مجلة الرفاهية العصرية تصدرها إيلاف بالاتفاق مع فايننشال تايمز

إبداع ثنائي

هولكام الذي لا يُصدَّق

تتقاطع الحرفة والطبيعة في معرض يستضيفه القصر الموقر المصمم على الطراز البالادي. إيميه فاريل تلتقي الثنائي الذي "يتخلص من عدم التميز الخاص بالثقافة الأحادية"

لوك وفيينس في الرواق © Rick Pushinskyلوك وفيينس في الرواق © Rick Pushinsky

"آن أوان لحظتكم الشبيهة بمسلسل Baywatch"؛ يقول جايك فيينس. في المقاعد الخلفية لسيارته Ford Ranger، تجلس كاثرين لوك، المؤسسة المشاركة والمديرة الإبداعية في The New Craftsmen واثنان من الصانعين لدى مالكة دار المعارض الواقع في حي مايفير اللندني: مصمم الأثاث ماك كولينز والرسامة وصانعة الخزف لورا كارلين. لقد اجتمعت هذه المجموعة المرحة للاستمتاع بمشاهدة أملاك هولكام الواقعة في شمال مقاطعة نورفولك، وأفرادها على وشك تجربة أحد الامتيازات المبهجة الخاصة بدور فيينس مسؤولاً عن الحفاظ عليها، خلال رحلة مثيرة في السيارة على طول المدى العريض والرملي لخليج هولكام. وهذا كله جزء من جولة سريعة في الأراضي الممتدة على مساحة 25 ألف أكر (10 آلاف متر مربع) والمحيطة بالقصر المصمم على الطراز البالادي والخاضع لمراقبة فيينس، وهو ملكية تتألف من محمية طبيعية، وأرض زراعية مروية، وغابة صنوبر، وحدائق وساحل.

 الواجهة الشمالية لقصر هولكام © Rick Pushinsky  

إنها الطريقة الفضلى للاستمتاع بهذا الجمال البري والخيالي لهذا الامتداد الآسر من الساحل الشرقي لإنكلترا. تقول لوك، التي أمضت عطلاتها طفلةً تقطف نبتة الخريزة الأوروبية وتجمع السلطعون والجمبري على طول الجدول: "ثمة أمر يتعلق بالضوء، وبانفتاح السموات، وبمادية المشهد الطبيعي، تجعل المكان يبدو فريداً جداً". لذلك، حين تطلب الأمر العثور على موقع لبرنامج التدريب الثاني الخاص بدار المعارض (أُقِيم الأول في عام 2019 في جزر أوركني الإسكتلندية)، رأت لوك احتمالات لانهائية في هولكام. تقول: “وافقوا خلال 24 ساعة على فكرة استضافة معرض حرفي”. وهكذا، بدأ تعاون يركز على الحرف بين دار المعارض وإدارة الملكية، طُلِب فيه من خمسة حرفيين صنع قطع خاصة بالموقع مستلهمة من قصر هولكام، لتُعرَض في معرض بعنوان A Portrait of Place: The New Craftsmen at Holkham Hall (صورة للمكان: الحرفيون الجدد في هولكام هول).



لوك وفيينس في الرواق Rick Pushinsky©
 
نسخة جصية من تمثال فينوس دي ميديشي © Rick Pushinsky 
الحديقة المسورة © Rick Pushinsky
 

إنه التعاون الأول من نوعه في هولكام، ويمثل اجتماع اثنين من الرعاة تتوافق روحاهما في شكل كامل: لوك راعية الحِرف وفيينس راعي الطبيعة. يقول فيينس: "نتخلص معاً من عدم التميز الخاص بالثقافة الأحادية"، مشيراً إلى تحول نموذجي في المواقف يعتقد بأن الجائحة أعطته دفعاً أكبر. يقول: "نبدأ بفهم أهمية الفردية والفرادة، سواء أكان ذلك من خلال الحرف أم في العالم الطبيعي".

