مجلة الرفاهية العصرية تصدرها إيلاف بالاتفاق مع فايننشال تايمز
الإثنين 23 مايو 2022

تجميع

ألسنة اللهب تنطق إبداعاً وفناً: دليلك إلى جمع علب الثقاب

تستكشف فيكتوريا وودكوك كيف أصبحت علبة
 الثقاب مصدر إلهام غير متوقّع

علب‭ ‬ثقاب‭ ‬من‭ ‬تصميم‭ ‬كاسمين © Stockings علب‭ ‬ثقاب‭ ‬من‭ ‬تصميم‭ ‬كاسمين © Stockings

"إنها موسيقى كول بورتر، وروايات إف. سكوت فيتزجرالد وهمينغواي، وأفلام لورين باكال وهمفري بوغارت. فأنا أعشق في الحقيقة رومنسيتها السينمائية"، كما يقول الفنان آرون كاسمين عن مجموعته من علب الثقاب الفينتدج، مضيفاً: "أعشق الإبهار، حين كان يُنظَر إلى التدخين بأنه يُضفي على الإنسان سحراً وأناقة".

منذ الأيام الأولى للشاشة الفضية، أدّت علبة الثقاب العديد من "أدوار الشرف"، ومثّلت دليلاً أساسياً في حبكة الكثير من أفلام الجريمة والتشويق. أما بالنسبة إلى باكال وبوغارت، فعلبة الثقاب حاضرةٌ أيضاً في لقاءاتهما الغرامية خارج الشاشة: يُروى أنه فيما كانا يصوّران فيلمهما الأول To Have and Have Not (أن تملُك وألا تملُك) المعروض في عام 1944، طلب بوغارت من شريكته في البطولة رقم هاتفها، فدوّنته له على علبة ثقاب.



‬Nut‭ ‬Club‭ ‬، في‭ ‬عام‭ ،‬2020‭ ‬بريشة‭ ‬آرون‭ ‬كاسمين،‭ ‬بسعر‭ ‬£1500‭ ‬



Mild‭ ‬Wild‭ ‬Boar‭ ‬Matches بريشة‭ ‬شارلوت‭ ‬فارمر، ‭ ‬£65


إلى تلك الحقبة التاريخية تعود مجموعة كاسمين، المؤلّفة من نحو 500 علبة ثقاب، وتتضمن رسوماً على عيدان الثقاب كما على العلبة نفسها. يقول: "صُنِعت كل هذه العلب تقريباً في الولايات المتحدة بين عشرينيات القرن الماضي وخمسينياته، وكانت تُستخدَم بصورة أساسية في الترويج للملاهي، والدعاية أيضاً لمتاجر الثياب، وشركات التأمين، والمرائب..."، مضيفاً: "لديّ علبة ثقاب خاصة بتاجر فرو، لكنها تبدو مأخوذةً من فيلم، مثل Metropolis". على غلاف العلبة رسمٌ شبه تجريدي لمبنى أحادي اللون، وهي واحدة من 29 علبة ثقاب رسم عليها كاسمين تحضيراً لمعرضه الحالي في دار عرض Sims Reed في لندن. يقول كاسمين: "وجدت تصاميمها رائعة جداً. ومبتكَرة. مع ذلك، تُنبَذُ في دُرجٍ مغلق.
هذه هي طريقتي لعرضها على الجدار كي يراها الآخرون. فأنا أُكرِّم عالَماً يوشك أن يضيع".

 

 


عيدان ثقاب لنادي Spring Place

يرسم كاسمين على عيدان الثقاب بأقلام طبشور ملوّنة تُحاكي بطراوتها ظِلال الألوان المتلاشية قليلاً لعلب الثقاب الفينتدج الأصلية. تعبّر علب الثقاب ذات الرسوم (تتراوح أسعارها بين 850£ و1500£) عن الحنين والإبهار، بالرغم من أن كاسمين يُقرّ بأن هواية جمع متعلقات بعيدان الثقاب ربما تكون "غريبة قليلاً". قبل نحو 12 عاماً، ابتاع الفنان علبة أحذية مليئة بعلب الثقاب في المعرض‭ ‬الفرنسي foire à tout للأغراض المستعملة، فصار منذ ذلك
الوقت "مهووساً" بها وبدأ يبتاعها من موقع eBay، ويدفع 5$ إلى 60$ ثمن العلبة الواحدة.

