مجلة الرفاهية العصرية تصدرها إيلاف بالاتفاق مع فايننشال تايمز

ديكور داخلي

مناطق الراحة: أناقة إيطاليا وروائح أرز لبنان

حولوا منزلكم إلى فسحة دافئة، بلمسات أنيقة وعصرية، وأحيطوا أنفسكم بمقاعد وثيرة وكراسٍ تعانقكم، على حد تعبير جاكي دالي

صوفا ابتداءً من 8,520£، ومتكأ بسعر 3,600£، وكراس ذات أذرع ابتداءً من 3,960£صوفا ابتداءً من 8,520£، ومتكأ بسعر 3,600£، وكراس ذات أذرع ابتداءً من 3,960£

يؤدي الانتقال الموسمي من الصيف للشتاء أو بالعكس إلى استجابة بدائية تشبه التعشيش والتشرنق والسبات. تتجه الأفكار إلى الملذات البسيطة: جرجرة النار في الموقد المفتوح أو التقوقع تحت غطاء من الكشمير وباليد كتابٌ. وفي حين يتحدث الإسكندنافيون عن hygge، لدى اليابانيين ikigai، وهو أداء أمر يجلب المتعة أو الرضى. لكن، أياً تكن فلسفتكم في هذه الحياة، يُعَد الانتقال الموسمي إشارة إلى الانغماس في دفء المنزل.

مصباح من Charles Zana، بسعر 5,000€ تقريباً، ومصباح الطاولة من Kéa، بسعر 9,900€ تقريباً
 

اللون والملمس والطبقات مسائل مهمة في إنشاء المرء معتزله الخاص. انظروا إلى أحدث المجموعات التي تزاوج بين الشكل المتعرج والإضاءة الخيالية مع جرعة ثقيلة من القابلية للمس. أطلق المهندس المعماري ومصمم الديكور الداخلي الفرنسي شارل زانا رسمياً مجموعة أثاث جديدة: مزيج من البلوط والأرز مع النحاس والجلد السويدي والجلد المحوك. المصابيح مصنوعة من البرونز والزجاج الملون ينبعث منها توهج لطيف، والأقمشة منسوجة من حرير tussah والصوف والكتان. يقول زانا عن مجموعته التي تضم نحو 60 قطعة جديدة ومحدثة: "صنعتُ أثاثاً بأشكال سائلة، مستوحى من الأشكال الحرة للطبيعة. فالرفاهية تعادل أبعاداً سخية تتطلب مساحة لتتنفس. أتخيل الأثاث كأنه قطع مترحلة، وأحب عندما يعكس ترتيبها شاعرية المكان". وبالمثل، الألوان خافتة ومهدئة. يضيف زانا: "تكمن الحسية في انسجام الألوان. ظلال من الأخضر والألوان البنية ممزوجة بطبقات لون جلد الجمل. فأنا أحب الحجر الجيري أو Travertino الخام غير المملوء، كما يُوجَد في روما، واخترت الأرز الملمع من لبنان لحلاوة عطره".

بطانية Jil Sander من مزيج الموهير، بسعر 890£
Sofa 280 من Pierre Augustin Rose لصالح Invisible Collection، ابتداءً من 14,000£

تُعَد المادية عاملاً أساسياً في الحصول على الراحة. تشكل طبقات المحوكات الناعمة عنصراً موسمياً (اعثروا على موهير فائق النعومة لدى MatchesFashion وأغطية الكشمير لدى artemest.com ابتداءً من £605 تقريباً). يبقى البوكليه والصوف المجزوز وجلد الخراف خيارات شائعة في الأقمشة، تضيف كثيراً من قابلية اللمس. يساعد كرسي وثير مصنوع من جلد الخراف مركون في إحدى زوايا المكان على تطرية الجو، وتضيف الأشكال الملتوية للتصاميم الحديثة (مسماة "أثاث سمين") تحولاً لأسلوب سبعينيات القرن العشرين، استناداً إلى النظرة المستقبلية القديمة لمصممين مثل بيار باولين، الذي يبقى كرسي Pacha الذي صممه وأعادت Gubi إصداره (بسعر 1,889£، twentytwentyone.com) معاصراً بشكل لافت، بالرغم من أن فكرته الأساسية تعود إلى عام 1975.

كرسي Pacha من Pierre Paulin لصالح Gubi، ابتداءً من 1,889£، twentytwentyone.com
موقد Arada Hoxton 7، ابتداءً من 2,299£

اختار شارل زانا لمجموعته الجديدة الحجر الجيري من روما وخشب الأرز من لبنان

قد يُرسَم خط إلى عام 1948، فضلاً عن منحنيات مقعد Womb الذي صممه إيرو سارينين لصالح Knoll (بسعر 4,364$)، فتكتمل الدائرة عودةً إلى نسخ حديثة تعانق الجالس فيها. يوضح بيار يوفانوفيتش هذا الأمر في تصميمه كرسي Papa Bear Armchair الذي يشبه صغير الدب (ابتداءً من 18,000£). وتُعَد Sofa 280 البوكليه المتعرجة من تصميم بيار أوغستين روز (ابتداءً من 14,000£) وكرسي Mawu من تصميم لورا غونزاليس (بسعر 1,812£) لدى The Invisible Collection تعبيرين بأسلوب أشد دقة، ويتّسمان بالحساسية نفسها.

