مجلة الرفاهية العصرية تصدرها إيلاف بالاتفاق مع فايننشال تايمز

بستنة

هل تميل إلى تربية الدواجن؟

من الطيور المنقَذة إلى السلالات النادرة، يتبارى كثيرون في تربية الدواجن. أحد هؤلاء هو آرثر باركنسون، الذي يصف نفسه بأنه صبي الدجاج. كلير كولسون تطلعنا على تجربته المميزة

باركنسون مع دجاجة من نوع BLUE PEKIN BANTAM © ماكس مييشوفسكيباركنسون مع دجاجة من نوع BLUE PEKIN BANTAM © ماكس مييشوفسكي

حين كان آرثر باركنسون طفلاً في هوكنال بنوتنغهامشاير في أوائل التسعينيات من القرن الماضي، كان يذهب إلى دار الحضانة مشياً على الأقدام في رحلة يومية تعبر به ممرات ضيقة تحاذي مواقع محلية حيث كان بوسعه، على مستوى نظره بالرغم من السياجات النباتية، أن يحدق بدجاجات تُربّى هناك. وقد امتهن هذا البستاني والكاتب منذ ذلك الوقت إنشاء حدائق ساحرة لدجاجاته التي كثيراً ما تظهر في منشورات على موقع Instagram تربض لامبالية على كتفه، أو تظهر في رسوم بارعة لأحدث سلالة مفضلة لديه. يقول: "توثّق‭ ‬ارتباطي بها بسرعة كبيرة جداً".

أصبح باركنسون مشجعاً أول ومستشاراً ومؤثراً لدينا، نحن الذين أضفنا الدجاجات إلى حدائقنا. أخيراً، ازدهرت تربية الدجاج إذ أدت التهديدات التي تعرضت إليها سلاسل الإمداد إلى اهتمام متجدد بالاكتفاء الذاتي، وسمح البقاء في المنزل للناس بتربية حيوانات أليفة؛ في المملكة المتحدة، ثمة 1.4 مليون شخص يربون دجاجاً الآن. وفي فترات الإغلاق في العام الماضي، كان لصندوق ‭ ‬British Hen Welfare Trust أطول قائمة انتظار في تاريخه لدجاجات أنقذها من حدّ السكين (خلال 16 عاماً أنقذت الجمعية الخيرية أكثر من 850 ألف دجاجة من الذبح). يقول باركنسون: "تفشى مفهوم الإنقاذ وأقول إنه أصبح موضة سائدة. فالناس يستمتعون بمساعدة الدجاجات على استعادة صحتها وريشها الكامل. وهذا أمر مُرضٍ جداً".

يحتاج‭ ‬القن‭ ‬إلى‭ ‬تنظيف‭ ‬أسبوعي‭ ‬وتفتيش‭ ‬دقيق | © ماكس مييشوفسكي
يحتاج‭ ‬القن‭ ‬إلى‭ ‬تنظيف‭ ‬أسبوعي‭ ‬وتفتيش‭ ‬دقيق © ماكس مييشوفسكي
آرثر‭ ‬باركنسون‭ ‬في‭ ‬ليتل‭ ‬فارنغدون‭ ‬بأوكسفوردشاير‭ ‬مع‭ ‬إحدى‭ ‬دجاجاته‭ ‬من‭ ‬نوع ‭ ‬Chamois‭ ‬Polish| © ماكس مييشوفسكي
آرثر‭ ‬باركنسون‭ ‬في‭ ‬ليتل‭ ‬فارنغدون‭ ‬بأوكسفوردشاير‭ ‬مع‭ ‬إحدى‭ ‬دجاجاته‭ ‬من‭ ‬نوع ‭ ‬Chamois‭ ‬Polish© ماكس مييشوفسكي

يربي باركنسون أيضاً أسراباً من السلالات النقية والتقليدية – وهي دجاجات Silkie ناعمة الريش الجميلة جداً، ودجاجات Cochin وPekin Bantam ذات القوائم الممتلئة. تشمل الدجاجات المرافقة في الحدائق، والتي لا تُقاوَم، دجاجات Legbar في كوتسوالد، ودجاجات Marans الفرنسية المبقعة وأي دجاجات تتراوح بين تدرجات البرتقالي أو الرمادي الداكن، مثل دجاجات Buff Orpington المفضلة لدى الملكة الأم الراحلة.

