مجلة الرفاهية العصرية تصدرها إيلاف بالاتفاق مع فايننشال تايمز
الإثنين 23 مايو 2022

الطعام

هجمة تطبيقات الوجبات الخفيفة: المقاومة عقيمة!

تطبيقات التوصيل الفوري توصل ما لذ وطاب من المأكولات الشهية إلى مائدتك في دقائق معدودة. أجيش باتالاي يكتشف بالتجربة أن المقاومة عقيمة

© تشيارا برازال © تشيارا برازال

قبل أن أستخدم تطبيق Getir أول مرة، صارعت بعض الشكوك الملحة. فهذا التطبيق واحد من عدد متزايد من خدمات التوصيل السريع التي توصل البقالة ومنتجات منزلية أخرى في مدة قصيرة لا تزيد على 10 دقائق. وتشمل التطبيقات الأخرى Zapp وWeezy وJiffy وFlink وGorillas. وفق هيئة IGD للبحوث في استهلاك المنتجات اليومية، يصل حجم هذا القطاع، الذي انطلق خلال جائحة كورونا، إلى نحو 1.4 مليار جنيه إسترليني في المملكة المتحدة اليوم. وكان Getir، الذي تأسس في عام 2015، الأول وهو يعمل اليوم في تركيا والمملكة المتحدة وألمانيا وفرنسا وهولندا، ويخطط لإطلاق نسخة منه في الولايات المتحدة بحلول نهاية هذا العام. يبلغ التقييم الأخير لحجم الشركة المشغلة لهذا التطبيق نحو 7.5 مليارات دولار، ما يجعل قيمتها السوقية أكبر من قيمة Deliveroo
 وM&S وMorrisons.

لكن هل تمادت ثقافة الراحة هذه في الانتشار؟ هل علينا حقاً أن نتمكن بالضغط على هاتف من إحضار حوضٍ أو مثلجات من دون أن نغادر الكنبة؟ ربما يتوقع المراهقون الذين يلعبون ألعاب Xbox (من بين شرائح سكانية أخرى لا تُحصَى) أن تحضر الوجبات الخفيفة إليهم، وذلك منذ زمن بعيد. لكن المتذمرين الغاضبين مثلي لطالما اهتموا بالدرس القائل إننا إذا رغبنا في علبة Pringles، من الأفضل لنا أن ننهض ونأتي بها بأنفسنا. إنها أخلاقيات العمل، والحضارة مبنية عليها. الآن، تهدد مجموعة من التطبيقات بإلغاء هذا المفهوم. وكما يوضح مؤسسو Getir بسرعة، فإنهم "يُدَمقرِطون الحق في الكسل".

أطلب مثلجات Magnum وبيرة فوارة، وبسبب شعوري بالخجل، أضيف بعض الفاكهة"

باعتراف الجميع، يلبي بعضٌ من هذه التطبيقات احتياجات مشروعة، مثل حالات الطوارئ الشخصية. فمن لن يُقدّر نعمة الحصول على مضادات الهيستامين، أو الواقيات الذكرية، أو قنينة نبيذ من Whispering Angel فور طلبها حين تدعو الحاجة إلى ذلك؟ أكثر المنتجات بيعاً لدى Getir في لندن هي مشروبات الطاقة والموز، ما يرسم صورة دقيقة بشكل منصف لكتلة سكانية بحاجة ملحة إلى الطاقة والبوتاسيوم. ويتحدث المدير العام لـ Getir في المملكة المتحدة، تورانكان سالور، عن "راحة البال" التي ترافق التمكن من الحصول على الضروريات، مثل الحفاضات. ويقول إن التطبيق كذلك "يُعيد إليكم وقتكم" الخاص بالبقاء مع من تحبون بدلاً من تحمّل عناء الخروج لشراء أقراص لجلاية الأطباق (قد يرحب بعض أفراد العائلة بالفرار من الروتين).

إلا أن الإرضاء شبه الفوري الذي تمنحه هذه التطبيقات لا يزال يشعرني بالقلق. لكن، بالطبع، سرعان ما أجرب Getir وأنسى تحفظاتي فوراً. فالخدمة مثيرة للإدمان. أول مرة أستخدمها، كان لدي عذر: لقد كنت أحجر نفسي بعد رحلة إلى الخارج، ولا أستطيع مغادرة البيت. وتلبية لرغباتي في أحد أيام الآحاد، أطلب مثلجات Magnum وبيرة فوارة من Brixton Brewery. وبسبب شعوري بالخجل، أضيف بعض الفاكهة. وتصل الطلبية خلال خمس دقائق. في العادة، أقاوم هذه الرغبات. مع Getir، لن اضطر مجدداً إلى إجهاضها. يقول سالور: "إننا ننشئ عملية شراء ما كانت لتحصل إلا بهذه الطريقة. فقلما يأتي شخص إليكم بشيء [تريدونه] بشكل شبه فوري".

أشعر بالقلق‭ ‬على‭ ‬رفاه‭ ‬السائقين‭ ‬وأراجع‭ ‬موقع‭ ‬Glassdoor‭ ‬الإلكتروني‭ ‬المخصص‭ ‬لتقييم‭ ‬أصحاب‭ ‬العمل،‭ ‬فيؤكد‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬الشركات‭ ‬الناشئة،‭ ‬بشكل‭ ‬عام،‭ ‬استخلصت‭ ‬العبر‭ ‬من‭ ‬Uber‭ ‬و‭ ‬Deliveroo‬. فهي‭ ‬توظف‭ ‬السائقين‭ ‬بصفتهم‭ ‬موظفين‭ ‬لا‭ ‬عاملين‭ ‬لحسابهم‭ ‬الخاص،‭ ‬وتبذل‭ ‬جهداً‭ ‬لرعاية‭ ‬قوة‭ ‬عاملة‭ ‬سعيدة‭.‬

أصبحت نهماً. بعد Getir، يجذبني Gorillas، الذي يُفاخر بعرض مرموق أكثر قليلاً. وهذا يشمل نودلز خضرية من Bol (لذيذة بشكل مفاجئ مع القليل من الصلصة الحارة) ومجموعة "لندنية محلية" تتضمن بيرة London Fields، ووجبات خفيفة من Howdah Indian، وHackney Gelato. لكن الخدمة تكسب المعركة في صباح أحد الأيام، إذ أحلم بفطور إنكليزي من بودينغ أسود من Bury، وبيض من Clarence Court، ونقانق وبَيكون قليل الدهن غير مدخن من HG Walter وأنا بعدُ في سريري، فأستلم ما طلبته بعد 10 دقائق، وأنا في ثياب النوم. الآن، لا ينقصني إلا أن يطهوا لي طعامي أيضاً.‭  ‬

ajesh34@

شارك برأيك

0 تعليقات