ثمة أيضاً تشابهات مثيرة للاهتمام يمكن استخلاصها بين مهارات الصانعين الحديثين، مثل كولينز وكارلين، والحرفية الاستثنائية المعروضة في كل زاوية من زوايا قصر هولكام. تقول لوك: "يحمل كل شيء هنا لمسة صانعه. فالمكان كله من صنع الإنسان". وتعود فكرة هولكام، وهو كنز معماري، إلى توماس كوك، إيرل ليستر الأول بين عامي 1734 و1764، بعد جولة أوروبية كبرى طويلة وغنية. وفي صورة لا تُصدَّق، وُظِّف الكثير من الحرفيين المحليين الذين حققوا خطط كوك خلال العقود الثلاثة بأسرها. تضيف لوك: "ما أحبه في هذا البيت، المبني لإيواء مجموعة فنية، هو أنه يعبر عن رؤية شخص واحد". ويبقى ذلك الفهم الفريد للنوايا قوياً. فقد عاشت العائلة نفسها في هذا البيت نحو 300 عام. 


تصميم مركب لطاولة من جيمس ريغلر © Rick Pushinsky
شارة آل كوك على راية الفرسان المالكين لهولكام © Rick Pushinsky

نظرة عبر الأبواب من جناح الضيوف باتجاه قاعة الرخام Rick Pushinsky©

على الشاطئ، يتوقف فيينس ليشير إلى بعض من الجوانب الشهيرة للحياة البرية الخاصة بأملاكه. والجانب في هذه الحالة هو صغار طير أبي ملعقة (يسميها بشغف "الملاعق الصغيرة") المنتشرة على امتداد الهضاب القريبة. "ثمة نوع طبيعي كثيف هنا. لكن الطريف هو أن المكان يبدو أصغر بشكل غريب مع تآلف المرء معه"، كما يقول داعية الحفاظ على البيئة، ومشهده المفضل النظر عبر الأراضي الرطبة، والمستنقعات المالحة، وغابة الصنوبر إلى الشمال.

ينهض فيينس (نعم، هو شقيق الممثلين رالف وجوزيف) في الخامسة صباحاً ليعُد السحلبيات – "حوالى الألف" – في حقل قريب. وهو يعمل هنا منذ أن وظفه إيرل ليستر الثامن، توماس كوك، في عام 2018. ما وظيفته؟ تعزيز الحياة البرية والمساعدة في جعل هولكام مثالاً للاستدامة. وهو الآن في خضم تأليف كتابه الأول، وقد ضمّنه خلاصة وافية لتأملاته حول البيئة، بعنوان Land Healer (معالج الأرض)، ويقدم فيه وجهة نظر متفائلة مع وصف تفصيلي لكيف يمكننا قلب تدهور الطبيعة في مشاهدنا الطبيعية المزروعة من خلال الزراعة المتجددة. وإذ يتخذ موقفاً متشدداً إزاء العلاقة التي لا فكاك فيها بين نضوب التربة وفقدان التنوع البيولوجي – هذا مبرر زراعة السحلبيات – يقول إننا بدأنا للتو نفهم الضرر الذي ألحقناه بتربتنا والأدوار التي تؤديها في إبطاء تغير المناخ. يقول: "المشكلة أن التربة ليست موضوعاً مثيراً".

هنا، وبشكل مفاجئ، ربما توفر الحِرَف حلاً. تتدخل لوك قائلة: "من منظور الحرف، التربة موضوع مثير جداً"، مشيرة إلى الخزافين الهواة في السنوات الأخيرة. وتقول إن المادة الخام للخزاف، إذ تأتي مباشرة من الأرض، تبقى الطريقة الأشد بساطة والأكثر بدائية كي يوسخ المرء يديه (ينخرط في عمل) مجازياً. ويشير التحاق الناس بأعداد كبيرة بنواد للخزافين إلى حاجة أساسية للانخراط في الانغماس في الأرض، ما يبرز بدوره الجاذبية العميقة للمشاهد والأصوات والروائح والتركيبات الخاصة بالحرفة. وهذه حقيقة يبينها في شكل أنيق أرجان فان دال، وهو واحد من الصانعين المقيمين، صنع سلسلة أوعية مخصصة للمعرض من الصلصال القرميدي نفسه المستخدم في بناء هولكام والمستخرج من الأرض في الموقع.


الحديقة المسورة في قصر هولكام © Rick Pushinsky


سور الشرفة الحديدي في قاعة الرخام بقصر هولكام © Rick Pushinsky

بالحديث مع فيينس ولوك، تتضح كثيراً العلاقة بين
الطبيعة والحِرفة. تقول لوك: "نأتي من الطبيعة، وعلينا الكفاح من أجل البقاء في الطبيعة. كان علينا أن ننشئ الموائل، لذلك اخترنا الصلصال وبدأنا بنسج الصفصاف ونحت الخشب. ويعمل الحرفيون عن قرب شديد مع الطبيعة بدءاً من لحظة انطلاق عملهم". وإلى جانب توفير المواد الأساسية لفنهم، تعرض البيئة المجال الذهني والمادي للإبداع – فتشكل ما تسميه لوك “نقطة السكون” التي يكون الإبداع ممكناً فيها. وهذه فكرة تشكل أساس برنامج الحرفيين المقيمين.

