مجلة الرفاهية العصرية تصدرها إيلاف بالاتفاق مع فايننشال تايمز
الإثنين 23 مايو 2022

لياقة بدنية

السريع والفضولي

تنمو نوادي الجري الخاصة بالهواة بوتيرة سريعة، لا سيما في منطقة شرق لندن، وهي لا تستقطب هواة الرياضة فحسب، بل أيضاً الباحثين عن تعميق التواصل الاجتماعي مع الآخرين

غرايس كوك (في الأمام إلى اليسار) تجري مع Your Friendly Runners في لندن غرايس كوك (في الأمام إلى اليسار) تجري مع Your Friendly Runners في لندن

إنها التاسعة صباحاً في أحد أيام السبت الشتائية في شرق لندن، والسماء زرقاء والهواء نضر. يحتشد خارج مقهى على الطراز الإسكندنافي عدد كبير من شبان المدينة يعتمرون قبعات ويحمل كل منهم عدته الرياضية. يرافق بعضهم القادمين الجدد، ويُشركونهم في المجموعة بثرثرة صباحية سهلة. يقف أمامي أكثر من 40 شخصاً، وكلٌّ منهم منهمك في محادثة. بهذا المشهد تبدأ عطلتي في نهاية الأسبوع، والأمر كذلك منذ تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، حين بدأت أقود 50 دقيقة كي أجري مسافة 10 كيلومترات مع Friendly Runners (العداؤون الودودون) – وهو ناد للجري غير رسمي سرعان ما أصبح عمادي في صباحات أيام السبت. وفي تمام الساعة 9.15 صباحاً، ينقسم الحشد إلى مجموعتين – "السريعة" و"الودودة" – ويُسمع إيقاع انتعال أكثر من 80 قدماً أحذية رياضية، بينما نسلك طريقنا عبر كتل الأبراج وعلى طول قناة ريجنت؛ في نهاية المطاف، نعود إلى المقهى ونغرق في الدردشة والقهوة والمعجنات. "هذه هي المكافأة على النهوض من الفراش في وقت مبكر"، تقول إيما ليناس ضاحكة، ممسكة بخبزة بالشوكولا من الحجم الكبير. وتجري رئيسة إدارة حسابات كتب الاتحاد الأوروبي لدى Amazon البالغة من العمر 29 سنة مع Friendly منذ أيلول (سبتمبر) 2021.

أنا وليناس هاويتان لا أكثر، حرصنا على الانضمام إلى صفوف الجري لدى Friendly أخيراً. في الأشهر الستة الماضية، تضاعف عدد أعضاء المجموعة – التي أسسها بشكل غير رسمي قبل ثلاث سنوات المصور الفوتوغرافي أوليفر هوسون ومدير التسويق مات هوروكس – أكثر من أربعة أضعاف. يقول هوسون: "تنمو المجموعة كل أسبوع. يستمر أشخاص جدد في الظهور. وهم لا يأتون لمرة واحدة فقط".

أعداد أعضاء نوادي الجري في ازدياد. بدأ Northeast Track Club في واشنطن العاصمة، الذي تأسس في حزيران (يونيو) 2020، بنحو خمسة عدائين، والآن يشارك 200 شخص تقريباً كل أسبوع. وسجل Kent AC، وهو المركز اللندني الجنوبي الذي اختاره أليكس لي، البالغ من العمر 23 عاماً والحائز على الميدالية الفضية الأولمبية، أكثر من مئة عضو في العام الماضي، في حين أنّ Orchard Street Runners، النادي المكتظ الذي ينطلق في شوارع مانهاتن في ساعات الفجر، لديه قائمة انتظار حتى. وتقول سارة ماكينزي، رئيسة نادي Serpentine Running Club المؤسس قبل 40 عاماً في هايد بارك بلندن، والذي تسجل فيه 182 عضواً جديداً منذ حزيران (يونيو) الماضي: "يُبقي الجري الجماعي المرء محفزاً، ولاسيما في الشتاء".

توفر نوادي الجري شعوراً بوجود مجتمع صغير جاهز عند الطلب، وهذا عامل جذب أساسي الآن. فبغض النظر عن الحياة في بيئة العمل، يُرجح استمرار العمل المرن. ويبقى الكثير من نقاط التواصل الخاصة بالتفاعل اليومي في مستوى منخفض. تقول لي آن زينتي، وهي خبيرة استراتيجية في تشخيصات سرطان الرئة مستقرة في واشنطن، وقد التحقت بنادي NE Track Club في الصيف الماضي: "كنا معزولين جداً، والجري عادة رياضة تشجع على العزلة. وتمثل النوادي طريقة ليكون المرء بين الناس، ونحن نجري بخطوة تسمح لنا بالتحادث". وانتقل عبد الله الهاجري، وهو باحث في مرحلة ما بعد الدكتوراه، من بوسطن إلى لندن خلال الجائحة. وتسجل في نادي Friendly، فهذه طريقة للقاء أشخاص جدد بعد اكتشاف النادي على Instagram.

كانت المتعة أحد الأسس التي قام عليها نادي Friendly. التقى مؤسساه المشاركان بعدما باع هوسون هوروكس حذاء للجري من Nike على موقع Depop، ثم قررا الجري معاً. يقول هوروكس إن أياً منهما لم يستطع العثور محلياً على ناد يكون غير رسمي و"متواضعاً" في آن. (تتضمن نوادي الجري التقليدية مثل Serpentine أو Kent AC عضويات مدفوعة، ويتنافس معظم الأعضاء على المستوى الوطني). سرعان ما دعوا بعض الأصدقاء، فنما عدد أعضاء النادي مذَّاك. يقول هوروكس: "يشبه النادي كثيراً الاسم نفسه. هو ناد للجري لأشخاص لا يعتبرون أنفسهم ‘عدائين’. فهو بعد مجتمع صغير من الأصدقاء، يجتمعون للجري". إنه شعور تعززه رؤية الجميع متحلقين حول مائدة الفطور بعد الجري.

