مجلة الرفاهية العصرية تصدرها إيلاف بالاتفاق مع فايننشال تايمز

ساعات

ساعة الرحّالة

سافر عبر الزمن مع Hermès، حيث يدور الوقت حول خريطة رائعة لكرة أرضيَّة خيالية، محفورة على قرص في معصمك، اختيرت المدن فيها بعناية لتثير الإعجاب

ساعة Hermès Arceau L’Heure de la Luneساعة Hermès Arceau L’Heure de la Lune

يحمل بيار - أليكسيس دوما، المدير الفني لدى Hermès، ساعة السفر Arceau Le Temps Voyageur من Hermès، ويضغط زراً في الجهة الجانبية لعلبتها. في كل مرة يُضغَط فيها الزر، تدور ساعةٌ مصغّرة داخل الساعة حول المحيط الداخلي لقرصها، وتتوقف عند اسم مدينة تلو أخرى لتُظهر الوقت في المنطقة الزمنية المعيّنة.

التشابه العائلي مع ساعة Arceau L’Heure de la Lune، وقد أنتجتها Hermès في عام 2019 وحققت نجاحاً باهراً، واضح تماماً. في تلك الساعة، يُحيط قرصان فرعيان، الأول يُظهر الوقت والثاني التاريخ، بقرص نيزكي مزدان بقمرَين، ينكشِفان ويحتجِبان تدريجاً بحسب تحركات أسطوانتَي الوقت والتاريخ، لتحديد مراحل القمر في نصفَي الكرة الأرضية الشمالي والجنوبي.

في ساعة السَفَر التي أُطلِقت هذا العام، يُعرَض التوقيت المحلي رقمياً في خانة عند الموضع الذي يشير إلى الساعة 12، لكن السحر المميّز يكمن في أسطوانة حائمة تتحرك حول الجزء الداخلي من قرص الساعة، فتصحح الوقت ذاتياً وتحدد الوقت المناسب لدى توقفها عند إحدى المدن المدوّنة على الحافة الداخلية.

ساعة Hermès Arceau L’Heure de la Lune، بسعر 17,550£

إنها لمسة خاصة جداً تُضفيها Hermès على تقنية قائمة منذ زمن طويل. تنكشف خصائص Hermès أكثر فأكثر في عدم تجسيد هذه الساعة عالم الجغرافيا المنطقية اليومية، إنما لتجسد العالم كما يظهر من شارع فوبور سانت أونوريه، حيث المقر الرئيس للعلامة التجارية. يقول دوما: "غيّرنا أسماء المناطق الزمنية حول قرص الساعة. لم نعتمد الأسماء المعهودة. مثلاً، وضعنا 24 شارع فوبور سانت أونوريه بدلاً من باريس. في المناطق الزمنية المختلفة، اخترنا مدناً تثير إعجابنا"، وهي مواقع تتّسم بطابعها المميز والفريد، وسمرقند تعتبر نموذجاً. 

" ‬اضغط الزر وتخيّل أنك تتجول في العالم‪ "‬

ثم، هناك الخريطة. غالباً ما تظهر الخرائط على أقراص الساعات، فتكون محفورة تارةً، ومطليّة بالمينا طوراً؛ لكنها تتقيّد في العادة بالمعايير الجغرافية. في ساعة Arceau، يدور الوقت حول خريطة رائعة لكرة أرضية خيالية، محفورة على القرص. ومع استئناف حركة السفر بعد انقضاء مفاعيل جائحة كورونا، الوقت ملائم تماماً لإطلاق ساعة مخصصة للرحّالة، حتى لو لم تكن مستعداً بعد لدخول قاعة المغادرة من جديد. يقول دوما: "يمكنك أن تضغط الزر وتتخيّل أنك تتجول في هذا العالم".

يذكّرنا ذلك بجملة وردت في رواية A Rebours (إلى الوراء) المنحلّة أخلاقياً بأسلوب رمزي، والتي صدرت في عام 1884 للكاتب جيه كيه هويسمنز. يعتقد بطل الرواية، النبيل المتخاذل والمنحط ديزيسنت، أن متعة السفر موجودة "فقط في الذكريات، وتكاد تكون غائبة تماماً في الحاضر، في الوقت الفعلي لحدوثها. إضافةً إلى ذلك، رأى ألا جدوى من السفر، مشيراً إلى أنه يمكن الخيال أن يعوضّ بسهولة عن الواقع المبتذل للتجربة الفعلية".

أعتقد‭ ‬أن‭ ‬ديزيسنت‭ ‬كان‭ ‬ليستمتع‭ ‬بساعة Arceau‭ ‬Le Temps Voyageur من Hermès. 

شارك برأيك

0 تعليقات