‪" ‬الناس يستمتعون بمساعدة الدجاجات على استعادة ريشها الكامل"

صار الدجاج شغفاً منذ تلك المشاهدات الأولى للمواقع المخصصة. في مكتبته المحلية، تجاوز قسم الأطفال متوجهاً إلى قسم الممتلكات الصغيرة والبستنة ("بالرغم من أنني لم أتمكن من قراءة الكتب – لم أتعلم القراءة إلا بعد بلوغي الثامنة") وأغرق نفسه في كل ما يتعلق بالدواجن. في منزله، تعلم تفاصيل السلالات النقية، ونظافة القن، وكيفية قتل طير معتل من خلال المشاهدة المتكررة للفيديو العملي لفيكتوريا روبرتس Poultry at Home (الدواجن في المنزل). "كان ذلك في نهاية كل أسبوع، مراراً وتكراراً ، وقد أغضب الأمر أمي". ولدى بلوغه السابعة، كان قد أقنع والده ببناء قن كبير.

ازداد افتتانه بالدجاج حين أخذه جداه لوالدته إلى قصر تشاتسوورث، حيث استطاع أن يشاهد أسراب دوقة ديفونشاير من الدجاجات البياضة. "كانت تربي الدجاج في موقف السيارات، لذلك كانت الدجاجات تتجول بين السيارات، وهي تعرف أن عائلات ستصل إلى المكان للتنزه. كنت أوفر الخبز أسبوعاً كي تتحلق الدجاجات حولي، وأحببت الأمر، وكان عليهم جرّي بعيداً من هذا المكان في نهاية اليوم".

قلة هم مربو الدجاج الأسطوريون على غرار ديبو، الدوقة الأرملة الراحلة، التي اشتُهِرت صورتها مع بروس ويبر وهو‭ ‬يطعم دجاجاتها في عالم التصميم الراقي للأزياء. وفي تصرف نموذجي شائع‭ ‬في قرية ميتفورد – كانت الصغرى من بين ست شقيقات أرستقراطيات – استخدمت مرة ديكاً صغيراً ودجاجتين وبعض الصيصان الخارجة من بيضها حديثاً من فصيلة Buff Cochin في سلال من السيراميك المزينة بالقش وهي تستضيف أوسكار دي لا رنتا.

‬باركنسون‭ ‬مع‭ ‬دجاجة‭ ‬Cream‭ ‬Legbar‭ ‬ودجاجة‭ ‬،‭Copper‭ ‬Black‭ ‬Maran ‬وعمر‭ ‬كل‭ ‬منهما‭ ‬18‭ ‬أسبوعاً | © ماكس مييشوفسكي
‬باركنسون‭ ‬مع‭ ‬دجاجة‭ ‬Cream‭ ‬Legbar‭ ‬ودجاجة‭ ‬،‭Copper‭ ‬Black‭ ‬Maran ‬وعمر‭ ‬كل‭ ‬منهما‭ ‬18‭ ‬أسبوعاً © ماكس مييشوفسكي