اخترع جون والكر، وكان عالِماً كيميائياً وصيدلانياً من ستوكتون - أون - تيس في إنكلترا، عيدان الثقاب التي تشتعل بالاحتكاك في عام 1826. ولا شك في أن النماذج الأولى من هذه العيدان تستهوي بعض هواة الجمع، منهم آلان دونر، عضو الجمعية البريطانية لملصقات علب الثقاب وأغلفتها ورئيس تحرير مجلة Match Label News التي تُصدرها الجمعية، والذي بدأ بجمع علب الثقاب في عام 1966 حين كان بعدُ في الرابعة عشرة. يقول: "أملك ما مجموعه نحو 100 ألف علبة"، مضيفاً أنه ابتاع أخيراً علبتَي ثقاب إسبانيّتَين نادرَتَين تتميزان بقيمة خاصة، إذ يعود تاريخهما إلى ثمانينيات القرن التاسع عشر تقريباً، ودفع 60€ مقابل العلبة الواحدة. يتابع دونر: "يعود تاريخ أقدم علبة ثقاب إسبانية أملكها إلى عام 1852 تقريباً، عُثِر عليها تحت أرضيّة طاحونة في أثناء هدمها في عام 1970. إن حكايات علب الثقاب
هذه هي ما يُثير اهتمام هواة جمعها، إضافةً إلى تصاميمها المصوّرة المدهشة. وبعض أعضاء الجمعية رسّامون أو مصممون".

 



ملصق‭ ‬روسي‭ ‬يعود‭ ‬إلى‭ ‬عام‭ ‬1965‭ ‬من‭ ‬Matchbloc‭ ‬بريشتي‭ ‬جاين‭ ‬مكدفيت‭ ‬ونيل‭ ‬ويتينغتون


‬                  Matchboxes‭ ‬II، ‬في‭ ‬عام‭ ‬،2012‭ ‬بريشة‭ ‬بيتر‭ ‬بلايك،‭ ‬بسعر‭ ‬،£2,750‭ ‬من ‭CCA‭ ‬Galleries

 


بدأت مصممة الغرافيك جاين مكدفيت، وتقيم في غلاسغو، جمع ملصقات علب الثقاب قبل نحو 15 عاماً، مركزةً اهتمامها على علبٍ تعود إلى ما بعد الحرب في أوروبا الشرقية. تقول: "الرسوم المصوّرة جميلة جداً، إلى درجة أنني تحمّست لمشاركتها مع أعداد كبيرة من الأشخاص". وهذا ما تفعله على مدوّنة في موقع Flickr تعرض من خلالها نحو ثلاثة آلاف عمل فنّي مصغّر، تحتفي من خلال ألوانها الزاهية وأسلوبها المستوحى من أسلوب منتصف القرن العشرين بالبعثات الروسية لاستكشاف الفضاء، أو تمجّد فضائل
التمارين الرياضية. ثمة مجموعة مختارة منها معروضة بأسلوب
جميل في كتاب Matchbloc (كتلة علب الثقاب)، وتتوافر أيضاً في شكل ملصقات.

 

تروي علب الثقاب حكايات كثيرة عن مآدب عشاء ومشروباتٍ في حانات فخمة


‮بالنسبة إلى الفنان بيتر بلايك، فقد ألهمه العثور على "حقيبة كبيرة رائعة" مليئة بعلب الثقاب في معرض للأغراض المستعملة ابتكار طبعتَين منها بإصدار محدود. وقال بلايك في مقابلة معه آنذاك: "العلب موضَّبةٌ في عشر صفوف يتضمن كل منها عشر علب، بحيث تبدو كأنها نوعٌ من النسيج المحبوك"، مضيفاً: "عدد كبير منها سويدي، لكن هناك أيضاً علب ثقاب صينية ويابانية. إنها مجموعة مدهشة من مختلف أنحاء العالم". 

 

 

علبة‭ ‬ثقاب من‭ ‬تصميم‭ ‬آرون‭ ‬كاسمين،‭ ‬‬ثلاثينيات‭ ‬القرن‭ ‬الماضي

ما زالت علبة الثقاب تأسر الألباب بأوجُهِها واستخداماتها المتعددة: استعملها الرسّام هنري تايلور المقيم في لوس أنجليس لوحةَ رسمٍ قماشية مصغّرة (عُرِضت نماذج منها في دار عرض Hauser & Wirth في بروتون في وقت سابق من العام 2021)، واستخدمها الفنان البريطاني بولي مورغان نعشاً لطائر سمّان محنّط باع نسخة منه إلى كورتني لوف، وقد تصدرت هذه النسخة عناوين الصحافة الصفراء في عام 2009، حين رماها موظف نقل أثاث خطأً في القمامة. أما الرسّامة التصويرية شارلوت فارمر المقيمة في مدينة باث الإنكليزية فتبتكر ملصقات غريبة "مستوحاة بتصرف من تصاميم فينتدج". غالباً ما تجسّد رسوم فارمر حيوانات، منها هرٌّ يركب ظهرَ خنزيرٍ برّي (يُعرَض هذا الأثر في معرض Summer Exhibition في الأكاديمية الملكية حتى كانون الثاني (يناير) الجاري)، وهي مطبوعة على الورق بألوان زاهية.