"كان الأمر يختصر من قبل  بالتلاقي لتناول المشروب، لكنني لم أعد أرغب في الاستيقاظ مصاباً بدوار فيما ينتظرني يوم حافل بالاجتماعات"

يتوافق نمو المزيد من نوادي الهواة مع التحول إلى الرياضات الاجتماعية. فحين أُقفِلت أبواب المطاعم والنوادي الرياضية، تريض الأصدقاء معاً في الهواء الطلق باعتبار ذلك وسيلة للحفاظ على التواصل وراء الكواليس. في سجل Strava، وهي شبكة اجتماعية لمتابعة الجري وركوب الدراجات، 95 مليون مستخدم ناشط في عام 2021، ارتفاعاً من 73 مليوناً في عام 2020، سجلوا ما مجموعه 2.4 مليار ميل (3.9 مليارات كيلومتر)، بزيادة 26.3 بالمئة عن  العام الماضي.

يقول دين كوك، رئيس المشتريات الرجالية لدى Browns Fashion الذي أطلق نادي Browns غير الرسمي للجري الذي يستكمل مساراً بطول سبعة كيلومترات بعد العمل: "صارت الرياضة أكثر كثيراً من مجرد نمط من أنماط حياة الناس اليومية". وخلال مواسم التسوق في ميلانو وباريس وطوكيو، يأخذ ناديه في جولة، وفي الأغلب يلتحق أصدقاء في القطاع به بغرض الجري. يقول كوك، الذي قاد أكثر من 30 عداءً، من بينهم مصممون ومصورون ومشترون من متاجر منافسة، حول باريس في أيلول (سبتمبر): "من قبل، كان الأمر كله يتعلق بالتلاقي لتناول المشروب، لكنني لم أعد أرغب في الاستيقاظ مصاباً بدوار، فيما ينتظرني يوم حافل بالاجتماعات". يعتقد أن الأنشطة البديلة هي طريقة أفضل لبناء العلاقات. يقول: "يمكن المرء التعرف إلى المصممين بطريقة مختلفة". ومع تحول العافية إلى أسلوب حياة، يتخلى البعض عن الشراب تماماً، ويقول هوسون إن العديد من العدائين في Friendly "يحاولون الامتناع عن الخمرة". وتقول ليناس، عاشقة المعجنات، إن انطلاق النادي في جريه في التاسعة صباحاً يمنحها "عذراً للاستمتاع بيوم جمعة هادئ... أنا أحاول الحفاظ على توازن أفضل".

في الظلام الدامس شتاءً، ثمة منفعة إضافية للجري ضمن مجموعات. بالنسبة إلى النساء، هذا يوفر لهن أماناً على الأرصفة. ويحقق نادي Dos Seis Uno (261)1 هذا الهدف بالتحديد، وهو ناد للجري مخصص للنساء في مكسيكو سيتي. كذلك هي الحال مع Orchard Street Runners الذي يستضيف  جريه الأسبوعي عبر مانهاتن ليلاً؛ هنا، ليست الزمالة الاجتماعية هي الهدف. يمكّن حسن الإعداد المشاركين من "الجري وحدهم، معاً"، كما يقول المؤسس جو دينوتو. وفي لندن، تقول تاليا رينوتشي، المدربة الصحية الشاملة ومديرة التسويق لصالح شركة للشقق الفندقية: "يخرج شريكي للجري من دون هاتفه كي ينقطع فعلياً عن العمل. لم أستطع تصور أن أفعل هذا يوماً". ومن خلال Friendly، قابلت عداءات أخريات تمارس معهن الآن رياضة الجري قبل العمل.

بالرغم من أن نادي Friendly يجتذب أعضاء من جيل الألفية يعملون في مجالات إبداعية، يقدم بعض النوادي فرصة ليوسّع المرء آفاقه الاجتماعية. في NE Track Club، تجري زينتي، التي تعمل في شركة Novartis للمستحضرات الصيدلانية، مع أعضاء في إدارة بايدن-هاريس، فضلاً عن عدائين من الجيل Gen-Z (مواليد تسعينيات القرن الماضي) مهتمين جداً بالعدالة الاجتماعية وقضايا المناخ. تقول: "قابلتُ أشخاصاً لم أكن لأقابلهم أبداً لولا هذا النادي". وتجري زينتي أيضاً مع عداء ماراثوني نخبوي يشارك في النادي للقيام بجولاته "الممتعة". وأخيراً، حصلت منه على نصائح بشأن ما تأكل وتشرب قبل سباق طوله 19 ميلاً. تقول: "ابدأوا في تناول الماء قبل يومين. وفي اليوم نفسه، عليكم بإسبريسو وزبدة فول سوداني وعسل على خبز محمص وموزة، ثم تناولوا أقراص hydrogel قبل ساعة من السباق. جريت بأفضل طريقة، حتى أنني لم أواجه صعوبات في آخر ميلين".

سآخذ نصائح البطل الأولمبي الغذائية في الحسبان. فقد طرح نادي Friendly فكرة خوض نصف ماراثون معاً في باريس هذا العام. حتى ذلك الحين، سأتناول معجنات القرفة من Pophams مع رفاق الجري الجدد. وكلاهما توابل لهذه الحياة. 

شارك برأيك

0 تعليقات