إن كنتم تبحثون عن أقمشة منسوجة لاستخدامها ستائر أو أغطية، يضيف قماش البوكليه الأخضر (النسخة الصوفية، بسعر 194£ للمتر) من روز يونياك جمالية نضرة مستقاة من الألوان البيضاء النموذجية. وهي قدمت أيضاً بياضات متوسطة الوزن (ابتداءً من 91£ للمتر) بقماش مصنوع في دفعات صغيرة وممتدة لإنتاج أثر فائق النعومة للستائر. وإذا كنتم تريدون إضافة المزيد من الفخامة إلى المكان، يتميز المخمل الموهير الخاص بيونياك (بسعر 207£ للمتر) بأثر لمسي فائق الإحساس.

سجادة الحديقة الداخلية من إنديا مهداوي لصالح La Manufacture Cogolin، ابتداءً من 7,830£

النعومة تحت القدمين ضرورة. السجادة تضخ دفئاً إضافياً في المكان، ويمكن أن تكون أيضاً لوحة للتعبير عن الذات. تصور المجموعة الجديدة لدييردر دايسون (بسعر 960£ للمتر المربع للتصاميم المحبوكة يدوياً) دوامات وتموجات في ظلال من الألوان المائية المستلهمة من البحر. تعاونت La Manufacture Cogolin مع كريستيان بيرار لإنتاج سجاد محبوك يدوياً يحيي لوحات غواش أرشيفية للفنان ورسام الأزياء والمصمم، إضافة إلى تصاميم غرافيكية قوية بالتعاون مع إنديا مهداوي والمصمم جيسون ميلر المستقر في بروكلين. تُعَد مجموعة سجادات Lint من Moooi الدائمة الابتكار (ابتداءً من 2,330€) تصويراً مباشراً للأشرطة  الحريرية المنسوجة، وفي السياق نفسه، أنتجت المصممة الإسبانية باتريشيا أوركويولا مجموعة Patcha لصالح Cc-tapis باستخدام خليط من قطع الوسائط الممزوجة (بما فيها ملابس الساري الحريرية المهملة) في ما يشبه الكولاج، مصبوغة بتقنيات مستدامة (سجادات طويلة ابتداءً من 5,650£ من Monologue London).

وسادة Sasha من Hollie Ward، بسعر 360£، thenewcraftsmen.com
كرسي Reprise من L.Ercolani بمقعد مستتر، ابتداءً من 2,645£
 
سجادة Beni Ouarain مغربية من منتصف القرن، بسعر 500£، maroctribal.com

انظروا في التصاميم العتيقة أو المستنيرة بالتراث. بعدما كان يعتمد البيع بالتجزئة عبر الإنترنت، افتتح Beni صالات عرض في نيويورك ومراكش. السجاد ليس طرياً فحسب بل هو متنوع أيضاً؛ هناك وفرة في التصميم من الألوان المتعددة إلى الألوان الأحادية. وتقدم الإضافات الجديدة إلى الكنز القديم من السجادات البربرية المغربية لدى Maroc Tribal، مثلاً، ألواناً مهدئة وأنسجة حساسة للمس، ويحفز الشكل اتجاهاً جديداً وفق WGSN المتخصصة في التوقعات، التي تستشهد بـ"الأنسجة المخصلة" باعتبارها مزاجاً رئيسياً لعام 2022. تقول ليزا وايت، مديرة الإبداع لدى WGSN: "سواء صُنِعت المواد الشبيهة  بالسجاد يدوياً أو بأدوات التخصيل، ستُستخدَم في صنع الوسائد والسجاد وداخل السيارات".

تصميم داخلي من روبرت كايم
لوازم الأسرّة من البياضات من Piglet In Bed، ابتداءً من 36£

يعمل وكيل التحف ومصمم الديكور الداخلي روبرت كايم على "توليد الراحة" بإقرانه تحفاً من عصور وثقافات مختلفة من دون قيد: يُمزَج الخزف الإنكليزي بالسجاد التركي، وتُعلَّق المرايا المذهّبة الأطر واللوحات الزيتية فوق الأثاث الإنكليزي بجوار أكوام من الكتب، ما ينشئ جواً منزلياً محسوساً حتى في متجره Pimlico. أما جيسيكا هانلي، مؤسسة شركة Piglet In Bed للوازم الأسرّة من البياضات، فترى أن أسلوب cottagecore أو البساطة الريفية مستمر حتى وقت متقدم من عام 2022: "أعتقد أنه سيترك أثراً حديثاً: مزيد من السمات القروية الأكثر حداثة مقارنة بالأناقة الرثة، وربما سنرى ألواناً مثل أخضر الغابات تقترب من الأخضر النباتي الأفتح".

يعكس الاتجاه الجديد الذي تسلكه Ercol البريطانية المتينة للأثاث، صانعة كرسي Windsor، تحولاً أبعد أجلاً. فقد أطلقت العلامة التجارية الشقيقة L.Ercolani في أواخر العام الماضي، فأنشأت مقراً للمفروشات الكلاسيكية مثل كرسي Butterfly (ابتداءً من £740) إلى جانب تصاميم معاصرة متصورة مع مصممين مثل Norm Architects وماثيو هيلتون. إنها نسخة حديثة مخففة في قواعد الراحة التقليدية، كما يلاحظ المدير هنري تادروس. يقول: "نحن ننشئ قيماً مستقبلية تورث من جيل إلى جيل، كي تُرصف إلى جانب رموز جدي الأكبر". 

شارك برأيك

0 تعليقات