تراسل باركنسون مع الدوقة حتى وفاتها في عام 2014. "في اعتقادي أن تشاتسوورث كان أرخبيل الدجاج الجميل ذاك. كانت المزرعة التي صنعتها الدوقة جميلة جداً واستمتعت بكل لحظة أمضيتها هناك، بين وحدات تغذية الدجاج والممرات المليئة بأوراق الخريف. دمجت ذلك كله في كيفية تربيتي دجاجاتي". في نهاية المطاف، تدرب باركنسون على البستنة – في جامعة Nottingham Trent والحدائق النباتية الملكية في كيو – وعمل مع سارة رافين في برش هيل الريفية في ساسكس. وبعد عقد تقريباً، تشارك مع رافين في إطلاق بودكاست أسبوعي اسمه Grow, Cook, Eat, Arrange (ازرعوا واطهوا وكلوا ونسقوا). ثم تولى إدارة حديقة عامة في مصنع إيما بريدجواتر الفيكتوري في وسط ستوك أون ترنت. هنا، في فناء مع أسرة مرتفعة، وأقواس منسوجة من خشب البتولا، وأوعية مليئة بالمصابيح الملونة، ونباتات تزهر في كل ربيع وأخرى لا تعيش إلا موسماً واحداً، وجه البستاني الصغير سحر تشاتسوورث لإنشاء واحة داخل المدينة ألهمت كتابه الأول The Pottery Gardener (بستاني مصنع الفخار). كانت هناك دجاجات متجولة وإشارات مكتوبة بخط اليد، وتمددت حديقته في نهاية المطاف إلى أفنية المصنع الأخرى. في مرحلة ما، كان يملك 50 طيراً، بما فيها دجاجات وصيصانها الممتلئة وصغار البط التي كانت تسبح في برك من المينا مملوءة بالطحالب، سحرت أصغر زوار مصنع الفخار سناً. يقول: "لقد انهمكوا في ذلك كثيراً، مثلي تماماً".

في وقت مبكر من هذا‭ ‬العام‭ ‬انتقل‭ ‬باركنسون إلى فيلكنز، قرية تقع على حدود غلوسيسترشاير وأوكسفوردشاير، حيث يعيش مع شريكه، المستشار الفني ومصمم الديكور الداخلي جيمس ماكي. "جيمس طباخ لذلك لدي سرب من 10 دجاجات بيّاضات – دجاجات Cream Legbar تضع البيض الأزرق ودجاجات Marans تضع البيض البني الداكن". لكن البيض الجميل ليس السبب الرئيسي الذي يجعله يربي الدجاجات. باركنسون منفتح بشأن معاناته مع الصحة العقلية – فدجاجاته توفر‭ ‬له روتيناً إذ يقود دراجته الهوائية مرتين يومياً من منزله إلى ليتل فارنغدون القريبة حيث يُبقي الدجاجات في حديقة أحد الأصدقاء. "كي أتكيف عقلياً هنا، تنبهت سريعاً إلى أنني بحاجة إلى بعض طيور الدجاج. إذا مررت بيوم سيئ وعانيت الاكتئاب، يساعدني الشعور بأنني سأرى طيوري. أن يكون يومي منظماً بهذه الطريقة مهم جداً بالنسبة إلي".
هذا الموضوع متداخل في نسيج كتابه التالي Chicken Boy – A Life of Hens (صبي الدجاج – حياة الدجاجات، وهو عنوان موقت للكتاب الذي سيصدر في عام 2023)، ويتألف من مذكرات ومن دليل لتربية الدجاج منزلياً. يقول باركنسون، الذي أمضى عام 2020 يعمل ممرضاً لجدته الراحلة حديثاً خلال معاناتها الخرف في مسقط رأسه نوتنغهامشاير: "أرى فيه كتاباً يعبر عن حزني. كنت آتي بالدجاجات وكانت جدتي تتحمس كثيراً لعدد البيض الذي وضعته الدجاجات. كان وقتاً له معنى كبير، وكانت الدجاجات مصدر راحة لي ولها، وكان والدها يمتلك دجاجات على غرار معظم من في جيله".