لكن، إن كان الحنين هو ما يحرّك
جزءاً كبيراً من هذه الأحاسيس الفنية (بحلول مطلع الثمانينيات، تراجعت مبيعات علب الثقاب إلى حد كبير بعدما حلّت الولاعات مكانها)، فقد عادت علبة الثقاب إلى الواجهة من جديد لاستخدامها أداةً ترويجية. ففي عام 2017، ابتكرت شركة الإدارة الإبداعية والاستشارات الإعلامية B&A مجموعةً من علب الثقاب لتكون وسيلةً لعرض أعمال فنانيها ورسّاميها التصويريين، ومنهم بيتر بلايك المذكور آنفاً. وأعلنت شركة The Match Group الأميركية أن "الآن هو العصر الذهبي للدعاية باستخدام علب الثقاب"، وهي الشركة التي تُنتج علبَ ثقابٍ وكتباً ترويجية، منها عيدان ثقاب عليها رسوم تصويرية، لعلامات تجارية عدة مثل Aimé Leon Dore للملابس الرجالية، ونادي Spring Place الحصري في نيويورك ولوس أنجليس.

 



ملصق‭ ‬علبة‭ ‬ثقاب‭ ‬تشيكية‭ ‬من‭ ‬عام‭ ‬1959‭ ‬ضمن‭ ‬مجموعة‭ ‬جاين‭ ‬مكدفيت

 


مصممة الديكور الداخلي ماتيلدا غود يستهويها الطابع القديم الجميل لعلب الثقاب. تقول: "تروي هذه العلب حكايات كثيرة عن مآدب عشاء طويلة، وأيامٍ في حانات غريبة على الشواطئ، ومشروباتٍ في حانات الفنادق الفخمة". يؤيّدها بنجامين رينارت، المدير الإبداعي لعلامة Interior Define التجارية المتخصّصة في الأثاث والمحرر المشارك في مجلة Domino Magazine: "إنها تؤشر إلى ذاكرةٍ مكانية. أحبّ وضعها في أوعية أو في أطباق صغيرة؛ فهي تضفي الكثير من الفرح والألوان على المساحة المكانية".

تمثل علبُ الثقاب أيضاً لمسةٌ فنية صغيرة يستعين بها منسّقو الرفوف والمواقد، بإضافة تصميمٍ قاطعٍ لجون دريان (8£) هنا، أو رسمِ عاريةٍ بريشة ليتيسيا روجيه (27£) هناك. تقول مادلين ألارديس التي تدير شركة Archivist للطباعة في أوكسفوردشاير مع والدَيها ويليام وساره: "أبقى ممتنّةً إلى الأبد للشموع المعطّرة. ففي عام 2010، أطلقت شركتنا علب ثقاب فاخرة بـ 10 تصاميم، وكان والدي يطبع أغلفتها في مطبعته في قبو الحديقة، واليوم لدينا أكثر من 150 تصميماً، نصدّرها إلى باعة التجزئة في مختلف أنحاء العالم".

إنَّ العلب الكبيرة التي تُنتجها Archivist هي نسخٌ عن ملصقات فينتدج، كملصق المجدّفين الروسي الذي صدر في الخمسينيات،
أو ملصق السلطعون الساحر المستلهَم من الصين في الأربعينيات. وتجسّد أيضاً أعمال مصممين معاصرين من أماكن مختلفة في
العالم، ابتداءً من كارمارذنشاير ووصولاً إلى كاليفورنيا. يكشف
ويليام: "ثمة مصممٌ عملنا معه يعوّل إلى حد كبير على عيدان الثقاب لإشعال السجائر".‭ ‬

مُشعلات اللهب

أفضل‭ ‬التصاميم‭ ‬الجديدة لعلب‭ ‬الثقاب


علبة‭ ‬ثقاب‭ ‬الأبجدية‭ ‬من 
MATILDA‭ ‬GOAD، ‬بسعر ‭ ‬£8


عيدان‭ ‬ثقاب‭ ‬معطّرة‭ ‬من
CIRE‭ ‬TRUDON‭ ‬، بسعر ‭ ‬€15


عيدان‭ ‬ثقاب‭ ‬معطّرة‭ ‬Annibal‭ ‬من
BULY‭ ‬1803‭ ‬، بسعر‭ ‬€15

 

 



عيدان‭ ‬ثقاب‭ ‬Collective‭ ‬Noun‭ ‬من‭ ‬،‭POLKRA‭ ‬x‭ ‬FEE‭ ‬GREENING ‬بسعر ‭ ‬£10





عيدان‭ ‬ثقاب‭ ‬Hippo‭ ‬من
ARCHIVIST‭ ‬، بسعر ‭ ‬£7.20


مجموعة‭ ‬من‭ ‬علبتَي‭ ‬ثقاب‭ ‬من
 ARKITAIP‭ ‬x‭ ‬LAETITIA‭ ‬ROUGET، بسعر ‭ ‬£27

 

 

 

شارك برأيك

0 تعليقات