نأتي من الطبيعة، وعلينا الكفاح من أجل البقاء في الطبيعة

يوافق فيينس، المشجع للمنتجات الفنية المصنوعة في الطبيعة، قائلاً: "يُغني الانغماس في البيئة الطبيعية خيال المرء". وحماسته للوفرة الطبيعية في أملاكه ألهمت بشكل مباشر لورا كارلين لإبداع تصوير شخصي لتضاريسه. فمن بين المعروضات هناك المرآة البرونزية التي صنعتها كارلين، المزينة ببعض من المجموعة المزدهرة من طيور أبي ملعقة التي عادت لتسترجع الأراضي الرطبة بعد نحو 400 سنة، وليس فضل فيينس في ذلك قليلاً. وتشرح كارلين قائلة: "أردت التقاط المشهد المزدحم لكن الهادئ للطيور التي تعشش وتستحم عند طرف المياه. المشهد جميل وبري جداً فحسب". وإضافة إلى قطع من صنع ألفرد نيوال، وماك كولينز، ولولا ليلي، وجيمس ريغلر، وأرجان فان دال، ستُعرَض هذه المنتجات، المصنوعة في الأملاك، في مختلف أرجاء البيت لتشكل نوعاً من دليل على كنز حرفي قبل أن تنتقل إلى صالة العرض التابعة لـ The New Craftsmen في الوقت الملائم لمهرجان لندن للتصميم في وقت لاحق من هذا الشهر.

كرسي JUPITER من ماك
كولينز © Rick Pushinsky
 
الموقد في صالون قصر هولكام © Rick Pushinsky  
 طائرا‭ ‬أبي معلقة‭ ‬من‭ ‬تصميم لورا‭ ‬كارلين © Rick Pushinsky

في تطور مثير للاهتمام، برز المفهوم الأصلي لـ The New Craftsmen قبل أكثر من عقد تقريباً من الاتجاهات التي لاحظتها لوك في سوق المزارعين المحلية اللندنية التي ترتادها. تشرح قائلة: "بدأت أتنبّه إلى أن الناس يرغبون في معرفة معلومات عن المنتِج والمشاركة حقاً في سيرة ما يأكلون. وهذا ما جعلهم يتمتعون بشعور أفضل بشأن طريقة استهلاكهم المواد". وكانت The New Craftsmen
الأولى في مجالها إذ طبقت بذكاء الروح البطيئة والمدروسة نفسها على عالم الحِرف، وتردد صدى نفوذها في عالمي الأزياء والضيافة.

فهل ترى لوك وفيينس نفسيهما إذاً مبتكرين في مجاليهما الخاصين؟ تقول لوك: "كان العالم التقليدي جداً للحرف الذي دخلناه قبل عقد ناضجاً حقاً لنستمر فيه، وبدا واضحاً لي أنه احتاج إلى توافق أكبر مع الطرق المعاصرة للعيش – وإلى إخبار قصص الصانعين بشكل خيالي أكثر".

يتخذ فيينس منحى فلسفياً مماثلاً، فيعتبر نهجه أكثر عقلانياً منه ثورياً: "بالنسبة إلي، يتعلق كل شيء بالحس السليم. لا أحاول أن أقلب عالم الزراعة رأساً على عقب، بل أسأل فقط الناس إفساح المجال للطبيعة، مع حفاظهم على إنتاجيتهم"، مضيفاً: "إن الطبيعة هي هذه الفوضى المجنونة من الابتكار والتعقيد – وهذا هو المذهل إلى هذا الحد وهو ما تمكن الحرفيون الذين سيعرضون إنتاجهم هنا من إدراكه".


A Portrait of Place: The New Craftsmen at Holkham Hall (صورة للمكان: الحرفيون الجدد في هولكام هول) استمر من 9 إلى 13 أيلول (سبتمبر) الماضي، قبل أن ينتقل إلى صالة عرض The New Craftsmen في مايفير خلال مهرجان لندن للتصميم.

شارك برأيك

0 تعليقات