طهاة بريطانيين كبار هذا العام – ومن بين المؤسسات الشريكة المؤكدة بالفعل هناك Restaurant Story لتوم سيلير وHand & Flowers لتوم كيريدج. وسيطلق أيضاً برنامجاً من الدروس الممتازة، تتضمن استكشاف النبيذ المصفى متأخراً والمعتق برواسبه، ومقارنة النبيذ المصنوع من كروم منفردة في بيئات وست ساسكس وكنت، ودروس ممتازة في المزج مع رئيسة السقاة لورا ريس.

للنزول في فندق أنيق، احجزوا إقامة وإفطاراً في Tillingham في إيست ساسكس – وهو مصنع للنبيذ يجمع الطبيعة الريفية بالروعة الحضرية. كذلك تشكل "بيوت الأشجار" إلى جانب مصنع Black Chalk للنبيذ في هامبشاير (تديرها Wild Escapes) مجموعات مرحة، وقد تلقت حجوزات كثيفة في العام الماضي إلى درجة أن سبعة غيرها قيد الإنشاء.

ربما لا يُعترف بأن إنكلترا منطقة من مناطق "النبيذ الجيد" حتى الآن، لكنها تؤدي عملاً مقنعاً على نحو متزايد عندما تتصرف كأنها كذلك. ومع نضج الكروم وتراكم الاحتياطيات القديمة، تنتج إنكلترا مزيداً من النبيذ المصنوع من كروم منفردة، وإصدارات ساكنة معتقة فترات طويلة. كذلك تتزايد الأسعار ببطء، لتصل في بعض الحالات، إلى عوالم الأقبية المرموقة الخاصة بمنطقة شامبانيا. وتشكل المشروعات النخبوية مثل Exton Hall ومطعم Hambledon إعلان نوايا جريئاً بشكل مماثل. وما علينا إلا أن ننتظر كي نرى ما إذا كان الطلب الكافي على أماكن كهذه قائماً – أو يمكن تعزيزه. لكن كل منشأة جديدة تبذل جهداً إضافياً لترسيخ مكانة النبيذ الإنكليزي على الخريطة العالمية.

شارك برأيك

0 تعليقات