"أريد أن تسكن دجاجاتي في صندوق رائع تبيض فيه وأن تجلس على أفضل القش"

بالنسبة إلى باركنسون، وكثيرين غيره، تُعَد الدجاجات أكثر كثيراً من طيور تسرح في حديقة وتضع بيضاً. "لدينا هذه النظرة الغريبة إلى كيفية التعامل مع الحيوانات في المنزل، وهي نظرة مزعجة كثيراً. فالكلاب تُعامَل كأنها ملوك الحيوانات، وأنا أريد أن تسكن دجاجاتي في صندوق رائع تبيض فيه، وأن تجلس على أفضل القش". أخيراً استثمر في قن خشبي له عجلات اشتراه من صندوق Domestic Fowl Trust (يرسل نجاريه لجمع الأقنان). كذلك ثبّت نظاماً لحراسة الدجاج، مبرمجاً للسماح للدجاجات بالخروج في الصباح ولإقفال باب القن عند الغروب حين تعود الدجاجات طبيعياً إلى الداخل للنوم. ويسارع إلى الإشارة إلى جدية الالتزام الذي يمثله الأمر كله. "لا أحب أن أفاجأ بوضع ينشأ سريعاً، يجب عدم التساهل في هذا الأمر. على المرء أن يستثمر وقتاً، فإن لم يكن مستعداً لإخراج الدجاجات من القن لينظفه مرة في الأسبوع، عليه ألا يتساءل إن كان يصلح لتربية الدواجن".اثنان‭ ‬من‭ ‬أكبر‭ ‬المخاوف‭ ‬التي‭ ‬تنتاب‭ ‬مالكي‭ ‬الدواجن‭ ‬ومربيها،‭ ‬هما‭ ‬خطر‭ ‬الجرذان‭ ‬وتعايش‭ ‬الدواجن‭ ‬نفسها‭ ‬مع‭ ‬الحديقة‭ ‬التي‭ ‬توضع‭ ‬فيها. ‬بالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬الأمر‭ ‬الثاني،‭ ‬يقول،‭ ‬المطلوب‭ ‬تخطيط‭ ‬حذر.‭ ‬فإذا‭ ‬رغب‭ ‬المرء‭ ‬في‭ ‬إبقاء‭ ‬دجاجاته‭ ‬بعيدة‭ ‬عن‭ ‬الأحواض‭ ‬والحدود،‭ ‬ربما‭ ‬يكون‭ ‬إنشاء‭ ‬مجرى‭ ‬دائم‭ ‬في‭ ‬الحديقة‭ ‬خياراً‭ ‬منطقياً‭.‬

لكن إذا صمم على ترك الدجاجات تطوف، عليه
أن يزرع وروداً وأعشاباً لمنح الدجاج مكاناً تستطيع الحفر فيه، فالدجاجات تحب الهوامش الجافة للسياجات النباتية حيث تستحم بالغبار لتُبقي ريشها نظيفاً. بعض الطيور – مثل دجاجات bantam ذات الريش الطري – أقل تأثيراً طبيعياً في طبيعة الحديقة. وإلى جانب توفير البيض، تأكل الطيور اليرقات والحلزونات وتوفر للبستاني أكثر الأسمدة غنى، وهي أسمدة لا مثيل لها على حد
قول باركنسون. 

يمكنكم العثور على دجاجات بياضة من خلال British Hen Welfare Trust (bhwt.org.uk). بالنسبة إلى الدجاجات التي تضع البيض الداكن والأزرق، جربوا Legbars of Broadway (على الموقع الإلكتروني legbarsofroadway.co.uk)، وللسلالات النقية الأخرى، Feather and Egg (على الموقع الإلكتروني featherandegg.co.uk)

لعبة الريش
آرثر باركنسون يختار خمساً من دجاجاته المفضلة

الدجاجات‭ ‬البياضة‭ ‬السابقة
ليست‭ ‬سلالة‭ ‬بحد‭ ‬ذاتها،‭ ‬لكنها‭ ‬طريقة‭ ‬عظيمة‭ ‬لتمضية‭ ‬وقتكم.‭ ‬بعد‭ ‬استردادها‭ ‬عافيتها،‭ ‬ستضع‭ ‬خلال‭ ‬تقاعدها‭ ‬بضع‭ ‬بيضات‭ ‬في‭ ‬الأسبوع.‭ ‬وبعد‭ ‬تربيتها‭ ‬في‭ ‬مزارع‭ ‬بغرض‭ ‬الإنتاج‭ ‬الكثيف،‭ ‬لا‭ ‬تكون‭ ‬مغطاة‭ ‬بالريش‭ ‬الكثيف،‭ ‬لذلك‭ ‬امنحوها‭ ‬دفيئة‭ ‬مليئة‭ ‬بالقش‭ ‬لحمايتها من‭ ‬البرد‭.‬


