مجلة الرفاهية العصرية تصدرها إيلاف بالاتفاق مع فايننشال تايمز

قضية

فلنتحدث عن الجنس

منذ إطلاق حملتها sexedpl# في عام 2017، أصبحت عارضة الأزياء البولندية أنجا روبيك ممثلةً للتثقيف الجنسي. سارة سيميك تجتهد في المنهج الدراسي الجديد

© أنجا‭ ‬روبيك© أنجا‭ ‬روبيك

عندما أشعل اقتراح بحظر الإجهاض في بولندا موجة من الاحتجاجات في عامي 2016 و2017، انضمت أنجا روبيك إلى الآلاف من المتظاهرين في وارسو. وإذ أغضبها تشديد قوانين الإجهاض المقيِّدة بالفعل في بلادها، بدأت تقرأ عن هذه المسألة فوجدت أن أغلب الساسة والمنظمات المناهضة للإجهاض تقف ضد التثقيف الجنسي أيضاً. تقول العارضة التي تبلغ من العمر 38 سنة خلال جلسة تصوير في جنوب أفريقيا: "لم يكن الأمر منطقياً في اعتقادي. فالسبيل إلى منع الحمل غير المرغوب فيه يمر عبر التثقيف الجنسي".

بدأت روبيك بحوثها بجمع البيانات والتحدث إلى علماء الجنس وأطباء علم النفس. كانت النتائج مخيفة، فقد تكشّفت لها نتائج عميقة الأثر، من الافتقار للمعرفة وصعوبة الحصول على وسائل منع الحمل إلى ارتفاع حالات عدوى الأمراض المنتقلة بالاتصال الجنسي وارتفاع عدد حالات الحمل بين المراهقات. تقول: "سخيف جداً ألا نعلّم الشباب أسس الجنس الآمن، والعلاقات الرضائية، وألا نعرّفهم على أجسادهم. فمن دون التثقيف الجنسي، يستحيل بناء مجتمع صحي ومتسامح ومتساوٍ. فالأمر لا يقتصر على تثقيف المراهقين حول الجنس الآمن فحسب، إنما يتعلق بخيارات الحياة، والهوية، وديناميكيات النوع الجنسي، والوالدية، والحدود".

الجنس في كل مكان: في التلفزيون والأفلام والأزياء لكن الحديث عنه محظور

كانت روبيك من بين أكثر العارضات نجاحاً على مدى العقدين الماضيين، فقد ظهرت على أغلفة عدد لا يُحصَى من المجلات، منها في الآونة الأخيرة مجلة  How To Spend It، وتألقت في عدد كبير من الحملات، وها قد صارت اليوم معروفة أيضاً بالتزامها حقوقَ الإنسان. في عام 2017، أطلقت sexedpl#، وهي سلسلة من مقاطع الفيديو القصيرة التي تظهر شخصيات بارزة في بولندا، يشارك كل منها تجربة مرتبطة بالتثقيف الجنسي، من قصص إعلان الهوية الجنسية إلى مواعيد الأطباء النسائيين. وقال الممثل سيباستيان فابيانسكي في موضوع العلاقات الرضائية: "اشعروا بالشخص الآخر وكونوا يقظين. فالأمر لا يتعلق بتلبية احتياجات المرء فحسب".

حظيت الحملة بأكثر من 10 ملايين مشاهدة، ونمت لتصبح Sexed.Pl، وهي مؤسسة توفر للشباب والوالدين والبالغين تثقيفاً جنسياً ملائماً للعمر، وخالياً من الأجندات الخاصة، عبر موقعها على الإنترنت وقنواتها الاجتماعية. وهي تستضيف كذلك حلقات عمل افتراضية خاصة بالمراهقين، تغطي موضوعات مختلفة مثل العلاقات الرضائية والحدود التي ينبغي عدم تجاوزها وبناء علاقات صحية. ومع تركيز المناهج الحالية على تعليم الطلاب كيفية "الإعداد للحياة الأسرية" (86 بالمئة على الأقل من البولنديين يعتنقون الكاثوليكية) يتمثل أحد الأهداف في إعادة تأطير إيجابي للجنس. تقول روبيك: "نرى الجنس في كل مكان: في التلفزيون والأفلام والأزياء ومقاطع الفيديو الموسيقية وفي Instagram. وفي الوقت نفسه، نعجز عن التحدث عنه بطريقة طبيعية ومستنيرة".

كتابها‭ ‬sexedpl#‭ ‬للمراهقين 

نشرت روبيك كذلك كتاباً للمراهقين، يبرز محادثات مع خبراء تناولوا موضوعات مثل الجنس الآمن والمساواة بين الجنسين والاستمناء، بيع منه أكثر من 230 ألف نسخة، وحُظِر في مدارس عدة. سيُنشَر كتاب ثانٍ موجه للأهل في حزيران (يونيو). تضيف روبيك: "لم يتمتع أهلنا بثقافة جنسية ملائمة، ولا أجدادنا أيضاً، لذلك الأهل غير مستعدين على الإطلاق لإجراء محادثات عن الجنس في المنزل".

"نعجز عن التحدث عن الجنس بطريقة طبيعية"

في العام الماضي، وبدعم من Vogue البولندية أطلقت المؤسسة خطاً ساخناً لمساعدة ضحايا الاعتداء الجنسي، وحملة لرفع مستوى الوعي في هذه المسألة. وفي بلد توجهه حكومة شديدة المحافظة، حيث أفادت التقارير بأن 63 بالمئة من النساء تعرضن للعنف المنزلي، وتُوضَع خطط للحد من فرص الحصول على التعليم بشأن حقوق مجتمع الميم والحقوق الإنجابية، كان إيجاد شراكات مماثلة كفاحاً مضنياً. يأتي معظم الدعم الذي تتمتع به Sexed.Pl من روبيك ومن "علامات تجارية شجاعة"، فضلاً عن تبرعات عبر الإنترنت. تقول روبيك: "أصبح التثقيف الجنسي مسيساً إلى حد كبير في بولندا، حتى أن العديد من العلامات التجارية تخشى العمل معنا. فالحياة الجنسية تُستخدَم ذخيرةً سياسية لتقسيم البلاد".

لكنها ترفض أن ترتدع. تقول: "عرض الأزياء عمل شاق، يعلمني ألا إحباط إذا آمن المرء بشيء ما"، في إشارة إلى أملها في أن تُستخدم Sexed.Pl ذات يوم إطاراً لمساعدة بلدان أخرى تفتقر إلى التثقيف الجنسي. "وإضافة إلى ذلك، يمكنني التأكد من جودة أداء المؤسسة. فعندما أتلقى رسالة شكر على عملنا، تخبرنا كيف نجحنا في تغيير حياة أحدهم – هذا يُلهمني".

شارك برأيك

0 تعليقات