 

دجاجات ‭ ‬Marans
تعد من الدجاج‭ ‬المبقع‭ ‬القديم‭ ‬المتين‭ ‬البنية، والذي‭ ‬يُشتهَر‭ ‬بالبيض‭ ‬البني‭ ‬الداكن.‬ تصلح‭ ‬كدجاجات‭ ‬لحديقة‭ ‬مطبخ‭ ‬أنيقة،‭ ‬لكن‭ ‬لا‭ ‬تدعوا‭ ‬لها‭ ‬كثيراً‭ ‬من‭ ‬حبوب‭ ‬الذرة‭ ‬–‭ ‬فالدجاج‭ ‬البدين‭ ‬لا‭ ‬يبيض‭ ‬كثيراً!


دجاجات ‭ ‬Cream‭ ‬Legbar
تبيض‭ ‬بيضاً‭ ‬بلون‭ ‬الذرور الأزرق‭ ‬مع‭ ‬تاج‭ ‬من‭ ‬الريش‭ ‬على‭ ‬جانبي‭ ‬العرف‭ ‬الذي‭ ‬يتمايل‭ ‬بشكل‭ ‬ساحر بمجرد‭ ‬أن‭ ‬تصبح‭ ‬بياضة‭ ‬بشكل‭ ‬كامل.‭ ‬أشكالها‭ ‬خفيفة‭ ‬ومتمايلة، وتستمتع‭ ‬بتمديد‭ ‬أجنحتها.‭ ‬تسعد‭ ‬بالركض‭ ‬في‭ ‬البساتين،‭ ‬وتنام
دجاجاتي‭ ‬Legbars‭ ‬الحالية‭ ‬في إحدى‭ ‬الأشجار‭.‬

دجاجات ‭ ‬Buff‭ ‬Orpington
دجاجات‭ ‬Buff‭ ‬هذه‭ ‬العملاقة‭ ‬اللطيفة‭ ‬ذات‭ ‬القوائم‭ ‬القصيرة‭ ‬لكن‭ ‬الشهية‭ ‬الكبيرة‭ ‬ذات‭ ‬شعبية‭ ‬دائمة،‭ ‬تتميز‭ ‬التي‭ ‬بلون‭ ‬الخزامى‭ ‬بالشعبية‭ ‬الكبرى‭. ‬هاتيك‭ ‬الدجاجات‭ ‬لا‭ ‬تحب‭ ‬قناً‭ ‬له‭ ‬سلم،‭ ‬بل‭ ‬تفضل‭ ‬الكوخ.‭ ‬احذروا‭ ‬من‭ ‬تنمر‭ ‬السلالات‭ ‬الأكثر‭ ‬متانة‭ ‬عليها‭.‬



دجاجات ‭ ‬Belgian‭ ‬bantam
إن‭ ‬أردت‭ ‬السماح‭ ‬لدجاجاتك‭ ‬بالتجول‭ ‬في‭ ‬الحديقة،‭ ‬فإن‭ ‬دجاجات‭ ‬bantam‭ ‬خيار‭ ‬جيد،‭ ‬فأجسادها‭ ‬وقوائمها‭ ‬صغيرة.‭ ‬دجاجات‭ ‬Pekin‭ ‬رائعة،‭ ‬كما‭ ‬الشاي‭ ‬المفضل،‭ ‬وأنا‭ ‬أحب‭ ‬Barbu‭ ‬d’Uccle‭ ‬Millefleurs‭ ‬مع‭ ‬لحاها‭ ‬الصغيرة‭ ‬الرقيقة‭.‬

شارك برأيك

0 تعليقات